ENB2021_900x90
MNHD

عمرو الألفي: ارتفاع أسعار الفائدة يعزز جانب الاستثمار في محافظ الشركات العقارية

انخفاض الأسعار السوقية لأسهم القطاع يغري على الاستحواذات

QNB

رنا ممدوح _ وصف عمرو الألفي، رئيس قسم البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية، ارتفاع أسعار الفائدة بنحو 3% منذ بداية العام الجاري بأنه سلاح ذو حدين على الشركات العقارية المقيدة.

وأوضح أن ارتفاع أسعار الفائدة الراجع إلى زيادة معدلات التضخم قد يكون إيجابيًّا، نتيجة لأن شريحة كبيرة من المستثمرين قد تتجه لتوجيه السيولة النقدية للاستثمار داخل العقار باعتباره من أقل القنوات الاقتصادية في عامل المخاطرة بعد القطاع المصرفي.

صعود مرتقب لأسعار العقار نتيجة لزيادة التكاليف التمويلية على الشركات

ورجح الألفي أن تستفيد الأسهم العقارية داخل البورصة المصرية من استمرار الاتجاه العام للبنوك المركزية نحو رفع أسعار الفائدة للاستثمار في الأصول الحقيقة، من خلال الاستحواذ على بعض الأسهم العقارية، خاصة وسط تراجع الأسعار السوقية في الفترة الراهنة.

وأشار رئيس قسم البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية إلى أن أسعار الفائدة المرتفعة قد تكون عاملًا سلبيًّا على بعض الشركات المقيدة. وأرجع ذلك إلى ارتفاع التكاليف التمويلية على الشركات العقارية المقترضة من البنوك.

وقال إن ارتفاع التكاليف التمويلية على الشركات العقارية يترتب عليه بالتوازي تزايد أسعار الوحدات على المستهلك، موضحًا أن ذلك يترتب عليه زيادة في المعروض مع انخفاض الطلب وكساد القطاع.

ورأى أن مستقبل محافظ الشركات العقارية المقيدة في البورصة المصرية مرهون بتحقيق شقين، الأول يتمثل في الاستهلاك من خلال التسويق للعملاء لشراء الوحدات بناء على احتياج وليس استثمارًا، مشيرًا إلى أن التحديات الاقتصادية الراهنة وتزايد معدلات التضخم الناتج عن ارتفاع الأسعار يجعل هناك صعوبة في وجود فوائض لدى العملاء تدفعهم للشراء.

وبالنسبة للشق الثاني الذي تراهن عليه الشركات العقارية في تنمية محافظهم، أوضح الألفي أن ذلك سيكون من خلال تعظيم شريحة العملاء المستثمرين، معلقًا: «إن ارتفاع أسعار الفائدة سيساعد الشركات في جذب استثمارات جديدة إلى القطاع”.

وحول نتائج الشركات العقارية المقيدة عن النصف الأول من العام الجاري، أكد أنها حققت معدلات نمو قوية في ظروف اقتصادية صعبة، مدعومة بالمبيعات التعاقدية التي تؤكد قوة المركز المالي للشركات.

وذكر رئيس قسم البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية أن عام 2022 محوري في مستقبل الشركات العقارية، متوقعًا أن تخلق قاعدة عملاء بقدرات شرائية عالية مقارنة بالأعوام السابقة تضمن انتعاش القطاع على المدى الطويل.

 

الرابط المختصر