ENB2021_900x90
MNHD

علي عادل: توقعات بنمو مبيعات الشركات العقارية بنسبة 10 إلى 15% مع نهاية 2022

10 % زيادة مرتقبة بالأسعار في عام 2023

QNB

هاجر عطية _ توقع علي عادل محلل أول القطاع العقاري بشركة بلتون المالية القابضة ، أن تشهد الشركات العقارية نموًّا في المبيعات، وارتفاع نتائج الأعمال على أساس سنوي للشركات مثل سوديك، وبالم هيلز، وإعمار، مستثنيًا من بينهم شركة طلعت مصطفى بسبب طرحها مشروع نور في العام الماضي، ما نتج عنه ارتفاع مبيعات المشروع، نظرًا لأن العام الذي يتم فيه طرح المشروع يكون الأكثر مبيعًا مقارنة بالسنوات التالية، وذلك بالتزامن مع نمو مبيعات مشروع مدينتي التابع لشركة طلعت مصطفى، لكن بإجمالي مبيعات أقل من العام الماضي.

وأشار عادل في تصريحات خاصة لجريدة حابي، إلى توقعاته بنمو مبيعات القطاع العقاري بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15% في الربع الرابع من 2022، وذلك على الرغم من ارتفاع أسعار الوحدات السكنية نتيجة أزمة التضخم، مبينًا أن القطاع تأثر بشكل طفيف لمدة شهر بعد خفض قيمة الجنيه أمام الدولار وعلى الرغم من ذلك ما زال الطلب مرتفعًا.

وبرر عادل توقعاته بنمو القطاع العقاري، إلى أن أغلب المصريين يفضلون الاستثمار في العقار باعتباره أكثر ملاذ آمن لهم ضد التضخم، إضافة إلى ارتفاع الطلب على المعروض من الوحدات السكنية هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية.

ونوه محلل العقارات بشركة بلتون المالية القابضة، عن أن شركات العقارية تحاول الحفاظ على حجم الطلب على وحداتها حتى في حالة رفع أسعارها، من خلال تقديم عروض جديدة وأنظمة دفع متنوعة تناسب جميع العملاء، إضافة إلى زيادة مدة السداد.

وأكد أن تأثير أزمة التضخم العالمية على القطاع العقاري في مصر لم يظهر تأثيره حتى الآن، ولن تتأثر به نتائج أعمال السنة المالية الحالية، مشيرًا إلى أن مبيعات الشركات العقارية لا يتم تسجيلها على أرباح الشركات حتى يتم تسليمها حسب الموعد المتفق عليه بين العميل والشركة.

ولفت المحلل العقاري في شركة بلتون القابضة، إلى أن فروق التكاليف الإنشائية في الفترة الحالية قد تحدث انكماشًا ضئيلًا في نتائج الأرباح، مؤكدًا أن الشركات قامت بتسعير الدولار مرتفعًا نسبيًّا كإجراء استباقي للحفاظ على الأرباح بهوامش نسبية.

وأوضح أن تأثير هذا الانكماش سيظهر في المبيعات خلال العامين أو الأعوام الثلاثة القادمة بعد أن يتم تسليم الوحدات.

ولفت عادل إلى أن أداء البورصة المصرية منذ بداية العام كان غير جيد وقد تراجعت معظم الأسهم والمؤشرات بما فيها مؤشرات القطاع العقاري، مع ارتداد المؤشر في بعض الأوقات نتيجة بعض الأخبار مثل تقدم سوديك بعرض للاستحواذ على مدينة نصر للاسكان والتعمير، متوقعًا ارتفاع مؤشر قطاع العقارات في الربع الرابع من العام.

وأشار محلل قطاع العقارات في بلتون، إلى توقعاته باستقرار أسعار العقارات في العام القادم، مرجحًا حدوث زيادة طبيعية بنسبة قد تصل إلى 10% كزيادة طبيعية كل عام.

 

الرابط المختصر