ENB2021_900x90

عمرو سليمان: استقبال سيارات بضوابط الاستيراد الجديدة

الإفراج عن نحو 60% من الشحنات.. وتطبيق الاستثناء الرئاسي لمصانع التجميع ليس سهلا

شاهندة إبراهيم _ أكد عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة مجموعة الأمل لتجميع وتصنيع السيارات ، وكلاء بي واي دي ولادا ومنتج ميكروباص كينج لونج، أن السوق المصرية استقبلت مركبات بضوابط الاستيراد الجديدة التي وضعتها وزارة الصناعة والتجارة مطلع العام الجاري، لضمان حماية حقوق المستهلك وجودة المنتجات.

وأشار عمرو سليمان في تصريحات لجريدة حابي، إلى أن معظم الشركات المصرية متطابقة مع المواصفات والاشتراطات التي حددتها الوزارة، ومن أبرزها توافر 2 وسادة هوائية، فضلًا عن أن هذه الشروط متوافقة بشكل طبيعي مع عدد كبير من طرازات السيارات التي تتواجد في السوق بالفعل، حيث لم تعد هناك مركبة تدخل الى السوق دون وسائد هوائية، بحسب تعبيره.

وأضاف: إن معظم السيارات التي دخلت السوق وتم الإفراج عنها مطابقة للمواصفات بالفعل.

وحول موقف السيارات المتحجزة في الموانئ المصرية، قال إن جزءًا كبيرًا جدًّا من الشحنات يتراوح بين 50 و60% تم الإفراج عنه طبقًا لفتح الاعتمادات المستندية، أما الشحنات التي لم يتم فتح اعتمادات لها حتى الآن فما زالت محتجزة في المستودعات الجمركية.

وفيما يتعلق بطرح موديل 2023 من السيارة الروسية المجمعة محليًّا لادا، قال إن شركته كانت تتوافر لديها مكونات إنتاج تكفي لنهاية شهر يوليو الجاري، ومن خلال هذا المخزون تم تقديم موديل العام الجديد.

وأعلنت شركة الأمل طرح السيارة لادا جرانتا موديل 2023 مانويل بسعر 215 ألف جنيه، وحددت الشركة سعر بيع لادا BASIC أوتوماتيك عند 245 ألف جنيه، ولادا H/L عند 250 ألف جنيه.

وأوضح سليمان في تصريحاته، أن الكميات التي تم إنتاجها غير مناسبة بشكل كبير، قائلًا: “الأعداد ليست كبيرة نتيجة الضعف في سلاسل الإمدادات وسط مجابهة القطاع لصعوبات ضخمة”.

وكشف عن أن “الأمل” تنتج في حدود 250 إلى 300 سيارة تقريبًا شهريًّا، تنتمي للعلامة الروسية لادا، مشيرًا إلى أن هذا المعدل هو الطبيعي بالنسبة للشركة، فضلًا عن عدم تراجع معدلات الإنتاج حتى الوقت الراهن.

وتابع: لكن مع نضوب مكونات الإنتاج فلن يتوافر لدينا سيارات نهائيًّا.

وأوضح أن الشركة الأم للعلامة الروسية لادا تحاول في الوقت الحالي توفيق أوضاعها، متوقعًا استئناف التحويلات والأعمال في شهر سبتمبر القادم على المستوى الخارجي.

وأضاف: من المنتظر أن ينعكس ذلك على السوق المصرية بعدها بفترة تتراوح بين شهر إلى الشهر ونصف.

وأعرب عمرو سليمان عن أمله في أن تعاود لادا مصر الإنتاج ليتم استئنافه من جديد خلال شهر أكتوبر أو نوفمبر القادم.

وقال وكيل بي واي دي ولادا في تصريحاته، إن شركته لا تفكر حاليًا في طرح سيارات جديدة، ولكن في نهاية 2023 أو مطلع 2024 من الممكن أن يتم تقديم موديلات جديدة.

وذكر أن الموديلات المنتظرة سوف تنتمي لشريحة الركوب صينية المنشأ من ماركة بي واي دي.

وتطرق إلى أن شركته تحاول في الوقت الحالي إدخال سيارات كهربائية ولكن هناك معوقات بفعل وقف الاستيراد، في حين أن الشحنات الخارجية الخاصة بهذه النوعية جاهزة على الشحن.

وفي سياق مختلف، قال إن استثناء مصانع التجميع المحلي لاستيرادها المواد الخام ومستلزمات الإنتاج، من نظام الاعتمادات المستندية والعمل بمستندات التحصيل وفقًا للتوجيهات الرئاسية، ليس بالسهولة المتوقعة وهناك أيضًا صعوبات كبيرة في إتمام العمليات الاستيرادية بفعل تآكل الحصيلة الدولارية للبلاد.

وقال إن دورة العمل تستلزم ضرورة توافر مخزون من مكونات الإنتاج في المصنع، إلى جانب خروج شحنات من الخارج فضلًا عن تجهيز طلبيات في المصانع الأم.

وتابع: دورة العمل والإنتاج تستهلك فترة زمنية تصل إلى 4 أشهر، مؤكدًا على ضروة اكتمالها لضمان انتظام الإنتاج، وأشار إلى أن توافر 4 شحنات يحقق الاستقرار.

ونوه عمرو سليمان إلى أن شركته بصدد استقبال واستلام شحنة مكونات إنتاج خلال شهر أغسطس القادم.

 

الرابط المختصر