ENB2021_900x90

راميدا تحقق 126.5 مليون جنيه أرباحا مجمعة النصف الأول بارتفاع 1.04 مرة

مرسى : الشركة استحوذت على منتجي أبيكسابان و لاكوفيمب خلال الربع الثاني

رنا ممدوح _ أعلنت شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية – راميدا ، عن نتائجها المالية والتشغيلية لفترة النصف الأول من العام الجاري، حيث بلغت الإيرادات 711.5 مليون جنيه، وهو نمو سنوي بمعدل 32.3%.

ويرجع ذلك النمو وفقا لبيان الشركة المرسل إلى البورصة المصرية اليوم، إلى محفظة منتجات الشركة بالإضافة إلى المنتجات التي استحوذت عليها مؤخرًا.

وذكرت أن كلًا من كولونا وراميتاكس وبروتوفيكس في صدارة منتجات الشركة الأكثر مبيعًا خلال النصف الأول من العام الجاري، مدعومة بالإيرادات القوية التي حققها كلًا من مستحضري ريكوكسيبرايت وفاكساتو، وهما أكبر عمليتي استحواذ قامت بها الشركة حتى الآن.

وارتفع إجمالي حجم المبيعات (باستثناء مبيعات قطاع التصنيع للغير) بمعدل سنوي 36.3% ليسجل 34.8 مليون وحدة على خلفية النمو الذي حققته مختلف قطاعات الشركة.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي بفضل نمو حجم المبيعات بقطاع المبيعات المحلية، الذي يستحوذ حاليًا على نصيب الأسد من مساهمة القطاعات وذلك بنسبة 58%، بالإضافة إلى نمو مساهمة قطاع التصدير على خلفية تعافي الأوضاع التجارية عالميًا.

وارتفع إجمالي الربح بمعدل سنوي 41.5% ليبلغ 344.7 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2022، وصاحب ذلك ارتفاع هامش الربح الإجمالي ليسجل 48.5% خلال نفس الفترة، وهو نمو بواقع 3.1 نقطة مئوية على أساس سنوي.

وأرجعت الشركة ذلك الارتفاع إلى تراجع تكلفة المواد الخام بمعدل سنوي 1.9 نقطة مئوية وإلى الإيرادات خلال النصف الأول من عام 2022 مع وصول هامش الربح الإجمالي إلى معدلاته الطبيعية، إلى جانب نمو الطلب على الأدوية المضادة للفيروسات خلال النصف الأول من عام 2021 وهو ما ساهم في ارتفاع تكلفة المبيعات بشكل ملحوظ خلال الفترة نظرًا للارتفاع النسبي في تكلفة المواد الخام المرتبطة بها.

بلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 209.4 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2022، وهو نمو سنوي بنسبة 69.2%، وصاحب ذلك ارتفاع هامش الأرباح التشغيلية بواقع 6.4 نقطة مئوية ليسجل 29.4%.

وارتفع صافي الربح “بعد حقوق الأقلية” بمعدل سنوي 101.1% ليبلغ 124.2 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2022، وصاحب ذلك ارتفاع هامش صافي الربح بواقع 6 نقاط مئوية ليسجل 17.5%، بفضل نمو الأرباح التشغيلية، فضلاً عن انخفاض مصروفات الفوائد خلال نفس الفترة.

وارتفع صافي الربح الأساسي بعد استبعاد مكاسب فروق العملة، ونظام الإثابة والتحفيز، والمخصصات بمعدل سنوي 103.5% ليبلغ 126.5 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2022، مصحوبًا بارتفاع هامش صافي الربح الأساسي بمقدار 6.2 نقطة مئوية ليصل إلى 17.8% خلال نفس الفترة.

وارتفع صافي الربح الأساسي بمعدل سنوي 85.3% ليسجل 59.7 مليون جنيه خلال الربع الثاني من عام 2022، في حين بلغ هامش صافي الربح الأساسي 16.2% خلال نفس الفترة.

وأعرب الدكتور عمرو مرسي العضو المنتدب لشركة راميدا، عن اعتزازه بالنتائج المالية والتشغيلية القوية التي حققتها الشركة خلال النصف الأول من عام 2022، والتي تضمنت تحقيق نمو ملحوظ على صعيدي الإيرادات وصافي الربح بالإضافة إلى تسجيل هوامش أرباح جيدة بمختلف القطاعات التشغيلية.

وقال مرسى أن هذا الأداء القوي للشركة خلال هذه الفترة يعكس كفاءة الفريق الإداري عالي المستوى بالشركة والقدرات التشغيلية القوية التي تنفرد بها، بالإضافة إلى الدراية الواسعة بمقومات السوق المصري وأسواق التصدير، وذلك بهدف تحديد الفرص الجذابة التي تتيح للشركة تحقيق نتائج قوية.

وأضاف مرسي أن الشركة نجحت في تنمية الإيرادات بمعدل سنوي 32% خلال النصف الأول من عام 2022، وذلك بفضل الإيرادات القوية التي حققتها منتجات الشركة فضلًا عن إضافة مجموعة جديدة إلى محفظة منتجات الشركة.

وتابع: حافظ مستحضر كولونا على صدارة قائمة المنتجات الأكثر مبيعًا خلال الربع الثاني من العام الجاري وذلك للربع الثاني على التوالي.

وأضاف :” أن كلًا من مستحضري راميتاكس وراميسيفتراكس ضمن قائمة أكثر 5 منتجات مبيعًا خلال النصف الأول من عام 2022، حيث ارتفعت إيرادات كل منهما 131% و73% على التوالي، ويرجع ذلك إلى إطلاق تركيز جديد من مستحضر راميتاكس.”

وأعلن أن الشركة بدأت في جني ثمار الاستحواذات التي قامت بها مؤخرًا، حيث جاءت مستحضرات أوجرام وريكوكسيبرايت وفاكساتو ضمن قائمة أكثر 10 منتجات مبيعًا خلال النصف الأول من عام 2022، حيث ساهمت المستحضرات الثلاثة بنسبة 19.9% من إجمالي إيرادات الشركة.

وأعرب مرسي عن سعادته باستمرار نجاحات أحدث استحواذات الشركة وبصفة خاصة مستحضر فاكساتو الذي ساهم بنسبة 4.1% و16.6% في إيرادات الشركة ونمو الإيرادات على التوالي خلال نفس الفترة، مشيرًا إلى أن هذه النتائج تعكس وبشكل واضح قدرة راميدا تقديم المنتجات الناجحة إلى السوق.

وعلى صعيد التوسع بباقة منتجات الشركة، أوضح مرسي أن راميدا نجحت في الاستحواذ على منتجين خلال الربع الثاني من عام 2022، ليرتفع إجمالي عدد المنتجات التي أطلقتها واستحوذت عليها الشركة خلال النصف الأول من عام 2022 إلى 4 منتجات.

وأكد أن هذا يأتي في إطار استراتيجية الشركة الهادفة إلى التوسع بمحفظة منتجاتها من خلال الاستحواذ على المنتجات التي تحظى بمكانة قوية في السوق، بالإضافة إلى تغطية مجالات كبيرة وسريعة النمو مثل علاج الأمراض المزمنة، وكذلك تعزيز هامش الأرباح التشغيلية من خلال الاستحواذ على المستحضرات الدوائية عالية الربحية.

وذكر أن الشركة استحوذت في مايو 2022 على مستحضر أبيكسابان، وهو عقار يستخدم لتقليل تجلط الدم ويباع تحت اسم أرتيكسيبان والذي ارتفعت مبيعاته بمعدل نمو سنوي مركب خلال الفترة ما بين عامي 2018-2021 بنسبة 87% وفق تقرير مؤسسةIQVIA الدولية للبحوث والمعلومات الدوائية.

ومؤخرًا في يونيو 2022، استحوذت الشركة على مستحضر دوائي ينتمي إلى عائلة الأدوية المضادة للتشنج يباع تحت اسم لاكوفيمب، والذي يستخدم بشكل أساسي لعلاج نوبات الصرع الجزئي.

ولفت مرسي إلى أن الشركة نجحت في إطلاق مستحضري سيليستوك وهو مكمل غذائي معزز للمناعة ويضم مجموعة متعددة من الفيتامينات ومستحضر مولنوبيرافير راميدا، وهو المنتج الثالث الذي تضيفه الشركة إلى محفظة الأدوية المضادة للفيروسات.

وفي الختام، أعرب مرسى عن تفاؤله بقدرة راميدا على مواصلة تحقيق هذه النتائج لإيجابية خلال النصف الثاني من عام 2022، مؤكدًا أن الشركة مؤهلة لتحقيق ذلك النمو المضطرد على مدار الأشهر المقبلة وذلك بعد أن أثبتت قدرتها على مواجهة التحديات الصعبة التي واجهت السوق المصري خلال السنوات القليلة الماضية. واستشرافًا للمستقبل.

وتابع: تتطلع راميدا إلى تعظيم الاستفادة من الخبرة والدراية العميقة التي ينفرد بها فريق العمل بمتطلبات السوق المحلي لطرح المزيد من المنتجات وكذلك جني ثمار استراتيجية تنويع باقة المنتجات لتحقيق أفضل معدلات النمو على المديين القصير والطويل.

الرابط المختصر