ENB2021_900x90

ضوابط جديدة لزيادة التجارة البينية واستغلال الموارد ركزت عليها وزارتا الصناعة والطيران المدني

CairoBank

شرم الشيخ – بكر بهجت _ ركزت وزارتا التجارة والصناعة والطيران المدني على محور التجارة البينية في قارة إفريقيا، من خلال وضع الضوابط والاشتراطات التي سيتم من خلالها رفع معدلات تلك التجارة وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات التي يتم تصنيعها في دول إفريقيا، وهو ما أكده الوزيران محمد منار وزير الطيران المدني ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة.

نيفين جامع: تدشين منصة إلكترونية على غرار علي بابا لعرض المنتجات والإمكانيات

وكشفت جامع أن الوزارة تعمل حاليًا على إطلاق منصة إلكترونية تتضمن السلع والمنتجات التي تحتاج إليها دول القارة الإفريقية، وأيضًا الموارد التي تتمتع بها تلك الدول لاستغلالها في إقامة مشروعات مشتركة وتوطين الصناعة داخل القارة، مشيرة إلى أن تلك المنصة ستكون على غرار منصة «علي بابا» الصينية بحجم أكبر منها.

أضافت الوزيرة أن تلك الخطوة تأتي بالتزامن مع الإجراءات التي بدأتها الوزارة لرفع قيمة التبادل التجاري بين دول القارة، حيث تضمن البرنامج الجديد للمساندة التصديرية رفع قيمة الدعم الخاص بشحن المنتجات لإفريقيا إلى 80% بدلًا من 50% وهو ما سيتم تطبيقه بدءًا من العام المالي المقبل، فور إطلاق البرنامج رسميًّا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضحت جامع أن القارة الإفريقية تقف على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل التكامل الإقليمي من خلال إطلاق اتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية القارية والبدء في تنفيذها، والتي تربط القارة بأكملها في سوق حرة واحدة لتذليل العقبات أمام المصدرين والمصنعين والمستثمرين في جميع دولها، ويتم من خلالها تبادل السلع والخدمات دون قيود أو عوائق جمركية، مشيرة إلى أن الاتفاقية تمثل خطوة مهمة نحو توحيد الجهود الرامية لإنشاء تجمع اقتصادي إفريقي.

وأشارت جامع إلى الدعم الكامل للدولة المصرية لأنشطة وعمل الاتفاقية التي تمثل بداية واعدة نحو الاندماج القاري الإفريقي، سعيًا نحو تحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري لدول القارة، لافتة إلى الدور المحوري للاتفاقية في دعم جهود التنمية في القارة من خلال تعزيز الترابط بين الأسواق الإفريقية، بما يدعم القطاعات الصناعية والزراعية في الدول الإفريقية ويطور المنظومة الاقتصادية للقارة.

ونوهت الوزيرة إلى المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق حكومات الدول الإفريقية لتوفير كل السبل وتمهيد الطريق لتحقيق الاندماج القاري، من خلال إتاحة الفرصة لممثلي القطاع الخاص لاستعراض الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة وتبادل المعلومات التي تخدم مصالحهم المشتركة، لا سيما في القطاعات التي تتمتع بميزة تنافسية داخل القارة والقطاعات غير المستغلة بالإضافة إلى استعراض العقبات التي تواجه انسياب حركة التجارة بين دول القارة وبحث سبل تذليلها، مما يتيح الفرصة لترجمة التكامل الإقليمي إلى شراكات فعلية.

ومن جانبه قال محمد منار، وزير الطيران المدنى، إن هناك العديد من المعوقات التي تواجه تعميق التعاون المشترك بين مصر والقارة الإفريقية في مجال الطيران المدني وزيادة الحركة البينية، يأتي في مقدمتها الرسوم التي تفرضها عدة دول.

محمد منار: إنشاء مجال جوي مرن برسوم جيدة سيرفع صادرات القارة

وأضاف منار، أنه من الضروري أن يتم العمل على إنشاء مجال جوي مرن حيث المسافات قصيرة ورسوم جيدة خاصة أن الطيران وسيلة النقل المتاحة بين دول القارة الإفريقية فى ظل غياب وسائل النقل البرية لذا نسعى لتسهيل عمليات النقل الجوى.

وأوضح أن مصر لديها شراكات عديدة مع دول إفريقيا مثل ليبيا وجنوب السودان والسودان تشجع على إنشاء كيانات مصرية في القارة لتسهيل عميلة حركة الأفراد ونقل البضائع، كما أن لدينا نحو 36 نقطة في قارة إفريقيا يمكن الترويج من خلالها لجميع المنتجات المصرية بحيث تكون تلك النقاط مركزًا للانطلاق لعدة دول محيطة.

وأشار منار إلى توقف التوسعات المستهدفة للشركة الوطنية نتيجة اندلاع جائحة كورونا العالمية، والتي أثرت على خطط التوسع في عدد من الدول الإفريقية.

الرابط المختصر