ENB2021_900x90

وزير الاتصالات يشهد تخريج 47 شابا في برنامج هواوي بذور من أجل المستقبل

CairoBank

إسلام فضل _ أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن بناء الإنسان المصري ورفع مهارته يعد المحور الأساسي للتنمية.

وأضاف طلعت خلال كلمته المسجلة خلال الحفل الختامي للبرنامج التدريبي الرائد “بذور من أجل المستقبل” في نسخته السابعة، أن بناء الإنسان يعد أحد أهداف الوزارة وبالتوازي مع تنفيذ العديد من المشروعات القومية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأعرب عن سعادته عن نتائج البرنامج في نسخة السابعة، والذي يشهد تخريج 47 موهبة من الشباب الواعد في مجال الاتصالات وتكنولوجيا والمعلومات، والذي يمثل 37 طالب منهم الدفعة الثانية من برنامج الذكاء الاصطناعي في مبادرة مصر الرقمية.

أضاف أن البرنامج يأتي بالشراكة بين الوزارة وشركة هواوي تكنولوجيز، في إطار حرص الوزارة على الاستثمار في العقول الواعدة وأن يكون الاقتصاد المصري قائم على المعرفة، وكذلك مواكبة الثورة المعلوماتية.

وأشار إلى أن احد المشروعات التي تحرص الوزارة على تنفيذها، مبادرات التدريب “بناة مصر الرقمية” والتي تستهدف خلق قاعدة من الكوادر التكنولوجية المتميزة لتكون قادرة على تنفيذ مشروعات مصر الرقمية التي تضطلع بها الوزارة بالتعاون مع كافة قطاعات الدولة، وبما يعزز من مكانة مصر على خريطة صناعة الاتصالات والتكنولوجيات الرقمية، كذلك تأتى فى اطار الجهود المبذولة لخلق فرص عمل للشباب وزيادة حجم الصادرات الرقمية والتي قوامها الابداع والفكر.

وذكر طلعت أن المبادرة التي تم إطلاقها في سبتمبر الماضي هي منحة مجانية تهدف إلى بناء كوادر تقنية عالية التخصص لتنمية القدرات الإبداعية للشباب المصري، من طلاب كليات الهندسة وعلوم الحاسب في عدة مجالات منها علوم البيانات والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني وعلم الروبوتات والأتمتة والفنون الرقمية.

وأوضح أن المبادرة تعتمد على 4 محاور، الأول هو المحور التقني والذى يحصل الشاب بمقتضاه على درجة الماجستير المهني فى إحدى التخصصات التالية وهى الأمن السيبراني، والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وإنترنت الأشياء والروبوتات، والفنون الرقمية وذلك بالتعاون مع كبرى الجامعات الدولية المرموقة، بينما يتمثل المحور الثاني من المبادرة فى اكساب المهارات الشخصية الداعمة للجانب التقني والتي من بينها مهارات العمل الجماعي وتنظيم الوقت والقيادة والعرض والكتابة.

وتابع أن المحور الثالث فى المبادرة يتمثل فى إكساب الشباب مهارات اللغة الإنجليزية فى ظل عالم سمته الأساسية العمل عبر ثقافات مختلفة وذلك بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة؛ فيما يتمثل المحور الرابع فى المبادرة فى التدريب العملي والذى يتساوى فى الأهمية مع التدريب الأكاديمي ويتطلب مشاركة الشركات المحلية والعالمية العاملة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري.

ولفت أنه يتم من خلال هذا المحور تدريب الشباب الملتحقين بالمبادرة فى إحدى المشروعات التى تتولى وزارة الاتصالات تنفيذها بالتعاون مع الشركات؛ أو إتاحة فرص التدريب للشباب داخل الشركات والمشاركة فى تنفيذ مشروعاتها بهدف اكتساب الخبرة العملية.

الرابط المختصر
اقرأ ايضا