NBE11-2022

الدولار يتراجع أمام اليورو مع ترقب قرار الفائدة الأمريكية

رويترز _ انخفض الدولار أمام اليورو يوم الخميس بينما ينصب تركيز المستثمرين على التوقعات الخاصة بمسار السياسة النقدية التي سيتبعها مجلس الاحتياطي الاتحادي “البنك المركزي الأمريكي” وسط مخاوف من أن تتسبب أسعار الفائدة المرتفعة في ركود.

ومن المقرر أن يعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي والبنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا قراراتهم بشأن أسعار الفائدة الأسبوع المقبل مع استمرار صناع السياسة في مساعي كبح النشاط الاقتصادي عن طريق رفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم.

ويترقب المتعاملون والمستثمرون أي دلائل على استعداد مجلس الاحتياطي الاتحادي لوقف رفع أسعار الفائدة.

وانخفض الدولار 0.37 بالمئة إلى 1.05435 مقابل اليورو بحلول الساعة 1545 بتوقيت جرينتش بينما ارتفع 0.13 بالمئة إلى 1.2228 مقابل الجنيه الإسترليني.

وزاد الين الياباني 0.07 بالمئة إلى 136.405 مقابل الدولار.

ومن المقرر صدور بيانات تضخم أسعار المستهلكين الشهرية في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، قبل يوم من اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي بخصوص السياسة النقدية في 14 ديسمبر، وهو ما قد يكون أمرا محوريا في تحديد التوقعات طويلة الأجل بشأن السياسة النقدية.

وفي نفس الوقت، انخفضت أسعار النفط إلى ما دون 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في أواخر فبراير  مع زيادة القلق من تأثير التباطؤ الاقتصادي على الطلب العالمي على الطاقة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت إلى حوالي 78 دولارا للبرميل لتتراجع بمقدار النصف تقريبا عن أعلى مستوى لها في 14 عاما الذي بلغ 139.13 دولار للبرميل في أوائل مارس.

ومع انخفاض أسعار الطاقة، تراجعت التوقعات بشأن التضخم أيضا.

وأدى ذلك إلى جانب تلاشي التوقعات بأن يستمر مجلس الاحتياطي الاتحادي في رفع أسعار الفائدة بنفس الوتيرة الحادة إلى انخفاض الدولار بنسبة 6.2 بالمئة حتى الآن خلال هذا الربع من العام.

ووفقا لبيانات رفينيتيف، وضعت هذه العوامل الدولار على مسار أسوأ أداء فصلي منذ الربع الثالث من عام 2010 عندما انخفض بنسبة 8.5 بالمئة وكلك على مسار أسوأ أداء في الربع الأخير منذ عام 2004.

الرابط المختصر
Mesca