خالد سعد: مشكلات الشحن عالميا قد تعوق السباق المحلي

نمو طرازات السيارات الصينية يرتكز على سعر المنتج وتوافره

CairoBank

شاهندة إبراهيم _ يرى المهندس خالد سعد، مدير عام شركة بريليانس البافارية وكلاء بريليانس وميكروباص جنباي، أن محددات نمو الطرازات الصينية ترتكز على سعر المنتج وتوافره، واعتبر أن معوقات عمليات الشحن على مستوى العالم قد تعوق أجواء المنافسة المشتعلة في السوق المحلية.

وأوضح سعد أن الصين تمتلك حاليًا كيانًا اقتصاديًّا هائلًا ولديها رغبة جامحة لمهاجمة أمريكا بشكل كبير لتصبح القوة العظمى الأولى، وتغزو جميع الأسواق العالمية عبر استعدادها التام للنزول بأسعارها، فضلًا عن مساعيها الجادة في مسار تقوية عملتها اليوان لجعلها تُحاكي قوة العملة الأجنبية “الدولار”.

وذكر أن عوامل نجاح الصين تتمحور في العملة والسعر والإنتاج والكماليات والتجهيزات الملحقة بالسيارات.

لا نية لطرح سيارات جديدة.. ومفاوضات لتوفير كميات أكبر بتكلفة أقل

وأشار مدير عام “بريليانس البافارية” في تصريحاته لجريدة حابي، إلى أن شركته تُجري مفاوضات جادة ومباحثات مع الصانع الصيني للحصول على كميات أكبر وسعر أقل، ولكنه فضل عدم الكشف عن تفاصيل هذه المفاوضات، وسط اشتعال المنافسة في السوق المصرية، مضيفًا أن العصر الحالي صيني وليس أوروبيًّا أو أمريكيًّا وفقًا لتعبيره.

وأكد أن المنتج الصيني بات متفوقًا على نفسه ولديه حضور لافت في جميع المنتجات، فضلًا عن أنه أصبح لديهم إمكانيات هائلة لإمداد العالم كله.

وقال سعد إن شركته لا تدرس طرح سيارات جديدة في الوقت الحالي لحين انتهاء العام الجاري والوقوف على تطورات القطاع.

ويعتقد أن السيارات الصينية بقطاع الملاكي ستجني ثمار نجاحها في السوق المصرية لتُحقق نموًّا نسبته تصل إلى 20% بنهاية العام الجاري.

وتكهن سعد أن تواصل الأسعار للمركبات ذات مختلف المناشئ الاتجاه الصعودي سواء لدى الوكيل أو المورد نظرًا لقلة الإنتاج العالمي وندرة المعروض أمام معدلات الطلب، فضلًا عن ارتفاع مصاريف الشحن لثلاثة أضعاف التكلفة.

وتطرق إلى أن جميع الوكلاء المحليين تكبدوا مصاريف إضافية في عمليات الشحن، فضلًا عن أنها باتت تستهلك وقتًا أطول، وبات حجم الشحنات الموردة للسوق ضئيلًا جدًّا ولا يتماشى مع معدلات الطلب.

وحول إمكانية تعظيم الوكلاء المحليين الاستفادة من تمتع الصين بمخزون وافر من الرقائق الإلكترونية وسط التضرر البالغ الذي نال ولحق بجميع المناشئ الأخرى، قال المهندس خالد سعد إن أوروبا ودول العالم أجمع تُلبي احتياجاتها من مكونات الإنتاج وسلاسل الإمدادات من الصين.

وأشار إلى أن الإنتاج المحلي لا توجد لديه أزمة، والدليل على ذلك أن بعض الشركات المصرية المشاركة في المشروع القومي لإحلال السيارات الملاكي والتاكسي تعمل بوتيرة ثابتة ولا تعترضها أي معوقات، في حين أن البعض الآخر أعلن عن وجود مشاكل ولكنها ما زالت تعمل.

وأكد مدير عام شركة بريليانس البافارية أن كل سوق محكومة بنسب معينة وعملاء محددين لكل منشأ، وهو ما يصعب من إمكانية دخول كميات أكبر قد لا تتماشى مع توجهات واختيارات العملاء وحجم الطلب عليها.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا