ENB2021_900x90

محافظة الإسكندرية تستعد لتنفيذ 23 مشروعا لتطوير البنية التحتية بالتعاون مع الوكالة الألمانية

CairoBank

عقدت الحكومتان المصرية والألمانية مع الاتحاد الأوروبي اليوم، الاجتماع الأول للجنة التسيير الوطنية في محافظة الإسكندرية لمشروع “بناء القدرات من خلال تطوير البنية التحتية في المناطق الحضرية ” الذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في مصر.

وتتكون لجنة التسيير الوطنية للمشروع من تسعة أعضاء رئيسيين بهدف الإشراف والتحقق من الاتجاه العام وسياسة المشروع بالإضافة إلى التشاور حول الأمور المتعلقة بتنفيذ المشروع والتغيرات في بيئته.

كما تشمل أيضًا أدوار الأعضاء علي الاستشارات والتخطيط والضبط للأنشطة الرئيسية وخطط العمليات للمشروع.

وقال محافظ الإسكندرية، اللواء محمد طاهر الشريف، إن الإسكندرية تستحق أن نتحد من أجلها لتطوير المناطق العشوائية بها من خلال مشاريع ومنح مختلفة كمشروع البنية التحتية في المناطق الحضرية الممول من الاتحاد الأوروبي و الحكومة الألمانية، و نعمل بكل جهد لتصبح الإسكندرية في السنوات القليلة القادمة فعلا عروس البحر الأبيض المتوسط.

ومن جانبه أكد المهندس خالد صديق، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الحضرية ورئيس لجنة إدارة المشروع، على أهمية المشروع الذي يدعم توجهات الحكومة المصرية في تحسين الظروف المعيشية وتعزيز فرص العمل في المناطق الحضرية.

واستعرض صديق خلال الجلسة، ما تم تنفيذه خلال المرحلة التأسيسية للمشروع والتي شملت عدد من الزيارات الميدانية وجلسات التشاور مع الإدارات المحلية والتي أسهمت في تحديد قائمة الأولويات من 23 مشروع لتطوير البنية التحتية.

ولفت إلى أن المشروعات جاءت في قطاعات الصحة والتعليم ومياه الشرب والصرف الصحي والنقل والبيئة والخدمات العامة وذلك بالإضافة إلى تنمية المهارات والتوظيف ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحسين إدارة الخدمات والمرافق العامة.

وسبق الاجتماع زيارة ميدانية للمواقع مشروعات البنية التحتية المقترحة في المنطقة المستهدفة بأبو قير بالإسكندرية انطلاقا من طريق ابن النفيس وانتهاء بمركز شباب المعمورة.

ويّنفّذ مشروع بناء القدرات من خلال تطوير البنية التحتية في المناطق الحضرية بتمويل مشترك من الوزارة الألمانية الفيدرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية ومن الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وصندوق التنمية الحضرية.

وقالت جراتزيلا ريزا، المستشارة الأولى لوفد الاتحاد الأوروبي في مصر: “أعتقد أنه من المهم للغاية أن يجتمع كل هؤلاء الشركاء على هذه الطاولة اليوم لأنه يوضح التعاون المصري الألماني الأوروبي وجهودها لتحسين الظروف المعيشية للناس وحقهم واحتياجهم إلى حياة أفضل”.

فيما قال أوڤى جيهلين، رئيس قسم التعاون التنموي في السفارة الألمانية “نحن نتشارك في ادراك مفهوم التحضر في مصر وتحسين الظروف المعيشية. لقد ركزنا في السابق على محافظات القاهرة الكبري ، لكنني سعيد لأننا نتوسع في التعاون مع المزيد من المحافظات الجديدة”

وأشار المهندس علاء الدين عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتخطيط العمراني في كلمته لأهمية التعاون والتنسيق بين جهات الدولة المختلفة لتحقيق أقصى استفادة من مثل هذه المشروعات بما يصب في مصلحة المواطن .

وصرح الدكتور ألكسندر سوليجا، مدير الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في مصر “يشرفنا تنفيذ أعمال التنمية الحضرية نيابة عن الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي بالتعاون مع الحكومة المصرية. لقد قطعنا معًا شوطًا طويلاً وسنواصل الاستفادة من مشاركة المواطنين المحليين في تنمية وتطوير مناطقهم الحضرية “.

حضر الاجتماع محافظ الإسكندرية وسكرتير عام مساعد محافظة البحيرة ورئيس مدينة أبنوب بأسيوط بالإضافة إلى ممثلين عن وزارات الخارجية والتعاون الدولي وصندوق التنمية الحضرية ووفد الاتحاد الأوروبي في مصر والسفارة الألمانية بالقاهرة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

كما شارك في الاجتماع الهيئة العامة للتخطيط العمراني ولجنة التنسيق الوطنية لمكافحة ومنع الهجرة الغير شرعية والاتجار بالبشر وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

الرابط المختصر