ENB2021_900x90

توسع كبير في استخدام الخدمات المالية الرقمية.. واستقرار واسع النطاق للتقليدية

في المسح السنوي للوصول المالي بصندوق النقد الدولي

CairoBank

أصدر صندوق النقد الدولي مطلع الشهر الجاري نتائج المسح السنوي الثاني عشر للوصول المالي Financial Access Survey-FAS، والتي كشفت عن توسع كبير في استخدام الخدمات المالية الرقمية أثناء وباء فيروس كورونا، بينما ظل استخدام الخدمات المالية التقليدية مستقرًّا.

نمو ملحوظ في تبادل الأموال عبر المحمول في الاقتصادات منخفضة ومتوسطة الدخل

وتعد FAS قاعدة بيانات فريدة من نوعها -وفقًا لتعريف صندوق النقد الدولي- على جانب العرض للوصول إلى الخدمات المالية واستخدامها، بما في ذلك الخدمات المالية الرقمية والبيانات المصنفة حسب الجنس.

ويغطي المسح 189 سلطة قضائية، مع أكثر من 100 سلسلة بيانات، إضافة إلى بيانات تاريخية من عام 2004.

وأكد صندوق النقد الدولي أن تقارير FAS حافظت على قوتها في جمع البيانات رغم التحديات التي واجهتها جراء جائحة COVID-19.

وذكر أنه اعتبارًا من أكتوبر 2021، قدمت 165 سلطة قضائية بيانات إلى FAS، كما ارتفع عدد الولايات القضائية التي تقدم بيانات مصنفة حسب الجنس إلى 71 – بزيادة قدرها 10٪ عن الجولة السابقة.

كما زاد عدد المراسلين الماليين عبر الهاتف المحمول إلى 83 – أي ما يقرب من 90 ٪ من البلدان التي لديها خدمات مالية مباشرة عبر الهاتف المحمول.

زيادة كبيرة في استخدام الخدمات المالية الرقمية خلال الوباء

عزز التباعد الاجتماعي وعمليات الإغلاق التي صاحبت انتشار وباء فيروس كورونا، استخدام الخدمات المالية الرقمية، وقد أكدت نتائج المسح السنوي FAS هذا التطور.

ورصد المسح زيادة كبيرة في استخدام الأموال عبر الهاتف المحمول في الاقتصادات منخفضة ومتوسطة الدخل ، مع زيادة في قيمة المعاملات المالية التي تتم عبر الهاتف المحمول كحصة من الناتج المحلي الإجمالي، بمقدار نقطتين مئويتين في المتوسط، للاقتصادات منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل في عام 2020.

كما سجل عدد وقيمة المعاملات المصرفية عبر الهاتف المحمول والإنترنت نموًّا ملحوظًا بجميع فئات الدخل في الدول المختلفة، وعلى الأخص بين الاقتصادات ذات الدخل المتوسط والمرتفع.

استقرار واسع النطاق بالخدمات المالية التقليدية

تُظهر البيانات المُجمَّعة أن الوصول إلى الخدمات المالية واستخدامها في البنوك التجارية ظل مستقرًّا على نطاق واسع بالنسبة للبلدان في جميع فئات الدخل خلال عام 2020، مشيرة إلى أن هذا الاستقرار قد يكون نتيجة لتدابير السياسة التي تم تنفيذها لدعم الأفراد والمؤسسات أثناء الوباء.

ومع ذلك، ذكر المسح أن بعض البلدان، بما في ذلك عدد قليل من الدول الهشة والمتأثرة بالصراعات، انخفضت بها مؤشرات استخدام الخدمات المالية (لا سيما تلك المتعلقة بالإقراض) في عام 2020.

كما تشير البيانات المتعلقة بمؤسسات التمويل الأصغر -التي تعد من مقدمي الخدمات المالية الرئيسيين للفئات الأكثر ضعفًا بما في ذلك النساء- إلى بعض الانتكاسات.

قروض الشركات الصغيرة والمتوسطة مستقرة نسبيًّا بفضل الدعم السياسي

تعد الشركات الصغيرة والمتوسطة مركزية في النشاط الاقتصادي للعديد من البلدان وقد اتخذت العديد من الحكومات تدابير سياسية لدعمها.

يُظهر متعقب سياسة الوصول المالي لوباء COVID-19 التابع لصندوق النقد الدولي أن المساعدة المالية في شكل منح كانت أكثر التدابير استخدامًا للشركات الصغيرة والمتوسطة خلال الوباء، تليها الضمانات العامة على القروض، وتأجيل القروض، والإعفاء الضريبي، ومعدلات الفائدة المنخفضة.

وسجلت العديد من الدول تغيرًا طفيفًا أو زيادة في القروض الموجهة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من قبل البنوك التجارية في عام 2020، ربما بسبب فعالية تدابير السياسة السابق ذكرها، على الرغم من وجود بعض الحالات التي انخفضت فيها قيمة القروض الموجهة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

نتائج متباينة لنفاذ المرأة للخدمات المالية

تُظهر أحدث بيانات FAS المصنفة حسب الجنس نتائج متباينة من حيث الشمول المالي للمرأة، حيث ظلت الودائع والقروض الموجهة للنساء في البنوك التجارية مستقرة أو حتى زادت في بعض البلدان.

وقد ترجع هذه النتائج جزئيًّا إلى التدابير التي تراعي الفوارق بين الجنسين والمتخذة لدعم وصول المرأة إلى الخدمات المالية أثناء الوباء.

ومع ذلك، انخفض عدد المقترضات من كل 1000 أنثى بالغة في العديد من الاقتصادات، وفي بعض الحالات، ظهرت المكاسب التي تحققت من السنوات السابقة في عام 2020.

في المتوسط، تشير معظم المؤشرات إلى عدم تغير الفجوات بين الجنسين في الوصول إلى الخدمات المالية أثناء الوباء، ولكن بالنظر إلى الفجوات الموجودة مسبقًا بين الجنسين، لا يزال تعزيز الوصول المالي للمرأة في الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل يمثل تحديًا.

الرابط المختصر