جهاز تنمية المشروعات وبنك مصر يوقعان عقدا بقيمة 500 مليون جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر

CairoBank

إسلام فضل _ شهدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ومحمد الإتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصر توقيع عقد مشروع “تمكين للتمويل متناهى الصغر” بقيمة 500 مليون جنيه لدعم وتمويل المشروعات المتناهية في الصغر.

وقالت جامع، في بيان صادر اليوم الأحد، إنه فقا لهذا العقد سيتم تمويل حوالي 10 آلاف قرض متناهي الصغر بكافة المحافظات بحد أقصى 250 ألف جنيه للقرض الواحد بناء علي قدراته الإنتاجية والتسويقية وذلك تفعيلاً لما أقره قانون تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر الذي أتاح العديد من التيسيرات والمميزات للمشروعات متناهية الصغر ليشجع المواطنين علي إقامتها وعلي تطوير المشروعات القائمة وزيادة قدراتها وتطوير منتجاتها.

وقد قام بالتوقيع المهندس طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات والأستاذ عاكف المغربى نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر.

وأضافت أن توقيع هذا العقد يأتي في إطار قيام جهاز تنمية المشروعات بالتنسيق مع مختلف البنوك لتلبية احتياجات المواطنين من البرامج التمويلية المتعددة ومنها التمويل متناهى الصغر الذى يساعد الآلاف من الشباب والمرأة خاصة فى محافظات الوجه القبلى والمحافظات الحدودية على إقامة مشروعات توفر لهم دخلا مناسبا وتسهم فى تحسين مستوى معيشتهم.

وأشارت إلي أن هذا العقد سيساعد على التوسع فى تمويل المشروعات متناهية الصغر بمختلف أنواعها الانتاجية والتجارية والخدمية والحرف اليدوية والتراثية فى مختلف القرى والمراكز والنجوع وعلي رأسها القرى المستهدفة من البرنامج الرئاسي (حياة كريمة ) مما يسهم فى تنفيذ خطة الدولة لتطوير القرى المصرية وتحويلها إلى مناطق منتجة تشارك فى تلبية احتياجات مجتمعها المحلى وتوفر فرص عمل للمواطنين المقيمين فيها الأمر الذى يوفر لهم حياة أفضل.

وأوضحت جامع أن بنك مصر يعد شريك أساسى لجهاز تنمية المشروعات ويعتبر من اولى البنوك التى تتعاون مع الجهاز فى تنفيذ خططه للتوسع فى التمويل متناهى الصغر، مشيرة إلي أن العقود المبرمة بين بنك مصر والجهاز فى مجال التمويل متناهى الصغر بدأت منذ عام 2011 وتبلغ قيمتها الاجمالية حتى الآن نحو 1.81 مليار جنيه تم استخدامها كقروض دوارة وتم من خلالها تمويل حوالي 215 ألف مشروع متناهي الصغر بمبلغ حوالي 2.8 مليار جنيه وذلك من خلال فروع البنك المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية.

ومن جانبه أكد محمد الإتربى رئيس مجلس إدارة بنك مصر، أن البنك يولي قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر أهمية كبرى من خلال توفير كافة الخدمات المالية وغير المالية بما يلبي احتياجات عملاء هذا القطاع.

وأضاف الاتربي، أن مصرفة يعد من أوائل البنوك التي التزمت بمتطلبات البنك المركزي ووصلت بمحفظة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى 20% من كامل محفظة البنك الائتمانية بما له من تأثير إيجابي على الاقتصاد القومي، ويأتي ذلك تزامناً مع توجيهات البنك المركزي المصري وجهود الدولة للنهوض بهذا القطاع لتحسين مؤشرات الاقتصاد وزيادة معدلات التنمية الاقتصادية وتشجيع المنتج المحلي وخفض فاتورة الاستيراد.

وفي سياق متصل أشار المهندس طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، إلي أن الجهاز يحرص على التنوع في المنتجات المالية التي يقدمها لتلبية مختلف احتياجات العملاء.

وأكد أن الجهاز يعتمد على التمويل متناهى الصغر للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الفئات المستهدفة خاصة في القرى والمراكز وذلك بالتعاون مع مختلف شركاء التنمية من البنوك والجمعيات الأهلية.

وأوضح أن حجم التمويل المقدم للمشروعات متناهية الصغر قد تضاعف خلال السنوات السبع الماضية حيث وصل في الفترة من يوليو 2014 وحتى نهاية أبريل 2021 إلى 14.4 مليار جنيه أتاحت ما يزيد على 1.6 مليون فرصة عمل.

كما عقب عاكف المغربي، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، قائلا” إن البنك يقوم بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر من خلال فروعه المنتشرة بجميع المحافظات وذلك بمختلف المجالات الصناعية والزراعية والخدمية، وقد بلغت قيمة محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر بنوعيها النمطي والإسلامي نحو 37.7 مليار جنيه، وبلغ عدد عملاء محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة 184 ألف عميل في يونيو 2020 مقابل 121 ألف في يونيو 2019 بزيادة قدرها 63 ألف عميل وبمعدل نمو قدره 52 %.

واشترك بنك مصر مع وزارة التنمية المحلية في برنامج “مشروعك” بهدف تمويل المشروعات متناهية الصغر والصغيرة من خلال الشباك الواحد بالوحدات المحلية المنتشرة على مستوى الجمهورية حيث تم اصدار قروض لعدد 99 ألف عميل بقيمة 9.9 مليار جنيه حتى 30 يونيو 2020.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا