ENB2021_900x90

الأونكتاد: التدفقات العالمية بأدنى مستوياتها العام الجاري وتوقعات بزيادة 15%

انتعاش التجارة إلى مستويات ما قبل الأزمة بنهاية 2021

CairoBank

فهد حسين _ توقع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “الأونكتاد”، وصول تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي إلى أدنى مستوياتها في عام 2021، على أن تستعيد بعض مكاسبها المفقودة بزيادة تتراوح بين 10 و 15%.

وقال “الأونكتاد” إن هذا من شأنه أن يترك الاستثمار الأجنبي المباشر أقل من مستوى عام 2019 بنحو 25% وأقل من 40% عن الذروة الأخيرة في عام 2016.

أضاف أن التوقعات الحالية تظهر زيادة أخرى في عام 2022، والتي في الحد الأعلى للتوقعات، يمكن أن تعيد الاستثمار الأجنبي المباشر إلى مستوى عام 2019 البالغ 1.5 تريليون دولار.

وأفاد بأن الانتعاش المتواضع نسبيًّا في الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي والمتوقع لعام 2021 يعكس عدم اليقين المستمر بشأن الحصول على اللقاحات، وظهور طفرات فيروسية، والتأخيرات في إعادة فتح القطاعات الاقتصادية في العديد من البلدان.

أضاف إنه استنادًا إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر يميل إلى تتبع مؤشرات الاقتصاد الكلي الأخرى بعد الصدمة، فمن المتوقع أن يستغرق التعافي الكامل وواسع النطاق في التدفقات إلى مستويات ما قبل الجائحة وقتًا أطول. وذلك على الرغم من التوقعات بحدوث طفرة في النفقات الرأسمالية من قبل المؤسسات متعددة الجنسيات نتيجة لذروة الموجودات النقدية وخطط الإنفاق المكبوتة.

طفرة النمو المتوقعة تزيد ربحية الشركات وحصة الأرباح المعاد استثمارها

وأوضح الأونكتاد، أن النفقات المتزايدة على كل من الأصول الثابتة (مثل الآلات والمعدات) والأصول غير الملموسة لن تُترجم مباشرة إلى انتعاش سريع للاستثمار الأجنبي المباشر، كما يتضح من التناقض الحاد بين التوقعات الوردية للنفقات الرأسمالية وإعلانات المشاريع الجديدة التي لا تزال ضعيفة.

ورجح التقرير، أن يأتي تعافي الاستثمار الأجنبي المباشر متفاوتًا، متوقعًا قيادة الاقتصادات المتقدمة النمو العالمي في الاستثمار الأجنبي المباشر، بسبب نشاط الاندماج والاستحواذ القوي عبر الحدود ودعم الاستثمار العام واسع النطاق.

أضاف “الأونكتاد” أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى آسيا ستواصل الصمود؛ لا سيما بعد أن برزت المنطقة كوجهة جذابة للاستثمار الدولي طوال فترة الجائحة.

واستبعد حدوث انتعاش كبير في الاستثمار الأجنبي المباشر إلى إفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، في المدى القريب.

وأوضح “الأونكتاد” في تقرير، أن هذه المناطق تتمتع بنقاط ضعف هيكلية أكثر وحيز مالي أقل، كما تعتمد بشكل أكبر على الاستثمار في مجالات جديدة، والذي من المتوقع أن يظل ضعيفًا في عام 2021.

وألمح التقرير إلى أن المؤشرات المبكرة لمشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر في الأشهر الأولى من عام 2021، تؤكد المسارات المتباينة بين عمليات الاندماج والشراء عبر الحدود، والتي تحركها إلى حد كبير ديناميكيات السوق المالية، وتأسيس المشاريع.

وأشار التقرير إلى أنه بعد التعافي الكامل في النصف الثاني من عام 2020، ظل نشاط الاندماج والاستحواذ عبر الحدود مستقرًّا على نطاق واسع في الربع الأول من عام 2021.

وذكر أن كلًّا من عدد وقيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المعلنة حديثًا في زيادة خلال عام 2021 ، مما يشير إلى زيادة محتملة في نشاط الاندماج والاستحواذ في وقت لاحق من العام.

وأضاف التقرير، أنه على الرغم من التأخيرات والنكسات المحتملة، سيسمح نشر اللقاحات لعدد متزايد من البلدان بتخفيف القيود خلال عام 2021، متوقعًا أن تؤدي المدخرات الزائدة من جانب الأسر والطلب الاستهلاكي المكبوت إلى دفع النمو، لا سيما في الاقتصادات الأكثر ثراءً.

وأكد “الأونكتاد” على الآثار الإيجابية غير المباشرة لتلك المتغيرات على التجارة في السلع وأسعارها، وكلاهما في تزايد، مرجحًا أن تؤدي طفرة النمو المرتقبة إلى زيادة ربحية الشركات، مع تأثير إيجابي على مكوّن الأرباح المعاد استثمارها في الاستثمار الأجنبي المباشر.

ونوه التقرير، باستجابة الحكومات في البلدان المتقدمة والأسواق الناشئة ذات الدخل المرتفع لأزمة كورونا ببرامج تحفيز مالي كبيرة، معظمها في شكل تحويلات إلى الأسر والشركات المتعثرة، ومع انتهاء الإجراءات الحالية، دفع كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة استراتيجيات الاستثمار العام إلى الأمام.

ولفت التقرير إلى أن هذه التدابير سيكون لها تأثير إيجابي على الاستثمار الأجنبي المباشر، لا سيما في قطاعات البنية التحتية والاقتصاد الأخضر والرقمي، فضلًا عن زيادة نشاط الاندماج والاستحواذ عبر الحدود بدعم من انخفاض تكاليف الاقتراض وازدهار الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم.

زيادة مرتقبة بعمليات الدمج والاستحواذ في النصف الثاني.. وسحب الدعم المالي الحكومي يسرع الوتيرة

وأفاد “الأونكتاد” في تقريره، بأن سحب إجراءات الدعم المالي الفوري قد يؤدي أيضًا إلى ارتفاع حاد في عمليات الاندماج والشراء حيث تسعى الشركات المتعثرة إلى صفقات الشراء.

وقال “الأونكتاد” إن الإنتاج العالمي والتجارة كان أكثر مرونة مما كان متوقعًا خلال عام 2020، لذا فقد تحسنت التوقعات لعام 2021 في الأشهر الأخيرة.

وأضاف أن الانكماش المقدر للاقتصاد العالمي في عام 2020 بنسبة 3.3% أقل بنحو نقطة مئوية واحدة مما كان متوقعًا في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر في أكتوبر 2020 لصندوق النقد الدولي، كما تمت زيادة آخر نمو متوقع للناتج العالمي لعام 2021 اعتبارًا من أبريل بمقدار 0.8 نقطة مئوية مقارنة بتوقعات أكتوبر 2020.

وباتباع مسار مماثل، تم تعديل توقعات منظمة التجارة العالمية لعام 2021 لحجم التجارة السلعية العالمية أيضًا صعودًا بمقدار 0.8 نقطة مئوية مقارنة بأكتوبر، بعد نتائج أفضل من المتوقع في عام 2020.

ويتوقع “الأونكتاد” الآن انتعاش التجارة إلى مستويات ما قبل الأزمة بحلول نهاية عام 2021.

وقال “الأونكتاد” في تقرير، إن التوقعات الحالية تشير إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر سيزداد بنسبة 15-20% أخرى في عام 2022 ، لتصل إلى 1.4 تريليون دولار.

وأضاف: هذا يعني أن الاستثمار الأجنبي المباشر سيتعافى إلى حد كبير بحلول نهاية عام 2022 على فرضية حدوث تحسن مستمر في الأوضاع الصحية والاقتصادية على مدى العامين المقبلين.

وينطوي السيناريو الأعلى تفاؤلًا، بحسب الأونكتاد، على عدم حدوث انتكاسات لاحقة للأزمة الإقليمية أو العالمية، فضلًا عن النمو الاقتصادي السريع وثقة المستثمرين العالية.

ويرى “الأونكتاد” أنه في ظل هذه الظروف، يمكن للاستثمار الأجنبي المباشر أن ينتعش بالكامل إلى مستواه السابق للجائحة البالغ نحو 1.5 تريليون دولار بحلول عام 2022.

وأضاف أن سيناريو الحد الأدنى يعكس إمكانية حدوث تراجع مطول في الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي.

على الرغم من أنه من غير المتوقع أن ينكمش الاستثمار الأجنبي المباشر ، إلا أنه قد يظل عند مستوى منخفض -نحو 1.2 تريليون دولار- خلال عامي 2021 و 2022، بحسب التقرير.

ويرى الأونكتاد، أيضًا أن الانتعاش الكامل للاستثمار الأجنبي المباشر إلى المستويات التاريخية غير مضمون.

وأضاف أنه على المدى المتوسط، يمكن للجائحة أن تسرع الدفع نحو تحسين مرونة سلسلة التوريد ويؤدي إلى ضغوط سياسية لزيادة الاكتفاء الذاتي على المستوى الوطني أو الإقليمي.

وأشار التقرير إلى ظهور قيود أكثر صرامة على التجارة والاستثمار الدوليين بالفعل بسبب الجائحة.وقال، إن إعادة التوازن في سلاسل التوريد العالمية نحو المزيد من العمليات المحلية (المحلية أو الإقليمية)، التي يمكن أن تعززها حوافز السياسة، يمكن أن تمارس ضغطًا هبوطيًّا دائمًا على الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي.

الرابط المختصر