ENB2021_900x90

السويدي إلكتريك تستهدف تنفيذ 3 مشروعات في إفريقيا باستثمارات 1.5 مليار دولار

أحمد السويدي: دراسة إنشاء مشروع للطاقة الشمسية في العين السخنة باستثمارات تصل إلى 400 مليون دولار

شرم الشيخ: ياسمين منير _ تستهدف مجموعة السويدي إلكتريك تنفيذ 3 مشروعات بدول إفريقية، بتكلفة لا تقل عن 400 أو 500 مليون دولار للمشروع الواحد، ضمن خطة لدراسة عدد من المشروعات بنحو 10 دول إفريقية، بجانب دراسة إنشاء مشروع طاقة شمسية في المنطقة الاقتصادية الجديدة بالعين السخنة، بطاقة تصل إلى 300 ميجا وات، واستثمارات بنحو 400 مليون دولار، إضافة إلى العمل مع الحكومة في عدة مشروعات منها إنشاء 28 محطة شحن سيارات كهربائية بشرم الشيخ، وإنشاء عدد من الجامعات المتخصصة بالمحافظات المختلفة.

الانتهاء من أعمال إنشاء 28 محطة شحن سيارات كهربائية نوفمبر المقبل

وقال المهندس أحمد السويدي، رئيس مجموعة السويدي إلكتريك ، إن المجموعة لديها توجه للاستثمار الكبير سواء داخل مصر أو في منطقة الخليج أو إفريقيا، فدائمًا ما يتم البحث عن الممول الذي يستطيع العمل مع المجموعة في اختراق هذه المناطق وزيادة نسبة تصدير مصر لتلك الأسواق، وهو توجه مهم للغاية بالنسبة للقطاع الصناعي في مصر، والذي سيساهم في توفير العملة الصعبة.

أضاف السويدي، في تصريحات خاصة لجريدة حابي، أنه يتم البحث عن المؤسسات التي يمكن أن تساعد في تمويل المشروعات خارج مصر، حيث هناك تعاون سابق مع “الأيزك” وهي شركة التأمين التابعة للبنك الإسلامي منذ عام 2003، والذين تكفلوا بتأمين تحصيل جميع العمليات التصديرية للمجموعة، وبصدد توقيع مذكرة تفاهم جديدة لتوفير الدعم في المشروعات المرتبطة بالمناخ والمياه والتمويل الأخضر.

وأكد رئيس مجموعة السويدي إلكتريك ، أن هناك توجهًا للدخول في مشروعات الطاقة المتجددة، سواء بالرياح أو الطاقة الشمسية، وتتم دراسة عدد من المشروعات بنحو 10 دول إفريقية خلال الفترة الحالية، وبالتالي فدور شركات التأمين سيكون مهمًّا للغاية، خاصة أنه في بعض الأوقات تحتاج مؤسسات التمويل التي تصدر سندات خضراء إلى دعم من شركات تأمين لتؤمن هذه الإصدارات، وبالتالي فالأيزك سيتعاون في هذا الأمر.

وأوضح أن المجموعة ستنتهي من دراسة المشروعات وتوقيع العقود بشكل تدريجي، لافتًا إلى استهداف دخول 3 مشروعات على الأقل خلال العام الجاري، فحجم استثمارات مثل تلك المشروعات لا يقل عن 400 أو 500 مليون دولار للمشروع الواحد.

وأشار إلى أن هناك دراسة تتم خلال الفترة الحالية لإنشاء مشروع طاقة شمسية في المنطقة الاقتصادية الجديدة بالعين السخنة، بطاقة تصل إلى نحو 300 ميجا وات، واستثمارات تصل إلى نحو 400 مليون دولار، مضيفًا أنه تتم دراسة إمكانية الدخول في تحالف لتنفيذ المشروع أو دخول المجموعة في المشروع بمفردها.

ونوه إلى أن هناك اجتماعات مع المسؤولين عن البنك الإسلامي والمؤسسة الأخرى الخاصة بالتجارة، ويتم بحث حجم التعاون الذي يمكن أن يتم تنفيذه بالشراكة مع المجموعة خلال الفترة المقبلة.

وشدد على أن المجموعة تعمل بعدة قطاعات بالتعاون مع الحكومة خلال الفترة الحالية، بداية من مشروع حياة كريمة الذي تتم المشاركة فيه من خلال توفير الكابلات وخطوط الربط وبمجال التكنولوجيا والفايبر كومنكيشنز.

وأضاف أن هناك توجهًا للعمل مع الحكومة في تشغيل سيارات النقل الجماعي بالكهرباء بدلًا من العمل بالوقود المعتاد، خاصة في ظل قرب حلول موعد مؤتمر كوب 27 الذي ستستضيفه مصر بنهاية العام الجاري، موضحًا أن المجموعة تدعم الحكومة في المشروعات الخاصة بإعداد المحطات التي سيتم شحن السيارات من خلالها.

ولفت إلى أن المجموعة تستهدف تغطية مدينة شرم الشيخ بالكامل بمحطات شحن الكهرباء، في ظل استهداف مؤتمر كوب 27 أن تكون معظم سيارات نقل الركاب التي ستعمل خلال المؤتمر كهربائية، مشددًا أنه يتم استهداف الانتهاء من أعمال 28 محطة خلال شهر نوفمبر المقبل وقبل بدء فعاليات المؤتمر.

وأوضح أن المجموعة تعمل مع الحكومة أيضًا في قطاع النقل والقطاع الزراعي، حيث تم إنشاء شركة جديدة العام الجاري لتكون مسؤولة عن إنتاج ماكينات الرش للمساحات الكبيرة التي تعمل على توفير استهلاك المياه ما يدعم توجيه الرئيس السيسي بشأن زراعة 2 مليون فدان، بجانب دعم توطين الصناعة المحلية، خاصة أن هذه الماكينات كانت تستورد من الخارج، ليكون أول مصنع ينتج تلك الماكينات في المنطقة.

وشدد على أن استثمارات المصنع تصل إلى نحو 500 مليون جنيه بجانب رأس المال العامل بالمصنع، والذي يصل إلى 500 مليون جنيه أيضًا لتصبح الاستثمارات الإجمالية نحو مليار جنيه، بالشراكة بين المجموعة والشركة الوطنية، على أن يكون الافتتاح بداية شهر يوليو المقبل.

وأشار إلى أن استثمارات المجموعة في القطاع الزراعي تتمثل في المصنع الجديد بجانب المصنع الذي تمتلكه ويعمل على إنتاج مواسير نقل المياه خلال الفترة الحالية بالتعاون مع الحكومة، وهو الذي يدعم اتجاه الدولة نحو الاستصلاح الزراعي.

ونوه إلى أن المجموعة تمتلك عددًا من المشروعات خارج مصر، حيث تمتلك العديد من المشروعات في إفريقيا ومنطقة الخليج وجميعها تعمل في مجال المقاولات الكهربائية.

وعن إمكانية توجه المجموعة للعمل بمشروعات في قطاعات أخرى كالتي تشهد اهتمامًا من جانب الدولة، لفت إلى أن هناك مجموعة أخرى تمتلكها مجموعة السويدي ولكن لا تتبعها، حيث تعمل بمشروع بقطاع التعليم من خلال إنشاء مجموعة من المدارس وتتجه خلال الفترة الحالية إلى الجامعات الأهلية أيضًا، والتي تعتبر جامعات خاصة ولكن بمصروفات متوسطة وتوفر جودة أعلى في النظام التعليمي.

وكشف عن إنشاء جامعة بالعاصمة الإدارية كأول جامعة تنشئها المجموعة، كما أن هناك توجهًا لإنشاء جامعة أخرى في منطقة 6 أكتوبر، والبدء في تنفيذ جامعتين بطنطا والمنصورة قريبًا على أن تكون جامعات متخصصة، مضيفًا أنه سيتم توقيع عقود إنشاء جامعة متخصصة في مجال التكنولوجيا بنواحي العاصمة الإدارية الجديدة قريبًا.

وقال إنه سيتم البدء بجامعة في منطقة شمال مصر بالدلتا، ومن ثم يتم التوجه إلى إنشاء الجامعات بمنطقة الصعيد، مؤكدًا أن تخصصات الجامعات الأخرى ستكون في أكثر من مجال خاصة المتعلقة بتخريج عمالة ماهرة تستطيع العمل بمجالات مختلفة مثل الكهرباء والطاقة والزراعة، ليتم العمل في مجالات مختلفة وليس في مجال بعينه.

شارك في الإعداد للنشر: شاهندة إبراهيم – اسلام سالم – بارة عريان- هاجر عطية – دينا مجدي

الرابط المختصر