ENB2021_900x90

المشاط تعقد لقاءات ثنائية مكثفة خلال منتدى صندوق أوبك للتنمية الدولية بفيينا

وزيرة التعاون الدولي تلتقي رئيس الصندوق السعودي للتنمية ومسئولي أوبك وبرنامج الخليج العربي

CairoBank

عقدت الدكتورة رانيا المشاط ، وزيرة التعاون الدولي ، عددًا من الاجتماعات الثنائية، خلال فعاليات منتدى صندوق أوبك للتنمية الدولية، بفيينا.

والتقت بكلًا من سلطان بن عبد الرحمن المرشد الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، وسيدي ولد التاه المدير العام للصندوق العربية للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، وعبد الحميد الخليفة المدير العام لـصندوق أوبك للتنمية الدولية أوفيد، وناصر القحطاني، المدير العام لبرنامج الخليج العربي للتنمية.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي خلال اللقاء مع الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، اهتمام مصر بالتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة لتحقيق التحول الأخضر، لذلك يتم تنفيذ إصلاحات اقتصادية وهيكلية كانت دافعًا لتنفيذ مشروعات ضخمة مثل إنشاء محطة توليد الطاقة الشمسية ببنبان، وتأسيس محطات طاقة الرياح بخليج السويس.

وأشادت المشاط بدور الصندوق السعودي للتنمية في مصر ودعمه لمشروعات عدة، ولاسيما في شبه جزيرة سيناء، حيث تم الانتهاء مؤخراً من العمل على محطة المحسمة وبدء عمل جامعة سلمان بمدينة رأس سدر، إضافة إلى المساهمة في مشروعات الحكومة للتوسع في صوامع تخزين القمح والتي باتت في غاية الأهمية لزيادة السعات والقدرات التخزينية، مضيفةً أن عمل صندوق التنمية السعودي لدعم المشروعات التنموية بسيناء يعد محل تقدير للحكومة المصرية.

الصندوق السعودي للتنمية يبدي تطلعه للعمل المشترك في مجال الطاقة المتجددة وتوسيع نطاق أعماله في مصر

ومن جانبه أوضح سلطان بن عبد الرحمن المرشد، الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، تمويل مشروعات عدة في مصر، والتطلع خلال المرحلة المقبلة للعمل بشكل أكبر لاسيما في مشروعات لتوليد الطاقة المتجددة والنظيفة والأمن الغذائي.

وأشار إلى عزم الصندوق زيارة القاهرة سبتمبر المقبل، لزيارة المشروعات التي يساهم فيها الصندوق، مؤكدًا اهتمام الصندوق بإبرام شراكات بين الشركات المصرية والسعودية.

في سياق آخر التقت وزيرة التعاون الدولي، الدكتور ناصر القحطاني، المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية AGFUND، لبحث مجالات التعاون المشتركة، والجوانب الفنية التي يمكن تعزيز التعاون بشأنها وتطوير العمل المشترك بما يعزز الجهود في قطاعات التنمية المختلفة.

الحكومة تحرص على التعاون مع شركاء التنمية والمنظمات الإقليمية والدولية

وشددت المشاط على حرص الحكومة المصرية توطيد التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية في ضوء سعيها لتحقيق التنمية المستدامة في مصر.

وفي هذا الصدد أشار المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية، إلى اهتمام البرنامج بالعمل المشترك مع الحكومة ، لاسيما في إطار استضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، ودعم جهود التحول الأخضر.

استكشاف مجالات العمل المشترك مع برنامج الخليج العربي للتنمية

ولفت القحطاني إلى الأهمية التي يوليها البرنامج للتمويل متناهي الصغر والشمول المالي، معرباً عن تطلعه لتعزيز التعاون مع الحكومة وتعزيز الشراكات مع المجتمع المدني، فضلًا عن الإمكانيات المتاحة لتقديم الدعم الفني المعني بتدريب المزارعين لزيادة إنتاجيتهم وتوفير التمويلات الميسرة.

مناقشة تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب ونقل الخبرات المصرية لأفريقيا مع المصرف العربي للتنمية في أفريقيا

على صعيد آخر التقت المشاط، سيدي ولد التاه المدير العام للمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، مؤكدة الحرص على  تعزيز التعاون مع المصرف، لاسيما في تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب وهو ما يدعم التكامل بين مصر وقارة أفريقيا، وتنسيق العمل المشترك بين المصرف وكذلك المؤسسات الدولية الأخرى مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأغذية والزراعة، بشأن دعم جهود التنمية في قارة أفريقيا وتعزيز عملية تبادل الخبرات التنموية.

من ناحيته أكد سيدي ولد التاه، المدير العام للمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، سعي المصرف لتعزيز عمله على المشروعات التنموية في مصر، استغلالًا للفرص التنموية المتاحة، خلال تعزيز التعاون مع القطاع الخاص لتمويل الصادرات المصرية، والاستجابة من التجارب التنموية في مصر، والتعاون الفني مع الجامعات والمراكز البحثية، وتبادل الخبرات بين مصر وأفريقيا لاسيما في مجال الزراعة، فضلًا عن التعاون في مجال الأمن الغذائي.

بحث جهود التحول الأخضر مع صندوق أوبك للتنمية الدولية ومجموعة التنسيق العربية في ضوء مؤتمر المناخ COP27

في سياق آخر بحثت وزيرة التعاون الدولي، في لقاءها مع عبد الحميد الخليفة، المدير العام لـصندوق أوبك للتنمية الدولية أوفيد، تعزيز مجالات التعاون مع الصندوق في ظل توجه مصر نحو تعزيز التحول الأخضر، ومناقشة مجالات التعاون، في ضوء استعداد مصر لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 من خلال مجموعة التنسيق العربية، التي تضم صندوق أبوظبى للتنمية، والمصرف العربى للتنمية الاقتصادية فى إفريقيا، والصندوق العربى للإنماء الاقتصادى والاجتماعى، وبرنامج الخليج العربى للتنمية، وصندوق النقد العربى، والبنك الإسلامى للتنمية، والصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية، وصندوق الأوبك للتنمية الدولية، وصندوق قطر للتنمية، والصندوق السعودى للتنمية.

وأشادت المشاط بالعلاقات المشتركة والقوية مع صندوق الأوبك للتنمية الدولية، ودوره في تعزيز جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة، من خلال تمويل تنفيذ العديد من المشروعات في القطاعات التنموية ذات الأولوية، ومردودها الإيجابي على حياة المواطنين.

الرابط المختصر