ENB2021_900x90

الذهب ينزل 1% والنفط يستمر في الصعود للجلسة الثالثة على التوالي

وكالات – هبط الذهب بما يصل إلى 1% اليوم الأربعاء، مواصلا التراجع عن مستوى 1800 دولار مع صعود الدولار بينما استمر النفط في الصعود للجلسة الثالثة على التوالي ليمحو خسائر الأسبوع الماضي ويُغلق عند أعلى مستوياته في نحو أسبوعين.

الذهب يتراجع ويفقد مستويات 1800 دولار

تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1791.80 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول، فيما تراجعت العقود الأمريكية الآجلة 0.8% إلى 1794.30 دولار.

كان الذهب قفز 1.4% يوم الاثنين إلى أعلى مستوى في نحو ثلاثة أسابيع مدفوعا بتراجع الدولار أمام العملات الرئيسية.

لكن أسعار المعدن النفيس اتخذت مسارا نزوليا مع ابتعاد الدولارعن أدنى مستوى في أسبوع، مما حد من الإقبال على الذهب الذي ترفع زيادة الدولار تكلفته بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

وقال كارلو ألبرتو دي كاسا محلل الأسواق لدى كينسيز “المحرك الرئيسي للسوق هذا الأسبوع هو مؤتمر جاكسون هول، قبل أيام قليلة كان الناس يتوقعون بشدة أن يبدأ الفدرالي في التقليص التدريجي للتحفيز قبل نهاية العام، والآن هذه علامة استفهام مرة أخرى”.

يعتبر بعض المستثمرين الذهب أداة للتحوط في مواجهة ارتفاع التضخم الذي قد ينجم عن تدابير التحفيز.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1% إلى23.85 دولار للأوقية، وهبط البلاديوم 1.7% إلى 2431.30 دولار، كما تراجع البلاتين 1.3% إلى 998.05 دولار للأوقية.

النفط يستمر بالصعود للجلسة الثالثة على التوالي

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1% مع ختام جلسة الأربعاء، لتواصل مكاسبها للجلسة الثالثة على التوالي بعد أن أظهرت بيانات حكومية أمريكية أن الطلب على الوقود في الولايات المتحدة قفز إلى أعلى مستوياته منذ بداية أزمة كورونا.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 1.20 دولار، بما يعادل 1.69% ليسجل عند التسوية 72.25 دولار للبرميل.

وصعد خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 82 سنتا بما يُعادل 1.21% ليغلق عند 68.36 دولار للبرميل.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية اليوم أن الطلب على الوقود في أكبر اقتصاد في العالم ارتفع إلى ما يقرب من21 مليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى له منذ مارس 2020 عندما بدأت حكومات فرض قيود مرتبطة بالجائحة على نطاق واسع.

وقالت الإدارة إن مخزونات الخام الأمريكية تراجعت ثلاثة ملايين برميل في الأسبوع الماضي إلى 432.6 مليون برميل، بزيادة نحو 1% عما كانت عليه في الفترة نفسها من 2019 أو قبل كورونا.

وزادت شركات التكرير الإنتاج ليبلغ 92.4% من الطاقة التشغيلية، وهو أعلى مستوى منذ أواخر يونيو.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين تراجعت 2.2 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 225.92 مليون برميل.

وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 600 ألف برميل على مدار الأسبوع إلى 138.46 مليون برميل.

وقال آندرو ليبو رئيس ليبو أويل أسوشيتس في هيوستون “السوق يقودها السحب من مخزون البنزين وطلب جيد على البنزين مع اقترابنا من نهاية موسم القيادة الصيفي”.

وعلى مدار الجلسات الثلاث الماضية، ارتفع كل من خام برنت وغرب تكساس الوسيط بنحو 10%، ليمحو الخسائر التيمني بها الخامان القياسيان في موجة هبوط استمرت أسبوعا نتجت عن عودة وتيرة الإصابات بكورونا للزيادة.

الرابط المختصر