اختيار الدكتور أحمد دلال رئيسا للجامعة الأمريكية بالقاهرة

CairoBank

حابي –  أعلن مجلس أوصياء الجامعة الأمريكية بالقاهرة، اليوم، اختيار الدكتور أحمد دلّال الرئيس الثالث عشر للجامعة.

ووفق بيان للجامعة، فإن دلّال  يتمتع بخبرة في مجال التعليم العالي في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم العربي، وهو يشغل حاليا منصب عميد جامعة جورج تاون في قطر وشغل سابقا منصب الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية في بيروت من عام 2009 إلى 2015.

وذكر البيان أن دلّال “عالما أمريكيا بارزا درَّس في الجامعة الأمريكية في بيروت وجامعة ستانفورد وجامعة ييل وكلية سميث وجامعة جورج تاون حيث شغل منصب رئيس قسم الدراسات العربية والإسلامية”.

وتمتد خبرة دلّال إلى عدة عقود من التدريس والبحث والقيادة في أفضل الجامعات بالولايات المتحدة الأمريكية، فهو خبير متمرس في الجامعات التي تقدم تعليما ليبراليا أمريكيا وكيفية عملها، بحسب البيان.

كما يملك خبرة واسعة في الشرق الأوسط في كل من الجامعة الأمريكية في بيروت وجامعة جورج تاون في قطر.

حصل دلّال على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من الجامعة الأمريكية في بيروت وعمل في بداية حياته المهنية في صناعة الطيران قبل حصوله على الماجستير والدكتوراه في الدراسات الإسلامية من جامعة كولومبيا.

ونشر مؤلفات وألقى محاضرات عديدة حول التعلم في المجتمعات الإسلامية في العصور الوسطى ومطلع العصر الحديث، وتطور العلوم الإسلامية التقليدية والتطبيقية، والفكر الإسلامي في العصور الوسطى، ونشوء وتطور الصحوة الإسلامية والحركات الثقافية في مطلع العصر الحديث، والشريعة الإسلامية، وأسباب وعواقب هجمات 11سبتمبر 2001.

ودلّال لديه العديد من المؤلفات وعشرات المقالات وفصول الكتب والإصدارات، بالإضافة إلى العديد من الكتب منها كتاب رد إسلامي على علم الفلك اليوناني: كتاب تعديل هيئة الأفلاك لصدر الشريعة (1995) وكتاب الإسلام والعلم وتحديات التاريخ (2012) والعقيدة السياسية لتنظيم داعش: الأنبياء والمخلصون ومحو المنطقة الرمادية (2017) ومؤخرا صدر له كتاب بعنوان الإسلام بدون أوروبا – تقاليد الإصلاح في الفكر الإسلامي في القرن الثامن عشر (2018).

ومن جانبه، قال الدكتور أحمد دلّال إنه يؤمن بشدة أن التعليم هو قاطرة تقدم المجتمعات و”أن المؤسسات مثل الجامعة الأمريكية بالقاهرة تعمل كأداة للربط في عالم يتشابك فيه مستقبلنا كما شاهدنا جميعاً بأنفسنا من خلال الوباء”.

وبدوره، قال مارك تيرنيج، رئيس المجلس وعضو لجنة البحث وخريج الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إنها “مؤسسة استثنائية وتمر بنقطة تحول في تاريخها حيث حققت نجاحاً هائلاً في أول 101 عام، لها وتستعد الآن لرسم مسارها في القرن الثاني لها”.

بدأت عملية البحث عن الرئيس الثالث عشر للجامعة الأمريكية بالقاهرة في أوائل الخريف بعد إعلان الرئيس فرانسيس ريتشياردوني أنه سيترك منصبه في نهاية العام الدراسي في يونية 2021.

وجرى تشكيل لجنة بحث رئاسية، برئاسة الدكتور طارق مسعود، عضو مجلس الأوصياء، وعضوية ممثلين عن أعضاء مجلس الأوصياء وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة. شملت عملية البحث الدولي عدة جولات من المشاورات واسعة النطاق مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والإداريين بالجامعة.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا