NBE11-2022

النفط يتعافى من أدنى مستوى منذ 2021 وسط اضطرابات القطاع المصرفي

aiBANK

رويترز – تعافت أسعار النفط يوم الاثنين وارتفعت بما يزيد على 1% بعد أن سجلت أدنى مستوى في 15 شهرا وسط المخاوف من أن تؤدي الاضطرابات في القطاع المصرفي العالمي إلى ركود اقتصادي من شأنه أن يضعف الطلب على الوقود.

ووسط تعاملات متقلبة، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو أيار 82 سنتا أو 1.1 إلى 73.79 دولار للبرميل عند التسوية بينما صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أبريل 90 سنتا أو1.4% إلى 67.64 دولار للبرميل عشية انتهاء تداول العقود يوم الثلاثاء.

E-Bank

وارتفعت العقود الآجلة الأكثر تداولا لمايو 89 سنتا أو 1.3% إلى 67.82 دولار للبرميل.

وجاء تعافي أسعار النفط مع تسجيل بورصة وول ستريت مكاسب. وكان خاما برنت وغرب تكساس الوسيط قد تراجعا نحو ثلاثة دولارات للبرميل في وقت سابق وسجلا أدنى مستوياتهما منذ ديسمبر من عام 2021، مع هبوط خام غرب تكساس الوسيط إلى أقل من 65 دولارا للبرميل خلال التعاملات.

وهبط كل من الخامين القياسيين بأكثر من 10% الأسبوع الماضي مع تفاقم الأزمة المصرفية.

وجاء انخفاض أسعار النفط في وقت سابق رغم التوصل لصفقة تاريخية يستحوذ بموجبها بنك (يو.بي.إس) الأكبر في سويسرا على كريدي سويس في محاولة لإنقاذ ثاني أكبر مصرف في البلاد.

وبعد إعلان الصفقة، تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والبنك المركزي الأوروبي وبنوك مركزية كبرى أخرى بتعزيز السيولة في السوق ودعم المصارف.

وصعد مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز، مما ساعد على تعافي أسعار النفط من أدنى المستويات في الجلسة على خلفية رهانات على أن الاحتياطي الاتحادي من المحتمل أن يوقف مؤقتا رفع أسعار الفائدة يوم الأربعاء لضمان عدم تفاقم مشاكل القطاع المصرفي.

ولا يزال المتعاملون والاقتصاديون منقسمين بشأن ما إذا كان الاحتياطي الاتحادي سيرفع سعر الفائدة الرئيسي.

ويطالب بعض المسؤولين التنفيذيين البنك المركزي بوقف سياسة التشديد النقدي مؤقتا، لكن مع الاستعداد لاستئناف رفع أسعار الفائدة لاحقا.

في غضون ذلك، قال مسؤولان بالاتحاد الأوروبي ومسؤول بإحدى دول مجموعة السبع لرويترز يوم الاثنين إنه من غير المرجح أن تراجع المجموعة سقف أسعار النفط الروسي البالغ 60 دولارا للبرميل هذا الأسبوع.

وكان من المقرر أن تراجع المجموعة سقف الأسعار، الذي تم تحديده في ديسمبر، في منتصف مارس، لكن المسؤولين قالوا إن المفوضية الأوروبية أبلغت سفراء دول الاتحاد الأوروبي بأنه ليس هناك رغبة بين دول مجموعة السبع لإجراء مراجعة وشيكة.

ومن المقرر أن تعقد لجنة وزارية من أوبك+، التي تضم منظمة أوبك وحلفاءها من منتجين بينهم روسيا، اجتماعا في الثالث من أبريل. واتفقت المجموعة في أكتوبر على خفض أهداف إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا حتى نهاية عام 2023.

الرابط المختصر