ENB2021_900x90

المشاط: حريصون على التعاون مع مؤسسات التمويل الدولية لدعم جهود العمل المناخي

حابي – التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، عبر الفيديو، سونجا جيبس، المدير التنفيذي ورئيس التمويل المستدام بمعهد التمويل الدولي، بحضور إنجل ولفجانج، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وبحثت وزيرة التعاون الدولي، خلال اللقاء، مع مسئولي معهد التمويل الدولي مقترحات التعاون في إطار الاستعدادات لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المقرر انعقاده بشرم الشيخ نهاية العام الجاري، وسبل تعزيز التعاون في إطار الدور الذي يمكن أن يؤديه المعهد في حشد التمويل الخاص لمشروعات التكيف والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية، وفقًا لأولويات الدولة والقطاعات التي تستهدفها في الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، رانيا المشاط، حرص الحكومة المصرية على تعزيز سبل العمل المشترك مع مؤسسات التمويل الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف، لتعزيز جهود العمل المناخي في إطار رئاستها لقمة المناخ في دورتها السابعة والعشرين، وتأكيد ضرورة الانتقال من التعهدات المناخية إلى التنفيذ.

وأوضحت أن مصر أطلقت الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية وتعمل على تحديث مساهمتها الوطنية بشأن العمل المناخي، ويتم وضع قائمة من المشروعات الخضراء المستهدف تمويلها خلال الفترة المقبلة في إطار جهود التحول إلى الاقتصاد الأخضر.

وأشارت المشاط إلى الأهمية الشديدة التي يمثلها مؤتمر المناخ المقبل لتعزيز الجهود الدولية في مجال العمل المناخي ومكافحة التداعيات السلبية للتغيرات المناخية، لاسيما بالنسبة لقارة إفريقيا والاقتصاديات النامية والناشئة.

وأضافت: “ومن هنا تعمل الحكومة المصرية على تعزيز التعاون والتكامل مع قارة إفريقيا لحشد الجهود الدولية لدعم طموح القارة المناخي وتوفير التمويل لخطط التحول الأخضر”.

وأوضحت المشاط أنه من أجل تحقيق التعهدات المالية العالمية لابد من تحفيز التمويل المبتكر وأدوات التمويل المختلط بما يشجع القطاع الخاص على المشاركة في تمويل مشروعات التكيف ويوفر الاستثمارات اللازمة.

وتابعت أن وزارة التعاون الدولي تواصل جهودها مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، لتعزيز التمويل المبتكر بما يعزز العمل المناخي، داعية معهد التمويل الدولي لمزيد من التعاون في هذا الشأن.

كما تطرقت إلى منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي الذي سينعقد قبيل مؤتمر المناخ ويمثل تجمعًا تمهيديًا لقارة إفريقيا ومؤسسات التمويل الدولية قبل انعقاد قمة المناخ في نوفمبر لتوحيد الجهود وتعزيز الرؤى بشأن خطط العمل المناخي.

من ناحيته، قال المدير التنفيذي لمعهد التمويل الدولي إنه يرحب بدعم جهود مصر في استضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، في ظل الأهمية الكبرى التي يمثلها هذا المؤتمر على مستوى العالم، كما أنه يعد فرصة كبيرة لمصر لعرض إنجازاتها وخططها في مجال العمل المناخي.

ويضم معهد التمويل الدولي أكثر من 400 عضو من المؤسسات الدولية وبنوك الاستثمار ومؤسسات إدارة الأصول والتأمين وصناديق التمويل والبنوك المركزية من أكثر من 70 دولة، ويضم في عضويته عدد من البنوك الحكومية والخاصة من مصر.

ويستهدف المعهد دعم صناعة الخدمات المالية على مستوى إدارة المخاطر، وتعزيز السياسات المالية، والاستقرار المالية العالمي والاستدامة الاقتصادية، بالإضافة إلى دعم جهود التنمية من خلال تنمية أسواق السندات الخضراء وتحفيز الالتزام بمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية، من خلال التعاون مع بنوك التنمية متعددة الأطراف.

الرابط المختصر