NBE11-2022

رويترز: اتفاق مبدئي لدى أوبك+ على تخفيض إضافي لإنتاج النفط

aiBANK

العربية نت _ قال مصدر في “أوبك+” قبل اجتماعات رسمية للمجموعة من المقرر عقدها في وقت لاحق اليوم الخميس، إن “أوبك+” توصلت إلى اتفاق مبدئي لخفض إضافي لإنتاج النفط بأكثر من مليون برميل يوميا.

وبحسب المصادر فإن السعودية ستستمر بخفضها الطوعي البالغ مليون برميل يوميا، بينما سيأتي الخفض الإضافي المعلن عنه اليوم من أعضاء آخرين.

E-Bank

وتجتمع، اليوم الخميس، دول تحالف أوبك+ لمواصلة المحادثات بشأن التوصل إلى اتفاق بخصوص حصص تخفيضات الإنتاج.

وقالت ثلاثة مصادر لوكالة “رويترز” إن وزراء من تحالف أوبك+، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا سيعقدون اجتماعات لمناقشة خفض إضافي في إنتاج النفط العام المقبل من أجل دعم السوق.

ولم يتم تحديد حجم الخفض الإضافي بعد، لكن مصدرين قالا إنه يتراوح بين مليون ومليوني برميل يوميا.

وتسعى السعودية لضم أعضاء التحالف إليها في تقييد الإمدادات، من أجل تجنب فائض نفط جديد في العام المقبل.

ومع ذلك، لا تزال هناك بعض العقبات أمام التوصل إلى اتفاق، أبرزها الخلاف مع العضوين الإفريقيين أنجولا ونيجيريا حول قبول الأهداف الإنتاجية المخفضة لهما.

وتضخ المملكة العربية السعودية وروسيا وأعضاء آخرون في “أوبك+” 43 مليون برميل يوميا، أي ما يعادل أكثر من 40% من العرض العالمي. وتعهدت السعودية وروسيا وأعضاء آخرون في أوبك+ بخفض إجمالي إنتاج النفط بنحو 5 ملايين برميل يوميا، أو قرابة 15% من الطلب العالمي اليومي، في سلسلة خطوات بدأت في أواخر عام 2022.

وطأة مخاوف النمو

ولم يتم تحديد حجم التخفيضات الإضافية المحتملة حتى الآن، لكن اثنين من المندوبين قالا إن العدد يتراوح بين مليون إلى مليوني برميل يومياً في الربع الأول من 2024.

وارتفع خام برنت القياسي 0.5% إلى أكثر من 83 دولارا للبرميل اليوم الخميس، في طريقه لتحقيق مكاسب لليوم الثالث على التوالي وسط توقعات بمزيد من الإجراءات من جانب “أوبك+”.

انخفضت الأسعار من حوالي 98 دولارًا في أواخر سبتمبر، تحت وطأة المخاوف بشأن ضعف النمو الاقتصادي وتوقعات بفائض المعروض في 2024.

مناقشات صعبة

وقالت مصادر في “أوبك+” هذا الأسبوع إن المناقشات أثبتت أنها صعبة.

ومن المقرر أن تبدأ المحادثات الرسمية يوم الخميس باجتماع لمنظمة أوبك الوزراء فقط في الساعة 11:00 بتوقيت جرينتش، على الرغم من أن المصادر قالت إن الجدول الزمني عرضة لتأخيرات قصيرة.

وكان من المقرر أصلاً عقد اجتماع “أوبك+” في 26 نوفمبر، لكن تم تأجيله بسبب الخلاف على حصص إنتاج دول أفريقية، على الرغم من أن المصادر قالت منذ ذلك الحين إن المجموعة قامت بذلك حل هذه المشكلة إلى حد كبير.

ويتزامن اجتماع “أوبك+” أيضًا مع افتتاح الاجتماع انعقاد قمة الأمم المتحدة للمناخ COP28 في عضو “أوبك” دولة الإمارات العربية المتحدة.

سيناريو متوقع

وقالت حليمة كروفت، رئيسة استراتيجية السلع في شركة “آر بي سي كابيتال ماركيتس”، يمكننا أن نتصور سيناريو قيام روسيا والمملكة العربية السعودية بتمديد خفضهما خلال الربع الأول من عام 2024 وتجميع ائتلاف من المنتجين الأفراد الراغبين.

وفي مقابلة سابقة مع “العربية Business” اعتبر مستشار التحرير في منصة الطاقة المتخصصة، الدكتور أنس الحجي، أن “أوبك+” ستتوصل لاتفاق بهدف الحفاظ على وحدة التحالف، كما أوضح أن عدم التخفيض سيؤدي إلى انخفاض أسعار النفط.

وأشار إلى ضعف أساسيات السوق، مع نمو اقتصادي في أوروبا والصين والهند، والوضع في الولايات المتحدة صعب لأن الطلب على النفط هذا العام منخفض مقارنة بالعام الماضي.

الرابط المختصر