NBE11-2022
MNHD

معيط: الوضع المالي للتأمين الصحي الشامل جيد ومحفز لاستكمال مسيرتنا بالمحافظات

رئيس التأمين الصحي: مؤشرات الأداء المالي تعكس القدرة على الاستدامة المالية وتحقيق حلم كل المصريين

أكد الدكتور محمد معيط ، وزير المالية، ورئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، أن مؤشرات أداء العام المالي الماضي، تعكس القدرة على الاستدامة المالية اللازمة لضمان نجاح المستهدفات المنشودة بتحقيق حلم كل المصريين في توفير الرعاية الصحية الشاملة لجميع أفراد الأسرة المصرية ، خلال 10 سنوات بدلاً من 15 عامًا، رغم التحديات الاقتصادية العالمية، بما تفرضه من ضغوط بالغة الشدة على الموازنة العامة للدولة.

حياة كريمة تساعدنا في اختصار الزمن اللازم للانتهاء من تعميم المنظومة الجديدة

وأوضح معيط أن الوضع المالي للهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، جيد ومحفز لاستكمال مسيرتنا التاريخية، وقائلًا “إن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» تُساعدنا في اختصار الزمن اللازم للانتهاء من تعميم المنظومة الجديدة حيث إن رفع كفاءة البنية التحتية والمنشآت الصحية بالمناطق المطورة، تُشجعنا على التوسع الجغرافي بمختلف المحافظات”.

وقال إنه من المقرر الانتقال خلال الأشهر القليلة المقبلة إلى باقي محافظات المرحلة الأولى: جنوب سيناء وأسوان والسويس، ثم محافظات المرحلة الثانية: قنا، البحر الأحمر، مرسي مطروح.

43 % نمو في الإيرادات و74% زيادة في عوائد الاستثمار وارتفاع الفائض 37%

وأشار رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، إلى أن العام المالي الماضي شهد تسجيل نمو سنوي بنسبة 43% في الإيرادات، وزيادة في عوائد الاستثمار 74%، وارتفاع الفائض بنسبة 37%.

وبلغت المحفظة الاستثمارية ما يقرب من 50 مليار جنيه، وسط السعي المتواصل من خلال الخبراء المتخصصين؛ للوصول لأعلى عائد، قائلًا “نستهدف بدء  الاستثمار في البورصة لتنويع المحفظة الاستثمارية وتعظيم العائد علي الأموال المستثمرة”.

55.6 مليار جنيه إجمالي أموال وأصول «التأمين الصحي الشامل» في 30 يونيه 2022

ولفت معيط إلى أن إجمالي أموال وأصول الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل في 30 يونيه 2022 تبلغ 55.6  مليار جنيه، وأن إجمالي الإيرادات منذ منذ انطلاق المنظومة الجديدة حتى 30 يونيه 2022  تبلغ 58,5 مليار جنيه.

قدمنا خدمات طبية للمنتفعين ببورسعيد والأقصر بتمويل ذاتي يتجاوز 2 مليار جنيه

وأشار رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، إلى تقديم خدمات طبية بتمويل ذاتي بأكثر من 2 مليار جنيه للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد والأقصر، وأن الخزانة العامة للدولة تحملت نحو 500 مليون جنيه اشتراكات غير القادرين.

وأضاف الوزير أن منظومة التأمين الصحي الشامل توفر فرصًا واعدة للاستثمار الطبي، حيث تسمح للقطاع الخاص بتقديم الخدمات الطبية، بعد استيفاء الشروط المقررة.

ومن المتوقع مع اكتمال تغطية كل المحافظات أن يقدم القطاع الخاص 50% من خدمات الرعاية الصحية، تحت مظلة التأمين الصحي الشامل، موضحًا أن الأسعار المعتمدة للتعاقد جاذبة للقطاع الخاص، وتخضع للتحديث الدوري، لضمان العدالة المستدامة.

حسام صادق المدير التنفيذي للهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل

ومن جانبه قال حسام صادق ، المدير التنفيذي للتأمين الصحي الشامل، إنه تتم إدارة المنظومة الجديدة وفقًا لأحدث المعايير العالمية، مع الاستفادة من الخبرات الدولية المتميزة، بما يضمن استدامة قدرتها على الوفاء بالتزاماتها نحو توفير الرعاية الصحية الشاملة للمواطنين بكفاءة وجودة عالية.

وشدد صادق على وجود استراتيجية متقدمة للاستثمار الآمن لأموال التأمين الصحي الشامل تضمن أقصى عائد، منها: الاستثمار في السندات، وأذون الخزانة والودائع.

وأضاف أن نسبة تسجيل المواطنين في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد تجاوزت 90% ويتم استقبال أكثر من 1,5 مليون حالة سنويًا؛ بما يُسهم في نقل العبء المالي للمرض من «جيوب المواطنين» إلى المنظومة الجديدة التي تغطى 3 آلاف خدمة صحية تشمل خدمات التدخل الجراحي وعلاج الأورام وزراعة الأعضاء وغيرها، لافتًا إلى اكتمال تطبيق المنظومة الجديدة في محافظتي الأقصر والإسماعيلية خلال العام المالي الجاري.

الرابط المختصر
Ekuity
Mesca