رئيس إنتل الأمريكية: أزمة الرقائق العالمية ستستمر عامين

CairoBank

بلومبرج _ من المحتمل ألا يتم حل النقص العالمي في أشباه الموصلات الذي يعيق مجموعة واسعة من الصناعات لبضع سنوات أخرى، وفقاً لما ذكره الرئيس التنفيذي الجديد لشركة “إنتل” Intel Corp، بات جيلسينغر.

وذكر في مقابلة مع شبكة سي بي إس نيوز، نقلتها “بلومبرج”، أن إنتل تعيد صياغة بعض مصانعها لزيادة الإنتاج ومعالجة النقص في الرقائق في صناعة السيارات.

وأضاف أن الأمر قد يستغرق عدة أشهر على الأقل حتى يبدأ الضغط على الإمدادات في التراجع، فيما قد يستمر النقص نحو عامين.

وقال جيلسينغر إن الهيمنة الأمريكية على الصناعة قد تضاءلت لدرجة أن 12% فقط من تصنيع أشباه الموصلات في العالم يتم في البلاد اليوم، من 37% قبل ربع قرن. حيث تعد إنتل هي الشركة المصنعة الوحيدة للرقائق المتطورة.

تضرب قيود العرض مجموعة واسعة من الصناعات، حيث تراجعت شركات التكنولوجيا وشركات صناعة السيارات على حد سواء عن خفض الإنتاج وخسارة الإيرادات من التداعيات.

وأجبرت صناعة السيارات بأكملها على خفض الإنتاج، حيث أعلنت شركة فورد أن النقص سيقلل على الأرجح الإنتاج بمقدار 1.1 مليون سيارة هذا العام. وانضمت إليها شركات جاغوار لاند روفر، وفولفو غروب، وميتسوبيشي موتورز، فيما حذرت شركة أبل من أن قيود العرض تعوق مبيعات أجهزة أيباد، وماك.

في غضون ذلك، قال مارك ليو، رئيس مجلس إدارة شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات TSCM، لشبكة سي بي إس: “اليوم، نعتقد أننا أمامنا شهرين، ويمكننا اللحاق بالحد الأدنى من متطلبات عملائنا – بنهاية يونيو”.

قال ليو: “هناك فارق زمني”. “في رقائق السيارات على وجه الخصوص، سلسلة التوريد طويلة ومعقدة.”

كما سعى ليو إلى تخفيف المخاوف من اعتماد الشركات الأميركية على الموردين الآسيويين، الذين يمثلون 75%من التصنيع. حيث قال: “هذا لا يتعلق بآسيا أو لا يتعلق بآسيا، لأن النقص سيحدث بغض النظر عن مكان الإنتاج”. “لأنه بسبب كورونا.”

الرابط المختصر
Bank-misr-adv-new
اقرأ ايضا