ENB2021_900x90

الولايات المتحدة تعارض خططا لتقوية منظمة الصحة العالمية

التمويل التطوعي يدفع المنظمة للتركيز على أولويات الممولين

CairoBank

رويترز _ قال أربعة مسؤولين إن الولايات المتحدة، أكبر مانح لمنظمة الصحة العالمية، تقاوم مقترحات لجعل الوكالة أكثر استقلالية، مما يثير الشكوك بشأن دعم إدارة بايدن للأمم المتحدة على المدى الطويل.

من شأن الاقتراح، الذي قدمته مجموعة العمل التابعة لمنظمة الصحة العالمية بشأن التمويل المستدام، أن يزيد المساهمة السنوية الدائمة لكل دولة عضو، وفقًا لوثيقة منظمة الصحة العالمية المنشورة على الإنترنت والمؤرخة في 4 يناير.

تعد الخطة جزءًا من عملية إصلاح أوسع نطاقًا حفزتها جائحة كورونا COVID-19، والتي سلطت الضوء على قيود قدرة منظمة الصحة العالمية على التدخل في وقت مبكر في أي أزمة.

لكن مسؤولين أمريكيين قالوا لرويترز إن الحكومة الأمريكية تعارض الإصلاح لأن لديها مخاوف بشأن قدرة منظمة الصحة العالمية على مواجهة التهديدات المستقبلية، بما في ذلك التهديدات من الصين.

وتدفع الولايات المتحدة وفقًا للمصادر إلى إنشاء صندوق منفصل، يسيطر عليه المانحون بشكل مباشر، يمول الوقاية من حالات الطوارئ الصحية ومكافحتها.

وأكد أربعة مسؤولين أوروبيين مشاركين في المحادثات، رفضوا نشر أسماءهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام، معارضة الولايات المتحدة. ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة الأمريكية.

وقالت وثيقة إن الاقتراح المنشور يدعو إلى زيادة المساهمات الإلزامية للدول الأعضاء تدريجيًّا اعتبارًا من عام 2024 بحيث تمثل نصف الميزانية الأساسية للوكالة البالغة ملياري دولار بحلول عام 2028، مقارنة بأقل من 20% الآن.

تهدف الميزانية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية إلى مكافحة الأوبئة وتعزيز أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. كما أنه يجمع مليار دولار إضافي أو نحو ذلك سنويًّا لمواجهة تحديات عالمية محددة مثل أمراض المناطق المدارية والإنفلونزا.

يقول المؤيدون إن الاعتماد الحالي على التمويل الطوعي من الدول الأعضاء والجمعيات الخيرية مثل مؤسسة بيل وميليندا جيتس يجبر منظمة الصحة العالمية على التركيز على الأولويات التي يحددها المموّلون، ويجعلها أقل قدرة على انتقاد الأعضاء عندما تسوء الأمور.

دعت لجنة مستقلة معنية بالأوبئة تم تعيينها لتقديم المشورة بشأن إصلاح منظمة الصحة العالمية إلى زيادة أكبر بكثير في الرسوم الإلزامية، لتصل إلى 75% من الميزانية الأساسية، معتبرة النظام الحالي “خطرًا كبيرًا على نزاهة واستقلالية” منظمة الصحة العالمية .

وردت منظمة الصحة العالمية على استفسار بقولها إن “الأموال المرنة والتي يمكن التنبؤ بها هي وحدها القادرة على تمكين منظمة الصحة العالمية من التنفيذ الكامل لأولويات الدول الأعضاء”.

وقال ثلاثة من المسؤولين الأوروبيين إن كبار المانحين في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك ألمانيا، يدعمون الخطة، إلى جانب معظم الدول الأفريقية وجنوب آسيا وأمريكا الجنوبية والعربية.

وقال ثلاثة من المسؤولين إن الاقتراح سيناقش في اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية الأسبوع المقبل، لكن الاختلافات تعني أنه من غير المتوقع التوصل إلى اتفاق.

وأكدت منظمة الصحة العالمية عدم وجود توافق في الآراء بين الدول الأعضاء في الوقت الحالي، وقالت إنه من المرجح أن تستمر المحادثات حتى الاجتماع السنوي لجمعية الصحة العالمية في مايو، وهي أعلى هيئة لصنع القرار في الوكالة.

يفضل المانحون الأوروبيون على وجه الخصوص تمكين المنظمات متعددة الأطراف بما في ذلك منظمة الصحة العالمية بدلًا من إضعافها.

قال مسؤول أوروبي إن الخطة الأمريكية “تثير الشكوك بين العديد من الدول”، وقال إن إنشاء هيكل جديد يسيطر عليه المانحون، وليس من قبل منظمة الصحة العالمية، سيضعف قدرة الوكالة على مكافحة الأوبئة في المستقبل.

كانت واشنطن تنتقد منظمة الصحة العالمية لبعض الوقت.

وسحب الرئيس السابق دونالد ترامب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية بعد اتهامها بالدفاع عن التأخيرات الأولية للصين في مشاركة المعلومات عندما ظهر COVID-19 هناك في عام 2019.

ثم عادت إدارة بايدن للانضمام بعد فترة وجيزة من توليها المنصب، لكن المسؤولين قالوا لرويترز إنهم يعتقدون أن منظمة الصحة العالمية بحاجة إلى إصلاح كبير، وأثاروا مخاوف بشأن حوكمتها وهيكلها وقدرتها على مواجهة التهديدات المتزايدة، ليس أقلها من الصين.

وقال أحد المسؤولين الأوروبيين إن دولًا كبيرة أخرى، بما في ذلك اليابان والبرازيل، كانت مترددة أيضًا بشأن اقتراح منظمة الصحة العالمية المنشور.

قال اثنان من المسؤولين الأوروبيين إن الصين لم توضح موقفها بعد، بينما وضع مسؤول ثالث بكين ضمن منتقدي الاقتراح.

ولم يصدر تعليق فوري من حكومات اليابان والصين والبرازيل.

 

الرابط المختصر