محمد فتح الله: زخم في صفقات قطاع الأدوية حال زيادة نسبة التداول الحر

الكثافة السكانية المرتفعة وتدني الأسعار السوقية للشركات يجتذبان المستثمرين

CairoBank

رنا ممدوح _ قال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتداول الأوراق المالية، إن قطاع الأدوية في البورصة المصرية كان محط أنظار المستثمرين قبل جائحة كورونا، وذلك استنادًا إلى زخم عروض الشراء والصفقات التي تلقتها شركات القطاع.

وأكد فتح الله، أن جائحة كورونا عززت من قيمة شركات الأدوية وأصبحت من أكثر الاستثمارات الجاذبة سواء للاستحواذات أو الاندماجات، لافتًا إلى أن الشركات المصرية ضمن الفرص المغرية في الفترة الراهنة.

وحدد عددًا من المزايا التي تعزز من جاذبية وقيمة شركات الأدوية المصرية وتجعلها فرصًا استثمارية جاذبة، ومنها الكثافة السكانية المرتفعة التي تستهلك خدمات طبية بشكل دائم، وأيضًا تدني الأسعار السوقية للشركات مقارنة بالقيم العادلة لها، بجانب تمتع شركات القطاع بأداء مالي قوي وخاصة بعد جائحة كورونا.

ولفت العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتداول الأوراق المالية، إلى أن تجدد العروض والصفقات المستهدفة دخول السوق المصرية من خلال الاستحواذ على شركات أدوية مقيدة بالبورصة المصرية، أو الاندماج معها يرجع بشكل أساسي لاستمرار أزمة كورونا وموجاتها الناجمة عن تحور الفيروس.

وأكد فتح الله، أن الصفقات التي ينتظرها قطاع الأدوية في البورصة المصرية خلال الفترة القادمة، من شأنها أن تؤثر إيجابيا على سوق المال بشكل عام من خلال إعادة ثقة المستثمرين إلى السوق المحلية وأيضًا دخول كيانات جديدة إلى السوق قد تساهم في ترميم جزء من أسباب تراجع أحجام السيولة.

وتوقع أن تنتعش حركة الاستحواذات والاندماجات تجاه قطاعات الرعاية الصحية والأدوية والمستشفيات في البورصة المصرية، وخاصة تلك الشركات التي تشكل الأدوية المعالجة لفيروس كورونا جزءًا كبيرًا من إنتاجيتها، أو الشركات الأخرى التي لديها تصريح بالتصنيع.

ورجح أن تنتعش عمليات التداول على أسهم القطاع في حال زيادة نسبة التداول الحر لشركات الأدوية المقيدة بالبورصة المصرية.

وأكد فتح الله، أن الصفقات المرتقب تنفيذها في السوق خلال الفترة القادمة، قد تغير من ملامح مسار البورصة، خاصة إذا ما نتج عنها إطلاق خطوط جديدة في السوق أو ضخ سيولة لفتح مزيد من الاستثمارات للشركة وزيادة القنوات الإنتاجية التي تعزز من ربحيتها.

وفيما يخص توقعات المسار القادم لمؤشرات البورصة المصرية على المدى القصير، رجح في حال عدم استحداث أخبار جديدة جوهرية مؤثرة واستمرار ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا أن تستمر سيطرة التحرك العرضي دون مستهدفات جديدة في السيطرة على الأداء.

وأكد العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الأوراق المالية، أن البورصة تترقب استئناف حركة الطروحات للكيانات ذات التسعير الجديد، داخل قطاع جاذب للمستثمرين وتفتقد إليه سوق المال المصرية، لضمان تحقيق العائد من عملية الطرح.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا