ENB2021_900x90

هل سيصبح الركود الاقتصادي ثمنا لخطة الفيدرالي الأمريكي للقضاء على التضخم؟

العربية نت _ أعطى مسؤولو مجلس الفيدرالي الأمريكي ، أوضح إشارة حتى الآن بأنهم على استعداد لتحمل الركود باعتباره ثمناً ضرورياً لاستعادة السيطرة على التضخم.

إقرأ أيضا.. عاجل.. الفيدرالي الأمريكي يرفع الفائدة 75 نقطة أساس إلى 3.25%

ويتحرك صانعو السياسة، بعد فوات الأوان للحاق بالتضخم الذي سبقهم إلى جيوب الأمريكيين، حيث رفعوا أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يوم الأربعاء للمرة الثالثة على التوالي ويتوقعون تشديداً بنسبة 1.25 نقطة مئوية أخرى قبل نهاية العام.

وإضافة إلى ذلك، خفض المسؤولون توقعات النمو ورفعوا توقعاتهم للبطالة.

وتحدث رئيس الفيدرالي الأمريكي جيروم باول، مراراً وتكراراً عن التباطؤ المؤلم اللازم للحد من ضغوط الأسعار التي وصلت إلى أعلى المستويات منذ الثمانينيات، وفقاً لما ذكرته “بلومبرج”.

وقالت الرئيس التنفيذي لـ”برينسيبال جلوبال إنفيستورز”، سيما شاه: “اعتراف باول بأنه سيكون هناك نمو أقل لفترة ينبغي ترجمته بينما يتحدث البنك المركزي عن ركود”، مصيفة: “ستصبح الأوقات أكثر صعوبة من هنا”.

وفيما لا يتوقع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي صراحة حدوث ركود، إلا أن خطاب باول حول رفع أسعار الفائدة من المحتمل أن يسبب الألم للعمال والشركات، والذي أصبح أكثر حدة بشكل تدريجي في الأشهر الأخيرة.

ويوم الأربعاء، في مؤتمره الصحافي الذي عقده بعد الاجتماع، قال باول إن الهبوط اللطيف مع زيادة طفيفة في البطالة سيكون “صعباً للغاية”.

وأضاف باول للصحافيين بعد أن رفع المسؤولون النطاق المستهدف لسعرهم القياسي إلى منطقة 3%- 3.25%: “لا أحد يعرف ما إذا كانت هذه العملية ستؤدي إلى ركود أو إذا كان الأمر كذلك”، وتسائل مستصغرا: “ما مدى أهمية هذا الركود.. من المرجح أن تتضاءل فرص الهبوط الناعم إلى الحد الذي تحتاج فيه السياسة إلى أن تكون أكثر تشديداً أو تقييداً لفترة أطول، ومع ذلك، نحن ملتزمون بإعادة التضخم إلى 2%”.

وتمثل التصريحات الأخيرة، تغيراً حاداً في اللغة التي استخدمها الفيدرالي الأمريكي قبل 6 أشهر، عندما بدأ مسؤولو البنك لأول مرة في رفع أسعار الفائدة من ما يقرب من الصفر، وأشاروا إلى قوة الاقتصاد الأمريكي على أنها إيجابية – وهو أمر من شأنه أن يحمي الناس من الشعور بآثار تبريد الاقتصاد من التضخم الساخن.

ويعترف المسؤولون الآن ضمنياً، من خلال توقعاتهم الأكثر تشاؤماً للبطالة، بأن الطلب يجب أن يتم تقليصه على كل مستوى من مستويات الاقتصاد، حيث ثبت أن التضخم مستمر وواسع الانتشار.

وجاء متوسط التوقعات بين مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي الـ19، أن تصل البطالة إلى 4.4% العام المقبل والبقاء هناك حتى عام 2024، من المعدل الحالي البالغ 3.7%.

لكن حتى هذا المستوى الجديد قد يظل منخفضاً جداً.

وأكد جميع المشاركين تقريباً، أن المخاطر على توقعاتهم الجديدة ترجح صعوداً، متوقعين أن تصل أسعار الفائدة إلى 4.4% هذا العام و4.6% في عام 2023، قبل أن تتراجع إلى 3.9% في عام 2024.

وقال باول أمس الأربعاء: “لقد فهمنا دائماً أن استعادة استقرار الأسعار مع تحقيق زيادة متواضعة نسبياً في البطالة وهبوطاً ناعماً سيكونان صعباً للغاية”، مضيفا: “علينا أن نجعل التضخم وراءنا، وأتمنى لو كانت هناك طريقة غير مؤلمة للقيام بذلك.. لا يوجد”.

ويتضح تخوف مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي بشأن قدرتهم على خفض التضخم في توقعات أخرى أيضاً حتى في خضم مسار جديد لرفع أسعار الفائدة، إذ لا يزال المسؤولون لا يرون أن التضخم يتراجع إلى هدفهم البالغ 2% حتى عام 2025.

وإذا اشتبهوا بشكل خاص في أن هذا يعني أن خطر الركود في ارتفاع، فإنهم لا يقولون ذلك بصوت عالٍ.

وقال باول للصحافيين عدة مرات، إن سوق العمل اللينة قد تكون ضرورية لخفض الطلب بشكل كاف.

لكنه لفت أيضاً إلى معدلات ادخار أعلى ومزيد من الأموال على مستوى الدولة مما يشير إلى أن الاقتصاد لا يزال قوياً بشكل معقول.

غير أن رأيه هذا قوبل بالتشكيك، حيث قال رئيس أبحاث السياسة العالمية في “بايبر ساندلر وشركاه”، روبرتو بيرلي: “لم يحدث من قبل أن كانت هناك زيادة بنسبة 0.5% في معدل البطالة دون حدوث ركود”.

ويتوقع بيرلي زيادة أخرى بمقدار 75 نقطة أساس في نوفمبر، تليها زيادة بمقدار نصف نقطة في ديسمبر.

كما رفع عدد من الاقتصاديين توقعاتهم يوم الأربعاء عن المكان الذي ستبلغ فيه أسعار الاحتياطي الفيدرالي ذروتها.

ويرى بنك أوف أمريكا ، الآن ارتفاعات بمقدار 75 نقطة أساس في نوفمبر و50 نقطة أساس في ديسمبر وزيادتين ربع نقطة في أوائل عام 2023، مما يجعل سعر الفائدة القياسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي يصل إلى النطاق المستهدف من 4.75% إلى 5%.

فيما حذر الاقتصاديون في “سوسيتيه جنرال” من “ركود معتدل” في أوائل عام 2024.

ورفع الاقتصاديون في جولدمان ساكس توقعاتهم بشأن وتيرة زيادات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي .

الرابط المختصر