NBE11-2022
MNHD

رامي فايز: 85% نسبة الإشغال في فنادق البحر الأحمر

توقعات بنجاح فكرة السكن البديل في مصر أسوة باليونان وتركيا

Euro

هاجر عطية _ قال رامي فايز، عضو غرفة المنشآت الفندقية في البحر الأحمر، إن البنية التحتية للفنادق تسمح باستقبال المزيد من السائحين خصوصًا بعد عملية الإصلاحات التي تمت في فنادق شرم الشيخ وجنوب سيناء استعدادًا لمؤتمر قمة المناخ Cop27 في نوفمبر القادم، مشيرًا إلى أن الفنادق في منطقة البحر الأحمر انتهت من تحسين كفاءتها بعد فترة الحجر الصحي خلال فترة كورونا.

أضاف فايز في تصريحات خاصة لجريدة جابي، أن نسبة الإشغال في فنادق البحر الأحمر في الفترة الحالية تبلغ 85% من إجمالي الغرف المتاحة، متوقعًا ارتفاع نسبة الإشغالات فى محافظات الأقصر وأسوان بدءًا من شهر أكتوبر القادم وانخفاض الإشغال مع قدوم الصيف.

ولفت فايز، إلى أن نسبة الإشغال في فنادق وسط البلد تصل إلى 60%، متوقعًا ارتفاع نسبة الإشغال في فنادق جنوب سيناء وشرم الشيخ مع اقتراب مؤتمر المناخ.

وأوضح عضو غرفة المنشآت الفندقية في البحر الأحمر ، أن الأجانب الوافدين إلى القاهرة أغلبهم سياح مؤتمرات ومهرجانات ويختلفون عن سائح محافظات البحر الأحمر الذي يستهدف الشواطئ الترفيهية وتتراوح فترة إقامته بين أسبوع إلى عشرة أيام، أما سياح الأقصر وأسوان فهم من الراغبين في السياحة الثقافية والترفيهية معًا.

وأشار إلى أن الحرب بين روسيا وأوكرانيا أدت إلى انخفاض أعداد السائحين الوافدين من الخارج إلى الثلث تقريبًا، موضحًا أن مصر لم تستقبل سائحين روسًا منذ عام 2015 بعد حادثة الطيران الروسية وحتى 2022، وبعد استئناف الطيران الروسي إلى مصر لمدة 4 أشهر بدأت العملية العسكرية على أوكرانيا، ما أدى إلى غياب السائحين من البلدين عن مصر.

وذكر أن السياح الأوكرانيين كانوا الأكثر إقبالًا على مصر خلال فترة كورونا، وبعد بدء الحرب انقطعوا عن زيارة مصر، فيما بدأت السياحة الروسية تعود تدريجيًّا بمعدل طائرة أو طائرتين كل أسبوع.

ولفت عضو غرفة المنشآت الفندقية، إلى بدء إعداد برامج السكن البديل، وسوف يتم تطبيقها بدءًا من الموسم الشتوي القادم لأول مرة في مصر، حيث يكون السائحون الراغبون في مدة إقامة طويلة خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 4 أشهر في الشتاء هم الأكثر إقبالًا من غيرهم على فكرة السكن البديل، متوقعًا أن يظهر حجم الإقبال على فكرة السكن البديل مع قدوم فصل الشتاء إلى أوروبا خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة أو الشهر القادم.

وأشار إلى تطبيق فكرة السكن البديل في كل من اليونان وتركيا، موضحًا أن ما يميز مصر عن هذه الدول هو المناخ المعتدل إضافة إلى انخفاض تكلفة السفر الى مصر مقارنة بالدول السابقة، وهو ما يعد مؤشرًا لنجاح الفكرة في مصر.

وأكد فايز، أن موسم الشتاء القادم سيشهد حالة كبيرة من إقبال السياح على مصر بداية من شهر أكتوبر القادم من السياح الألمانيين والإيطاليين، وبالنسبة للسوق الروسية فستبدأ الرحلات في الزيادة بدءًا من الشهر القادم لترتفع إلى 28 طائرة أسبوعيًّا.

وتوقع عضو غرفة المنشآت الفندقية، أن تشهد مصر موسمًا سياحيًّا قويًّا في الشتاء المقبل، وفي حالة إن كانت فترات إقامة السياح طويلة الأجل في مناطق مرسى علم، والغردقة، ودهب، فإن موسم السياحة القادم سيكون واعدًا جدًّا خلال الفترة من أكتوبر إلى أبريل.

وأوضح أن قطاع السياحة كان من أكثر القطاعات تأثرًا بفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن فنادق مرسى علم كانت أول فنادق مخصصة للعزل في منطقة الشرق الأوسط لجميع العائدين من الخارج لمدة 68 يومًا استقبلوا خلالها 11430 مصريًّا، من 68 جهة مختلفة على مستوى العالم.

الرابط المختصر
Ekuity
Mesca