جولدمان ساكس: تعافي صادرات النفط الإيرانية لن يؤثر على الأسواق العالمية

CairoBank

رويترز – قال جولدمان ساكس، إن التعافي المحتمل لصادرات إيران لن يكون بمثابة صدمة “خارجية” لسوق النفط وإن التعافي الكامل لن يتحقق حتى صيف 2022، في الوقت الذي من المقرر أن يبدأ فيه مسؤولون أمريكيون وإيرانيون محادثات غير مباشرة في فيينا يوم الثلاثاء بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

وأضاف جولدمان ساكس في مذكرة بتاريخ يوم الاثنين “في ظل ما يبدو من أن أوبك+ تدير خروجها في الوقت الحالي، فمن المرجح أن تتحول مخاوف الإمدادات إلى احتمال عودة إيران إلى اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وتتوقع الولايات المتحدة أن تكون المحادثات مع إيران، بشأن استئناف الجانبين امتثالهما للاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، “صعبة” ولا تتوقع أي انفراجة مبكرة.

وقال البنك إن الطريق إلى اتفاق سيستغرق شهورا على الأرجح، مضيفا أن المنتجين الآخرين في أوبك+ سيتكيفون مع زيادة محتملة في إنتاج إيران.

وأضاف جولدمان ساكس أن عودة الصادرات الإيرانية إلى معدلها الطبيعي قبل نهاية 2021 سيقلل توقعات البنك بنهاية العام 2021 و 2022 لخام برنت عند 75 دولارا للبرميل بمقدار خمسة دولارات، في حين أن عدم التوصل إلى اتفاق في 2022 سيتمخض عن احتمال صعود يزيد عن عشرة دولارات.

وارتفعت أسعار النفط يوم الثلاثاء إذ يتطلع المستثمرون لتصيد صفقات عقب انخفاض في اليوم السابق بفعل ارتفاع إنتاج أوبك+، فيما تحسنت آفاق التعافي بفضل بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة والصين.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤهما، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، يوم الخميس على تخفيف تدريجي لتخفيضات إنتاج النفط اعتبارا من مايو.

وقال بنك جولدمان ساكس إنه يتوقع انتعاشا كبيرا للطلب على النفط هذا الصيف حتى بعد توقع زيادة إضافية بمقدار مليوني برميل يوميا في إنتاج أوبك+ بعد يوليو.

الرابط المختصر
Bank-misr-adv-new
اقرأ ايضا