ENB2021_900x90

قناة السويس تحقق إيرادات بقيمة 571.3 مليون دولار في نوفمبر

CairoBank

استقبل الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الثلاثاء، وفد معهد الدراسات العليا البحرية برئاسة اللواء أسامة صالح مدير المعهد، وبرفقته مجموعة من الدارسين وأعضاء هيئة التدريس بالمعهد، وذلك بمبنى المارينا الجديدة بمحافظة الإسماعيلية.

في بداية الزيارة، رحب الفريق أسامة ربيع بالوفد في هيئة قناة السويس، وأكد على المكانة الرائدة والأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها قناة السويس في المجتمع الملاحي، مشيرا في هذا الصدد، إلى ما أتاحه مشروع قناة السويس الجديدة من تعزيز للطاقة الاستيعابية والعددية للقناة، وزيادة قدرتها على استقبال السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة.

ووجه ربيع رسالة طمأنة بشأن إحصائيات الملاحة بالقناة، حيث سجلت إحصائيات الملاحة بالقناة خلال شهر نوفمبر 2021 أرقاماً قياسية جديدة وغير مسبوقة في العائدات والحمولات الصافية الشهرية على مدار تاريخ القناة، محققة أعلى إيراد شهري في تاريخ القناة بلغ 571.3 مليون دولار، وأكبر حمولة صافية شهرية بإجمالي حمولات صافية قدرها 113.5مليون طن، متجاوزة بذلك كافة الأرقام القياسية التي تم تسجيلها من قبل.

‏وشدد رئيس الهيئة على أن الدعم الكامل والمستمر للقيادة السياسية كان له بالغ الأثر نحو تحقيق أهداف الرؤية الاستراتيجية لتطوير الهيئة 2023، وما تشهده من تطوير مستمر للمجرى الملاحي، وذلك بالتوازي مع جهود تطوير الأسطول البحري، وتعظيم الاستفادة من أصول الهيئة وتنمية مواردها، فضلا عن تعزيز رؤية الهيئة بالتوجه نحو التحول الرقمي.

وأوضح الفريق ربيع أن الهيئة تولى اهتماما كبيرا بتعزيز الآليات التي من شأنها وتحقيق أهداف التنمية المستدامة الحفاظ على البيئة في ضوء استراتيجية مصر 2030 من خلال دراسة تقديم حوافز للسفن التي تعتمد على الغاز الطبيعي المسال، وبحث سبل استخدام الطاقة المتجددة في تشغيل محطات الإرشاد وعدد من الوحدات البحرية.

خلال الزيارة، أطلع رئيس الهيئة الحضور على التحديات التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد وأبرز الإجراءات التي تم اتخاذها لتفادي التأثيرات السلبية للأزمة من خلال انتهاج سياسات تسويقية وتسعيرية مرنة وتقديم حوافز للخطوط الملاحية وهو ماحظى بالعديد من الإشادات الدولية.

كما أشار إلى حادث جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة EVER GIVEN واصفا إياه بالحادث المعقد الذي استلزم اتخاذ إجراءات غير اعتيادية حيث تم استحداث التكريك لأول مرة في أعمال الإنقاذ البحري، كما شاركت 15 قاطرة في أعمال الشد والقطر.

واختتم رئيس الهيئة كلمته بعرض مستجدات مشروع تطوير المجرى الملاحي للقناة والذي يستهدف ازدواج المنطقة من الكيلو متر 122 إلى الكيلو متر 132 ترقيم قناة بطول 10 كم ، بالإضافة إلى توسعة وتعميق المنطقة الجنوبية لقناة السويس بداية من الكيلو متر 132 وحتى الكيلو متر 162 ترقيم قناة، بعرض 40 مترا جهة الشرق، وعمق 72 قدماً، مؤكدا على أهميته في زيادة الأمان الملاحي بنسبة 28% .

عقب ذلك، قدم الفريق أسامة ربيع درع قناة السويس إلى اللواء أسامة صالح مدير المعهد، وفي المقابل أهداه درع المعهد.
شملت الزيارة، القيام بجولة بحرية في قناة السويس، تلاها زيارة موقع الأنفاق لمشاهدة حجم الإنجاز على أرض الواقع.

الرابط المختصر