NBE11-2022

إسرائيل تكثف القصف على غزة قبيل التصويت الأممي وتخنق النازحين

aiBANK

العربية نت .. تدور معارك عنيفة الجمعة داخل أكبر مُدن قطاع غزة وفي محيطها، بعد شهرين على هجوم حركة حماس ضد إسرائيل واندلاع حرب تحصد أعداداً متزايدة من القتلى، فيما يصوّت مجلس الأمن الدولي في مسعى استثنائي على مشروع قرار لوقف إطلاق النار.

البقعة تضيق على النازحين

E-Bank

فبعدما ركز الجيش الإسرائيلي هجومه البري ضد حماس في مرحلة أولى في شمال غزة، وسع عملياته هذا الأسبوع إلى جنوب القطاع حيث يحتشد زهاء مليوني مدني باتوا محاصرين في بقعة تضيق مساحتها تدريجياً.

دبابات وجرافات تصل خان يونس

وبإسناد جوي وبحري، وصلت دبابات وجرافات إسرائيلية إلى خان يونس الخميس ودار قتال في هذه المدينة الأكبر في جنوب القطاع، كما اشتبك مقاتلو حماس مع الجيش الإسرائيلي شمالا في مدينة غزة ومنطقة جباليا المجاورة.

وفي دير البلح وسط قطاع غزة حيث يحتدم القتال، يستمر تدفّق الجرحى إلى المستشفيات، بينهم العديد من الأطفال. وقالت ريمة منسي وهي من سكان غزة، لوكالة فرانس برس إنها فقدت “كلّ الأشخاص الذين أحببناهم، كلّهم”.

وفي شمال مدينة خان يونس (جنوب)، هزّت عمليات القصف التي نفّذها الجيش الإسرائيلي حي الكتيبة، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

اعتقال العشرات عراة

ومساء الخميس، بثّت قنوات إسرائيلية مقاطع تظهر عشرات المعتقلين الفلسطينيين بملابس داخلية ومعصوبي العيون تحت حراسة جنود إسرائيليين في قطاع غزة، ما أثار جدلا حادا على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه “يحقق” من أجل “التأكد ممن له بينهم صلة بحماس ومَن ليس كذلك”.

ضرب 450 هدفاً

وأعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة أنه “ضرب 450 هدفاً” في غزة في عمليات برية وجوية وبحرية، ما أسفر عن مقتل “العديد من الإرهابيين”.

في هذه الأثناء يحاول الآلاف الفرار من القتال للتوجه نحو رفح على الحدود المصرية، المكان الوحيد الذي لا تزال توزع فيه مساعدات إنسانية ولو بكميات محدودة.

أوضاع إنسانية قاسية

وتفرض إسرائيل “حصارا كاملا” على قطاع غزة منذ 9 أكتوبر ما تسبب في نقص خطير في المياه والغذاء والدواء والكهرباء وكذلك الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات ومحطات تحلية المياه.

ومساء الخميس، “دخلت 69 شاحنة تحمل مساعدات إنسانية و61 ألف لتر من الوقود إلى غزة من مصر”، وهو رقم أقل بكثير ممّا كان عليه خلال الهدنة التي نُفّذت بين 24 و30 نوفمبر، حسبما أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

ووفق الأمم المتحدة، نزح 1,9 مليون شخص أي نحو 85% من السكان عن منازلهم في غزة بسبب الحرب التي دمرت أو ألحقت أضرارا بأكثر من نصف المنازل.

عملية تصويت غير محسومة النتائج

وفي مواجهة “وضع كارثي في قطاع غزة”، يبتّ مجلس الأمن الدولي الجمعة في دعوة إلى “وقف إطلاق نار إنساني فوري” في قطاع غزة، في عملية تصويت غير محسومة النتائج في ظل أوضاع دبلوماسية مشحونة.

تأتي عملية التصويت بعدما وجه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش رسالة الأربعاء إلى مجلس الأمن استخدم فيها صراحة المادة 99 من ميثاق المنظمة الأممية التي تتيح له “لفت انتباه” المجلس إلى ملف “يمكن أن يعرّض السلام والأمن الدوليين للخطر”، في أول تفعيل لهذه المادة منذ عقود.

قرار واحد

ومنذ بداية الحرب، تمكّن مجلس الأمن من تبنّي قرار واحد يدعو إلى “هدنات وممرّات إنسانية” في غزة، وليس إلى “وقف إطلاق نار” تعارضه الولايات المتحدة.

حصيلة القتلى

يشار إلى أنه القطاع الصغير والمحاصر، قتل 17177 شخصا، نحو 70% منهم من النساء والأطفال دون 18 عاما، وفق آخر حصيلة أعلنتها وزارة الصحة التابعة لحماس الخميس.

في المقابل، وإضافة إلى 1500 قتيلا إسرائيليا سقطوا يوم 7 أكتوبر، قُتل 91 عسكريا إسرائيليا في المعارك في غزة، وبينهم الخميس نجل غادي آيزنكوت، رئيس أركان الجيش السابق وعضو مجلس الوزراء الحربي، وفقاً لآخر حصيلة نشرها الجيش.

الرابط المختصر