ENB2021_900x90
MNHD

ضامن تتطلع لاقتناص المركز الثالث بسوق المدفوعات في الأجل المتوسط

تامر الحسيني: حققنا نموا يفوق 100% في النصف الأول وكنا نطمح لأكثر من ذلك.. ونتطلع لنمو أعلى في النصف الثاني

EBank

أمنية إبراهيم _ شهدت سوق الدفع الإلكتروني تغييرات كبيرة منذ ظهور جائحة كورونا التي دفعت حجم أعمال القطاع لتحقيق طفرات نمو غير مسبوقة، وكشف الدكتور تامر الحسيني، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة ضامن للمدفوعات، لجريدة حابي عن رؤية وخطة الشركة للحفاظ على مكانتها بالسوق، وتنمية حجم أعمالها بما يحقق أهدافها في الأجل المتوسط لتكون أكبر ثالث شركة بسوق المدفوعات، بحجم أعمال يصل إلى 50 مليار جنيه سنويًّا في غضون 5 سنوات.

نستهدف وصول حجم المعاملات السنوية إلى 50 مليار جنيه خلال 5 سنوات.. ونحقق حاليًا نحو 6 مليارات جنيه

وأكد الحسيني، أن قطاع المدفوعات بصفة عامة وبغض النظر عن تأثيرات كورونا هو قطاع واعد ينمو باستمرار لعدة مقومات في مقدمتها ضخامة السوق وتعداد السكان ووجود طلب كبير على الخدمة من شرائح متعددة علاوة على الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة للدفع في اتجاه تحقيق التحول الرقمي، مضيفًا: السوق بِكر أيضًا ويتمتع بفرص نمو كبيرة ومرشحة للزيادة في السنوات القادمة.

وأشار الحسيني، إلى أن أداء القطاع بصفة عامة وشركة ضامن بصفة خاصة تأثر إيجابًا وقت أزمة كورونا، حيث شهد الطلب على الخدمة طفرة وقفزة كبيرة في ظل تفضيل العملاء تجنب الخروج من المنزل والتواجد بأماكن مزدحمة بجانب الاحتياج لوسائل وقنوات للدفع في فترة حظر التجول.

وقال الحسيني، إن حجم أعمال ضامن في النصف الأول من 2021، سجل ضعف العام الماضي، حيث وصل عدد المعاملات اليومية بين 450 و500 ألف معاملة، بقيمة بين 15 و20 مليون جنيه.

أضاف الرئيس التنفيذي لشركة ضامن، أن الشركة تجري شهريًّا في الوقت الحالي أكثر من 13.5 إلى 15 مليون عملية دفع شهريًّا، بقيمة تفوق 450 إلى 600 مليون جنيه، موضحًا أن شركته ورغم مضاعفة حجم الأعمال بنمو يفوق 100% إلا أنها كانت تطمح لتحقيق نمو أعلى خلال النصف الأول.

تغيير شكل سوق المدفوعات وظهور كيانات وتكتلات جديدة أبرز التحديات ولكن سيصل بالسوق لمرحلة نضوج

وأكد أن ضامن تتطلع لتحقيق معدلات نمو أعلى خلال النصف الثاني من 2021، وقال الحسيني، إن الشركة راهنت في النصف الأول على نمو المدفوعات الإلكترونية للقطاع الحكومي والذي شهد تطورًا ملموسًا بفضل ضغط الدولة للتحول للاقتصاد الرقمي، لافتًا إلى أن ضامن شاركت في مبادرة البنك المركزي لنشر نقاط البيع وتسعى لنشر 30 ألف ماكينة POS بالتعاون مع بنوك مصر والتجاري الدولي CIB وقطر الوطني الأهلي QNB.

وأوضح أن أبرز تحديات العام الجاري تمثلت في التغيير الكبير الذي شهدته سوق الدفع الإلكتروني وظهور كيانات وتكتلات جديدة فتحت الباب لدخول لاعبين جدد من مؤسسات كبيرة من ضمنها البنوك، مؤكدًا أن هذا التغيير سيصل بالسوق لمرحلة نضوج ولمكانة أفضل.

طفرات نمو القطاع رفعت شهية رؤوس الأموال لدخول السوق وأشعلت المنافسة.. ونسعى لمد خدماتنا لقطاعات جديدة منها المرور والصحة

أضاف الحسيني، أن السوق أصبحت جاذبة جدًّا للعديد من الكيانات وأن هناك تنافسًا وتناحرًا شديدًا على دخول السوق، سواء عبر الاستحواذ على كيانات قائمة أو تأسيس أخرى جديدة، مضيفًا أن طفرات النمو التي يحققها القطاع رفعت شهية رؤوس الأموال لدخول السوق، وهو ما ظهر جليًّا في الآونة الأخيرة مع دخول بعض البنوك ومشغلي الخدمة للمجال.

وأكد أن المنافسة خلال الفترة القادمة ستكون شديدة، وأن البقاء سيكون للأفضل الذي سيتمكن من تقديم خدمة جيدة بمستوى ينال رضاء العملاء، لافتًا إلى أن صناعة المدفوعات جذبت عددًا كبيرًا من الشركات منذ بداية نشأتها في 2009، مرجحًا أن تشهد السوق تغييرًا خلال الفترة القادمة، إما عن طريق خروج بعض الشركات التي لا تمتلك ملاءة مالية جيدة، أو استحواذ كيانات كبرى على الشركات التي تحقق أداء مميزًا لتساعد في تنمية أعمالها.

وقال الحسيني، إن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة في النصف الأول من 2021، كانت مرضية جدًّا حيث راعت الحفاظ على حركة الاقتصاد ولم تكن صارمة جدًّا، كتلك التي تم اتخاذها مع بداية انتشار الجائحة، لافتًا إلى أن ذلك ليس لعدم الخوف على المواطنين ولكن هدفه حماية الاقتصاد.

السوق تراهن على عودة السياحة وحل أزمة سد النهضة

فيما أشار الحسيني، إلى أن جميع الشركات تراهن في النمو، على عودة عمل قطاع السياحة واستقرار الأوضاع السياسية بالمنطقة وكذا حل أزمة سد النهضة، كما تتمنى هدوء وانحسار جائحة كورونا وتداعياتها، لافتًا إلى أن «ضامن» تركز على المستهلك النهائي ومدى رضائه عن الخدمة المقدمة، وأيضًا عقد شراكات مع كيانات أخرى لتقديم حزمة أكبر من خدمات الدفع.

وحول التحديات، قال: إذا لم تحدث الفرص التي نراهن عليها، وخاصة استقرار الأوضاع السياسية قد تشهد الشركات والاقتصاد بصفة عامة هزة قوية.

وعلى صعيد المستهدفات قال الحسيني، إن ضامن تستهدف الوصول خلال 5 سنوات إلى حجم تعاملات 50 مليار جنيه سنويًّا، لافتًا إلى أن حجم المدفوعات الحالية يقدر بنحو 5 إلى 6 مليارات جنيه سنويًّا، وتراهن الشركة على الاستمرار في مضاعفة عملياتها سنويًّا للوصول لأهدافها الخمسية.

وبسؤاله حول إمكانية اتجاه الشركة لتنفيذ صفقة استحواذ أو اندماج مع مؤسسة أخرى في ظل قوة المنافسة على سوق المدفوعات، أكد الحسيني، أن خطة الشركة تركز على النمو الداخلي عبر توسيع قاعدة الخدمات المقدمة للجمهور.

نبحث كل فرص الاستثمار المتاحة ونتلقى عروضًا للمساهمة في رأسمال الشركة بصفة مستمرة

وأضاف: هذا لا يعني أن ضامن لا تفكر في إمكانية الاستحواذ على شركات أخرى متواجدة بالسوق وتقوم بفحص الفرص بشكل مستمر، أو أن الشركة لا تتلقى عروضًا من العديد من الجهات والكيانات للمشاركة في رأسمالها، مضيفًا أن هذا كله يجري ويتم دراسة كل الفرص والعروض المتاحة التي تتماشى مع أهداف الشركة ورؤيتها.

وأوضح الحسيني، أن خطة تنمية الأعمال تركز على تقديم مجموعة خدماتها لقطاعات متنوعة بحيث تمكن حلول الدفع هذه الشركات من تحصيل مستحقاتها إلكترونيًّا.

وأشار إلى أن ضامن تعاقدت مع نحو 4 إلى 5 شركات في التمويل متناهي الصغر لتحصيل أقساط القروض، وبدأت التشغيل التجريبي للخدمة من شهر أبريل، وستفعل الخدمة بشكل رسمي في يوليو الجاري.

وأكد أن الشركة تركز على قطاعات النقل والمواصلات والتأمين والاتصالات، بالإضافة إلى أنشطة سداد أقساط القروض، لافتًا إلى أن الشركة بصدد تنفيذ تعاقدات جديدة مع عدد من الجهات، حيث تهدف لتقديم ما لا يقل عن 100 خدمة بنهاية 2021.

أضاف أن ضامن تستهدف دخول قطاعات جديدة منها المرور الذي يتمتع بفرص كبيرة، وكذلك القطاع الصحي الذي أصبح بحاجة كبيرة لميكنة مدفوعاته، كما تعمل على دراسة تقديم عدد من الحلول للخدمات الحكومية الحيوية التي لم يتقدم إليها حلول للدفع الإلكتروني حتى الآن، ومن بينها خدمات التوثيق بالشهر العقاري.

وعن مستهدفات الحصة السوقية، قال الحسيني، إن ضامن حاليًا بين المركز الرابع والخامس على مستوى السوق، وتستهدف أن تصل إلى المركز الثالث في غضون 3 إلى 5 سنوات، مشيرًا إلى أن الشركة لديها نحو 100 ألف نقطة بيع.

الرابط المختصر
Kharafi_728x90-2