تمويلي تتأهب لتدشين تطبيق الهاتف المحمول وإتاحة النانو فاينانس

تترقب موافقة الرقابة المالية.. والقرض إلكتروني بالكامل يتيح حتى 3 آلاف جنيه ويسدد خلال 90 يومًا

CairoBank

أمنية إبراهيم _ كشفت قيادات شركة تمويلي لتمويل المشروعات متناهية الصغر، عن ملامح خطة عمل واستراتيجية الشركة التوسعية خلال الفترة المقبلة، والتي تسعى الشركة حديثة النشأة من خلالها لرفع شبكة فروعها إلى 100 فرع بنهاية العام الجاري، مقابل 71 فرعًا في الوقت الحالي، كما تستهدف زيادة عدد العملاء القائمين من 74 ألف عميل إلى 110 آلاف عميل.

وتخطط “تمويلي” لطرح تطبيق الهاتف المحمول قبل نهاية العام الجاري، بهدف بدء إتاحة منتج النانو فاينانس والتي تترقب الحصول على الموافقات الخاصة به من قبل الهيئة العامة للرقابة المالية، في إطار استراتيجيتها لتعزيز استخدام الوسائل والقنوات الرقمية لمواكبة تطور الخدمات التكنولوجية في ساحة الخدمات الماالية، كما تعتزم الشركة طرح باقة جديدة من المنتجات التي تتنوع بين التمويل ووثائق التأمين، ومن بينها وثيقة نفوق الماشية، إلى جانب دراسة تدشين برنامج للتأجير التمويلي متناهي الصغر خلال 2022.

نخطط لافتتاح 29 فرعًا جديدًا قبل نهاية العام الجاري

وتوقع قيادات شركة تمويلي نمو حجم أعمال الشركة بأكثر من 50% بنهاية عام 2021، وزيادة عدد موظفيها إلى 2200 موظف، في ضوء سعيها لزيادة شبكة الفروع بنحو 29 فرعًا جديدًا، كما تستعد الشركة لإدخال القاهرة إلى خريطة عملها، والذي يرتكز منذ تدشينها على محافظات الوجهين القبلي والبحري.

وقال عمرو أبو العزم، نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تمويلي للمشروعات متناهية الصغر، إن قطاع التمويل متناهي الصغر نجح في الصمود خلال عام جائحة كورونا، واستطاع أن يحقق نموًّا جيدًا رغم تداعيات الأزمة شديدة الصعوبة، لافتًا إلى أن الشركات العاملة بالمجال اهتمت بمواصلة تقديم خدماتها التمويلية وخاصة على مستوى القرى والمراكز بالمحافظات المختلفة خارج نطاق العاصمة، بصورة تتمتع بقدر عال من المرونة.

أحمد خورشيد: 140% نموا في تمويلات الشركة خلال عام جائحة كورونا
أحمد خورشيد الرئيس التنفيذي لشركة تمويلي للمشروعات متناهية الصغر

 

وأشار أحمد خورشيد، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تمويلي، إلى أن أزمة كورونا أدخلت بعض التغييرات على خطة ومستهدفات الشركة خلال عام 2020، على مستوى الفروع وعدد العملاء، موضحًا أن تعرض بعض القطاعات والأنشطة لتداعيات قوية في بداية الأزمة وخاصة وقت عمليات الإغلاق دفعت إلى ضرورة انتقاء العملاء، مع مراعاة أبعاد الانعكاسات السلبية التي خلفتها الأزمة الوبائية على العديد من العملاء.

وتابع خورشيد، أن الشركة ساندت عملاءها من خلال ترحيل الأقساط المستحقة لمدة شهرين بحد أقصى نظرًا لكون أجل التمويل متناهي الصغر نحو عام واحد، وهو ما يختلف عن طبيعة القروض بالبنوك، وذلك في الفترة بين مارس ويونيو 2020، وبلغ عدد العملاء الذين تم تأجيل أقساطهم نحو 16 ألف من إجمالي 60 ألف عميل في حينها.

قروض المؤسسات الدولية دعم وصول التمويل للقرى والمناطق الأكثر فقرًا

وحول تطورات صناعة التمويل متناهي الصغر، أكد أبو العزم، أن نجاح الشركات العاملة بالمجال في الوصول إلى خطوط ائتمان من مؤسسات التمويل الدولية لتنمية حجم أعمالها هو أمر هام وفارق في هذه المرحلة، وخاصة للشركات التي تعمل خارج نطاق القاهرة، وتغطي القري والمناطق الأكثر احتياجًا، مضيفًا: “نفخر أن تمويلي من الشركات التي تقدم خدماتها بالقرى الأكثر فقرًا”.

ديموغرافيا مصر تعزز آفاق نمو صناعة التمويل الصغر ومتناهي الصغر

وأكد أبو العزم، أن شركات القطاع استطاعت بفضل تمويلات المؤسسات الدولية، تحقيق معدلات نمو جيدة، إلى جانب توفير الخدمات إلى فئات كثيرة من الشعب المصري كانت بحاجة إلى الحصول على تمويل في فترات الإغلاق، مؤكدًا أن سوق التمويل متناهي الصغر ستستمر في النمو، خاصة أن مصر من الناحية الديموغرافية فإن 70% من تعداد السكان تحت سن 40 عامًا، أما الفئة العمرية أقل من 18 عامًا فتمثل نحو 45 ـ 50%، وهؤلاء الشباب بحاجة إلى فرص تمويلية ومساعدة في سبيل خلق فرص عمل.

التطور التكنولوجي يدعم استقطاب فئات جديدة من العملاء ويخفض تكلفة التمويل على طرفي العملية

وأوضح أبو العزم، أن التطور التكنولوجي والتحول الرقمي سيساعد في دخول فئات جديدة من العملاء، كما سيعمل على تقليل التكلفة على المؤسسات والشركات المانحة للتمويل وكذلك على العملاء، مما يفتح آفاقًا جديدة لنمو النشاط.

ولفت خورشيد، إلى أن أزمة جائحة كورونا عجلت بالتوسع في تحقيق التحول الرقمي، مشيرًا إلى أن “تمويلي” كانت قد وقعت بروتوكولًا مع هيئة البريد في أواخر عام 2019، ونجحت في ربط الأنظمة مع البريد المصري خلال العام الماضي والتي تتيح حاليًا للعملاء صرف وسداد القروض من خلال فروع الهيئة.

وتابع: نتيح أيضًا للعملاء سداد أقساط القروض عبر شركات مصاري وبيي وضامن، ونعمل على توسيع قنوات السداد الإلكتروني للتيسير على العملاء ومواكبة التطور التكنولوجي في الخدمات المالية، مضيفًا أن صرف القروض يتم في المرحلة الحالية نقدًا بمكاتب هيئة البريد وتسعى الشركة في مرحلة لاحقة لصرف التمويل إلكترونيًا عبر البطاقات.

وردًّا على سؤال حول القطاعات الأكثر تضررًا من أزمة كورونا، أفاد أبو العزم، بأن قطاعي الصناعة والسياحة كانا الأكثر تأثرًا بالتداعيات، وترتبط بها صناعة التمويل متناهي الصغر بشكل غير مباشر، سواء عبر سلاسل القيمة في الأنشطة الصناعية، أو المشروعات الخدمية الصغيرة المرتكزة بالمناطق السياحية كالأقصر وأسوان والبحر الأحمر وخاصة المتعلقة بأنشطة والمطاعم والمقاهي.

فيما أشار خورشيد، إلى أن الشركة تهتم بشكل أساسي بمتابعة التركز الائتماني لمحفظتها، موضحًا أن 70% من التمويلات متناهية الصغر تخص الأنشطة الخدمية فيما تستحوذ الأنشطة التجارية والزراعية والتصنيعية على النسبة المتبقية.

نسعى لزيادة نسبة التمويل الموجه للأنشطة الزراعية

وأكد أن الشركة لديها خطة لزيادة حجم التمويل الموجه للقطاع الزراعي خلال الفترة المقبلة، بعد الاتفاقية التي تم توقيعها مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، وتستهدف تدشين برامج تمويل في عدد من المحافظات منها أسيوط وبني سويف لتمويل المحاصيل البستانية بغرض التصدير.

رفع البنك المركزي نسبة التمويل المخصصة لقطاع SMEs يحث البنوك على توجيه المزيد من التمويل غير المباشر لمتناهي الصغر

وقال أبو العزم، إن قرار البنك المركزي المصري الأخير بشأن رفع النسبة المخصصة من محافظ ائنمان البنوك لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر إلى 25% بدلًا من 20% من إجمالي المحافظ، تؤكد على احترافية ووعي البنك المركزي بأهمية القطاع للاقتصاد المصري، والحرص على حث البنوك على توفير التمويل اللازم لهذه الأنشطة بشكل غير مباشر عبر شركات التمويل متناهي الصغر.

ولفت أبو العزم، إلى أن شركة تمويلي حققت معدلات نمو غير مسبوقة منذ نشأتها خلال عام الجائحة، حيث تعاملت بمرونة عالية للحفاظ على وتيرة نمو الأعمال وضمان تدفق التمويل للعملاء خاصة في فترة الإغلاق، مؤكدًا أن الاستجابة السريعة والمرنة لمتغيرات السوق في بداية أزمة كورونا والعمل على تيسير وصول الخدمة للعملاء وتقديم منتجات ائتمانية متطورة لعب دورًا بارزًا في مؤشرات الأداء المالي للعام الماضي.

وأوضح نائب رئيس مجلس الإدارة، أن أحد أبرز محاور استراتيجية عمل الشركة، تقديم خدمات ومنتجات مالية متطورة، تسهم في تعزيز التمكين الاقتصادي للفئات المهمشة الأقل حظًّا في الوصول إلى التمويل، لتقديم المساندة والدعم ومساعدتهم على الاندماج في منظومة الاقتصاد الرسمي والاستفادة من التيسيرات التي تقدمها الدولة لأصحاب الأنشطة الصغيرة ومتناهية الصغر.

فيما قال خورشيد، إن الشركة طرحت مجموعة من المنتجات الجديدة خلال عام 2020، منها منتج وسائل النقل الخفيفة، ومنتج العدد والآلات إضافة إلى طرح وثيقة تأمين ضد حوادث العجز والتي توفر تعويضًا قدره 10 آلاف جنيه بالتعاون مع شركة GIG.

نخطط لإطلاق منتجات تأمينية جديدة بالتعاون مع GIG من ضمنها وثيقة نفوق الماشية

وكشف خورشيد عن اعتزام الشركة تدشين مجموعة من المنتجات التأمينية الجديدة مع شركة GIG خلال العام الجاري، منها وثيقة نفوق الماشية، ومصروفات الجنازة والتعليم.

وحول توسعات الشركة المستقبلية، قال أبو العزم، إن الشركة تركز في المرحلة الحالية على استكمال توسعاتها عبر افتتاح فروع جديدة، حيث تخطط لرفع شبكة الفروع من 71 إلى 100 فرع، إضافة إلى افتتاح فروع جديدة بالقاهرة، إذ إنها تغطي عدد 16 محافظة على مستوى الجمهورية ليس من ضمنهم العاصمة.

أما عن إمكانية التفكير في التوسع خارجيًّا، أوضح أبو العزم، أن ذلك مرتبط بتحقيق فرص التوسع والنمو المخطط لها داخل مصر، لافتًا إلى أن “تمويلي” واحدة من الشركات الأسرع نموًّا بالسوق المصرية رغم حداثة نشأتها، الأمر الذي يؤهلها لاقناص المزيد من فرص النمو للوصول لأكبر قدر ممكن من العملاء بمختلف محافظات الجمهورية خلال السنوات القليلة المقبلة، ليأتي بعد ذلك التفكير في التوسع بالأسواق الخارجية.

وتابع أبو العزم، أن الشركة تخطط لطرح منتجات تمويلية جديدة تلبي تطلعات العملاء منها منتج النانو فاينانس ومنتج التمويل الدوار.

نخطط لطرح منتج للتأجير التمويلي متناهي الصغر العام القادم

فيما كشف خورشيد، عن اعتزام شركة تمويلي طرح منتج تأجير تمويلي متناهي الصغر، تجري حاليًا الدراسات الخاصة به، مشيرًا إلى أن الشركة تخطط لطرحه خلال عام 2022، بعد الحصول على الموافقات الخاصة به من قبل الهيئة العامة للرقابة المالية.

الشركة طلبت من الهيئة رفع الحد الأقصى للتمويل إلى 200 ألف جنيه

وذكر خورشيد، أن الشركة تقدمت بطلب للهيئة لزيادة الحد الأقصى للقرض من 100 ألف حاليًا إلى 200 ألف جنيه بحسب القانون الجديد، موضحًا أن الشركة تمنح تمويلًا بداية من 5 آلاف جنيه وبحد أقصى 24 شهرًا، وعن تركيبة المحفظة قال إن 80% منها يستحوذ عليه منتج التمويل حتى 50 ألف جنيه، و20% لصالح منتج التمويل بين 50 إلى 100 ألف جنيه، وأضاف أن التمويلات موزعة جغرافيًا بواقع 70% في محافظات وجه قبلي، و30% وجه بحري، كما تمثل المرأة نحو 42% من إجمالي محفظة الشركة.

نستهدف نحو 36 ألف عميل جديد حتى نهاية 2021

وأشار إلى أن إجمالي عدد العملاء التراكمي الذي قامت الشركة بإقراضهم بلغ نحو 127 ألف عميل حتى نهاية 2020 أغلبهم بين 21 و45 عامًا، أما عدد العملاء القائمين فبلغ عددهم نحو 74 ألف عميل، ومن المتوقع زيادتهم إلى 110 ألف عميل بنهاية العام الجاري بزيادة نحو 36 ألف.

وأوضح خورشيد، أن الشركة تسعى للحصول على موافقات هيئة الرقابة المالية على قرض النانو فاينانس، والذي يبلغ الحد الأقصى له وفقًا للقانون إلى 3 آلاف جنيه، ويسدد خلال 90 يومًا، وهو قرض رقمي بالكامل يتم إتاحته عبر تطبيق الهاتف المحمول، مشيرًا إلى أن الشركة على الأرجح ستعتمد على تطوير التطبيق داخليًّا عن طريق فريق تكنولوجيا المعلومات والذي يتمتع بخبرات وقدرات كبيرة.

نخطط لافتتاح 29 فرعا جديدا قبل نهاية العام الجاري

وقال خورشيد إن الشركة تستهدف زيادة عدد موظفيها إلى 2200 موظف بنهاية العام الجاري مقابل نحو 1450، في إطار التوسعات المستهدفة عبر افتتاح 29 فرعًا جديدًا.

الرصيد القائم للمحفظة 1.1 مليار جنيه لصالح 74 ألف عميل

ولفت إلى أن إجمالي محفظة التمويل التراكمية التي ضختها الشركة بلغ نحو 2.6 مليار جنيه، والرصيد القائم منها بلغ 1.1 مليار جنيه بنهاية عام 2020، مشيرًا إلى أن نسب التعثر بالمحفظة لا يتجاوز 7%، موضحًا أن الفترة الزمنية لإصدار القرار الائتماني على القروض لا تتجاوز 48 ساعة شريطة استكمال واستيفاء العملاء للمستندات المطلوبة.

وأكد خورشيد، أن استراتيجية الشركة تركز على محور تطوير وإثقال خبرات الموظفين بشكل مستمر، إضافة إلى تعزيز الاعتماد على الوسائل التكنولوجية، لافتًا إلى أن “تمويلي” هي الشركة الوحيدة التي تقدم خدمة المساعد الافتراضي Chat Bot والذي استقبل نحو 350 ألف رسالة منذ تدشينه، ويتلقى استفسارات وشكاوى العملاء بجانب طلبي التمويل أو التوظيف.

وبسؤاله عن توقعاته لمؤشرات الأداء خلال العام الجاري 2021، قال نائب رئيس مجلس إدارة تمويلي، إن مؤشرات الربع الأول أظهر تحسنًا ملموسًا في حجم إصدار القروض وسداد العملاء للأقساط، كما أظهرت نموًا مطردًا في الطلب على التمويل، متوقعًا نمو حجم أعمال الشركة بما لا يقل عن 50% خلال العام الجاري.

1.8 مليار جنيه حجم التمويلات من 17 بنكًا

وحول مصادر التمويل التي تعتمد عليها الشركة، أشار أبو العزم، إلى أن تمويلي تتعامل مع نحو 17 بنكًا وحصلت على خطوط ائتمان بنحو 1.8 مليار جنيه.

فيما قال خورشيد، إن دخول لاعبين جدد لسوق التمويل متناهي الصغر، قد يشكل تحديًا إلى حد ما، مؤكدًا ضرروة دخول شركات تحقق قيمة مضافة لصناعة التمويل الصغير.

4 % الحصة السوقية للشركة من سوق التمويل متناهي الصغر

وأضاف أن زيادة عدد اللاعبين سيولد منافسة على صعيدي التسعير واقتناص الكوادر المتميزة والتي تمثل عماد بناء محافظ تمويلية قوية، كاشفًا عن استحواذ شركته والتي تم تدشينها في أغسطس 2018 على حصة سوقية تقدر بنحو 4%.

 

الرابط المختصر
Bank-misr-adv-new
اقرأ ايضا