NBE11-2022

التضخم في فرنسا يستقر عند أعلى مستوى له على الإطلاق

العربية نت _ ظل التضخم في فرنسا بشكل غير متوقع، عند مستوى قياسي مرتفع في نوفمبر، مخالفاً التباطؤ في أجزاء أخرى من منطقة اليورو ، ما يضعف الدعوات لإبطاء وتيرة الزيادة في أسعار الفائدة.

وارتفعت أسعار المستهلكين في ثاني أكبر اقتصاد أوروبي بنسبة 7.1% عن العام السابق، ما جاء متطابقاً مع زيادة أكتوبر، بحسب ما قاله مكتب الإحصاء Insee اليوم الأربعاء.

وكان محللون استطلعت بلومبرغ آراءهم توقعوا ارتفاعاً بنسبة 7%.

يأتي التقرير الفرنسي بعد قراءات ضعيفة للتضخم يوم الثلاثاء، في كل من ألمانيا وإسبانيا وبلجيكا.

ومن المقرر صدور بيانات منطقة اليورو التي تضم 19 دولة في وقت لاحق من اليوم الأربعاء، مع توقعات الاقتصاديين باعتدال طفيف هو الأول من نوعه في عام ونصف.

سيزود ذلك صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي بآخر تحديث عن الأسعار، قبل أن يتخذوا قراراً في 15 ديسمبر حول مدى حدة رفع تكاليف الاقتراض للمساعدة في كبح التضخم وإعادته صوب هدف 2%.

اختار المسؤولون زيادات متتالية بمقدار 75 نقطة أساس في الاجتماعين الأخيرين. والسؤال الآن هو ما إذا كانوا سيبطئون هذا الزخم إلى نصف نقطة مئوية، خاصة وأن القارة تتأرجح على شفا الركود.

قد تمنح قوة التضخم الأساسي – وهو المقياس الذي يستبعد أسعار الطاقة والغذاء – صانعي السياسة المتشددين حجة للتمسك بزيادات كبيرة عند رفع أسعار الفائدة.

ويتوقع الاقتصاديون أن تكون القراءة مستقرة عند 5% في نوفمبر، حتى مع انخفاض الرقم الأساسي.

وأظهر تقرير فرنسا تسارعاً في مكاسب أسعار المواد الغذائية والسلع المصنعة، في حين انخفضت تكاليف الطاقة للأسر، حتى مع خفض الحكومة للخصم على الديزل والبنزين.

وارتفعت أسعار الخدمات في فرنسا بنسبة 3% على أساس سنوي، أي أقل بقليل من 3.1% في أكتوبر.

الرابط المختصر
Mesca