NBE11-2022
MNHD

الطلب على سندات الأسواق الناشئة يقفز إلى أعلى مستوى في 17 عاما

Euro

وكالات _ عاد البحث عن العائدات في الأسواق الناشئة بقوة لم تشهدها منذ 17 عاماً، إذ أقبل المستثمرون على شراء سندات بعض أفقر دول العالم بسرعة كبيرة لدرجة أن علاوة المخاطرة عليهم تنخفض بأسرع وتيرة منذ يونيو 2005 مقارنة بنظرائهم من الفئة الاستثمارية، وفقاً لبيانات “جيه بي مورجان تشيس وشركاه”، والبلدان التي كانت على وشك التخلف عن السداد قبل أشهر فقط – مثل باكستان وغانا وأوكرانيا – هي التي تقود هذا الارتفاع عالي العائد.

قبل هذا الشهر، كانت عمليات البيع الأشد وحشية منذ الأزمة المالية لعام 2008 قد جعلت مديري الأموال في الأسواق الناشئة يتحدثون عن مدى رخص السندات ذات العائد المرتفع.

لكن استمرت السندات منبوذة بسبب الارتفاع الكبير في عوائد الولايات المتحدة مدفوعة بالتشديد النقدي القوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي ، ومع احتمالية تباطؤ وتيرة زيادات أسعار الفائدة، سارع المستثمرون في العودة.

وقال كبير محللي الأصول المتعددة في “ستيت ستريت جلوبال ماركتس”، بن لوك: “تبدو سندات الأسواق الناشئة الأرخص ثمناً ذات العائد المرتفع أكثر جاذبية مقارنة بنظيرتها من الدرجة الاستثمارية”.

كما أن الانتعاش الأخير في أسعار السلع الأساسية، وخاصة النفط، يمكن أن “يولد تدفقات نقدية أكبر ويقلل من فرصة أي تخلف سيادي في المدى القريب”.

اقتناص السندات
وأظهر مؤشر جيه بي مورجان أن “طلب المستثمرين” لعلاوة مخاطر لامتلاك سندات سيادية عالية العائد في الأسواق الناشئة بدلاً من سندات الخزانة الأمريكية تقلص بمقدار 108 نقاط أساس خلال شهر حتى 15 نوفمبر الجاري. وأدى ذلك إلى تقلص الفجوة بينهما بمقدار 85 نقطة أساس، وهو أكبر انخفاض شهري منذ رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة 8 مرات بما مجموعه 200 نقطة أساس في عام 2005، وفقاً لما ذكرته “بلومبرج”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ويأتي الأداء المتفوق للسندات ذات العائد المرتفع في الوقت الذي لم تتحقق بعد موجة من التخلف عن السداد في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، باستثناء سريلانكا.

واستمرت معظم الدول الأخرى في خدمة ديونها، حيث أبرمت بعض الصفقات مع صندوق النقد الدولي ، ما جعل المستثمرين واثقين بدرجة كافية للعودة إلى السندات.

وبينما تراجعت عائدات الديون الدولارية لمصر ونيجيريا منذ أواخر أكتوبر إلى حوالي 13% و12% على التوالي، كتب محللون في Tellimer: “إن المخاطر قد تم تخفيفها في نيجيريا من خلال الإطفاء الخارجي المحدود في السنوات المقبلة وفي مصر من خلال صفقة صندوق النقد الدولي الأخيرة وخفض قيمة العملة، على الرغم من أن توقعاتهم على المدى الطويل ليست مواتية”.

وكتب ستيوارت كلفر هاوس وباتريك كوران من شركة Tellimer في رسالة بالبريد الإلكتروني: “لقد فتح التراجع في معنويات المخاطرة فرصة لتحقيق أداء متفوق في أصول مختارة في الأسواق الناشئة، لا سيما تلك التي بيعت بأكثر مما تبرره الأساسيات”، “لكن لا يزال هناك ما يبرر الحذر في بعض القصص الأكثر بؤساً، مثل غانا والسلفادور، أو حيث تكون احتياجات التمويل الخارجي كبيرة ويكون الوصول إلى الأسواق مقيداً، مثل باكستان”.

إعادة فتح الوصول
من جانبه، قال الرئيس المشارك لديون العملات الصعبة في الأسواق الناشئة في “بيكتيت لإدارة الأصول”، جويدو تشامورو، إنه بينما أُغلقت أسواق رأس المال في مواجهة المقترضين الأكثر خطورة هذا العام، فقد يعود البعض بما في ذلك صربيا وأوزبكستان وكوستاريكا والمغرب لجمع الأموال إذا انخفضت العائدات أكثر. باعت تركيا السندات هذا الشهر مع انخفاض علاوة المخاطرة على ديونها بالدولار إلى أدنى مستوى لها في عام واحد.

ومع ذلك، لا يزال أمام الاقتصادات الناشئة الأصغر طريقاً طويلاً قبل تحقيق القدرة على تحمل الديون، وقد يؤثر ذلك على أذهان المستثمرين في عام 2023.

تراجعت التصنيفات الائتمانية في السنوات الأخيرة مع ارتفاع الديون وتقلص الهوامش المالية وسط الوباء وغزو روسيا لأوكرانيا. وفي إفريقيا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، تم تصنيف أكثر من 50% من الهيئات السيادية حالياً في التصنيف B أو أقل، وفقاً لوكالة موديز.

عزز ذلك من مخاطر التخلف عن السداد أو إعادة الهيكلة بين الحكومات ذات الاحتياجات التمويلية المرتفعة في السنوات الثلاث المقبلة أو آجال استحقاق الديون الكبيرة القادمة مقارنة باحتياطيات النقد الأجنبي، وفقاً لشركة التصنيف. وتضم المجموعة دولاً مثل غانا وباكستان وتونس ونيجيريا وإثيوبيا وكينيا.

ومع ذلك، فإن ذعر المستثمرين الذي أرسل الفجوة بين علاوات المخاطرة على الديون ذات العائد المرتفع والديون الاستثمارية التي ارتفعت إلى مستوى قياسي بلغ 890 نقطة أساس في يوليو، تراجعت وسط موجة من صفقات صندوق النقد الدولي، والتزامات التمويل الثنائية، والآمال في تخفيف الفيدرالي الأمريكي لسياسته التشددية.

على الجانب لأخر، ارتفع مؤشر بلومبرج للسندات ذات العائد المرتفع في العالم النامي بنحو 7% منذ سبتمبر، بعد خمسة أرباع من الانخفاضات التي كانت أطول سلسلة خسائر على الإطلاق. وانخفض متوسط العوائد إلى أقل من 12% بعد أن تجاوز 13% في أكتوبر.

وقال تشامورو إن ذلك دفع شركة بيكتيت لإدارة الأصول إلى التحول إلى “أكثر إيجابية مؤخراً” في فئة الأصول.

 

الرابط المختصر
Ekuity
Mesca