NBE11-2022

بريتش أمريكان توباكو تشطب علامات تجارية بأكثر من 31 مليار دولار

aiBANK

العربية نت _ انخفضت أسهم شركة بريتش أمريكان توباكو بأكبر قدر لها منذ ما يقرب من 4 سنوات بعد أن قالت الشركة المصنّعة لسجائر “Lucky Strikes”، إنها ستخفض قيمة بعض علاماتها التجارية للسجائر الأمريكية بنحو 25 مليار جنيه إسترليني (31.5 مليار دولار).

وقالت الشركة إنها تأخذ الانخفاض غير النقدي ليعكس انخفاض القيمة الدفترية للعلامات التجارية على مدار الثلاثين عاماً القادمة مع إقلاع المزيد من المدخنين عن التدخين أو التحول إلى علامات تجارية أرخص أو اعتماد بدائل للتدخين، وفقاً لما ذكرته “بلومبرج”.

E-Bank

كما أثارت شركة صناعة السجائر قلق المستثمرين بقولها إن نمو الإيرادات العضوية هذا العام سيصل فقط إلى الحد الأدنى من نطاق توقعاتها، في حين أن التوقعات للعام المقبل هي نمو في خانة الآحاد المنخفضة.

وقال رشاد كوان وسارة سايمون، المحللان في مورغان ستانلي، إن “التوجيهات المخيبة للآمال في منتصف المدة تسلط الضوء على التحديات في سوق السجائر الأمريكية وزيادة المنافسة في فئات جديدة مثل السجائر الإلكترونية وأكياس النيكوتين والتبغ المسخن”.

وانخفضت الأسهم بما يصل إلى 9.3% في لندن. وانخفض السهم بنسبة 30% تقريباً هذا العام، ما يمثل 3 أضعاف الانخفاض في أسهم شركة “فيليب موريس“، صانعة مارلبورو.

بدائل التدخين
ومع تراجع الطلب على السجائر في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، تتنافس شركة بريتيش أمريكان توباكو ومنافسوها للحصول على حصة سوقية في بدائل التبغ. وقال بائع “Vuse vapes”، وأكياس النيكوتين “Velo” إن أعمال البدائل الخاصة به يجب أن تصل إلى نقطة التعادل في عام 2023 – قبل الموعد المحدد – وأن تكون مربحة في العام المقبل.

ومع ذلك، فإن الشركة لديها أسباب للتعويض عن المنافسين. وتوقعت أن تمثل البدائل حوالي نصف المبيعات بحلول عام 2035 – أي ما يقرب من عقد من الزمن وراء هدف مماثل من منافسها الأكبر فيليب موريس.

وتواجه شركة “بريتش أمريكان توباكو”، عبر سجائرها الإلكترونية “Vuse”، منافسة شديدة من السجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة من المنافسين المبتدئين، الذين يقع العديد منهم في الصين. وقال الرئيس التنفيذي تاديو ماروكو مؤخراً إن المنتجات التي تستخدم لمرة واحدة تمثل الآن أكثر من نصف السوق الأمريكية، أكبر سوق للسجائر الإلكترونية.

وتدرس الحكومات في فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة اتخاذ إجراءات صارمة ضد المواد الاستهلاكية ونكهات السجائر الإلكترونية وسط مخاوف من أن المنتجات تستهدف المستخدمين دون السن القانونية. قالت شركة BAT إنها تخطط لحملة إعلامية للحد من تدخين القاصرين للتدخين الإلكتروني.

ويكافح عمالقة السجائر منذ سنوات للتكيف مع الموقف الأكثر عدائية تجاه التدخين من جانب الحكومات وتراجع الطلب من المستهلكين في الأسواق الرئيسية.

وقامت شركة فيليب موريس بفصل عملياتها الخاصة بالسجائر في الولايات المتحدة، والتي تعرف الآن باسم ألتريا، منذ أكثر من عقد من الزمن، اذعاناً لضغوط المستثمرين الأمريكيين الذين أرادوا أرباحاً أعلى والمزيد من عمليات إعادة شراء الأسهم. تم طرح هذه الخطوة أيضاً كوسيلة لتحرير العمليات الخارجية سريعة النمو بينما كانت الأعمال التجارية الأميركية متورطة في دعاوى قضائية ضد المدخنين.

الرابط المختصر