ENB2021_900x90

محمد الكتاني : استكشاف الفرص وخلق شراكات دور نادي إفريقيا والتنمية

هلا صقر: تعزيز التعاون الإقليمي والقاري هدفنا

CairoBank

أمنية إبراهيم

دشنت مجموعة التجاري وفا بنك المغربية وذراعها التجارية وفا بنك إيجيبت، نشاط نادي إفريقيا والتنمية – مصر، الذي يهدف إلى دعم ومساندة الشركات والمستثمرين المصريين لدخول الأسواق الإفريقية، وتعزيز حجم التبادل التجاري بين مصر ودول شرق وغرب إفريقيا.

مصر والمغرب بوابتا العبور إلى شرق وغرب إفريقيا

وأكد محمد الكتاني، رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، في مؤتمر صحفي عقد مطلع الأسبوع الماضي، للإعلان عن انطلاق خدمات النادي في السوق المحلية، أن مصر والمغرب بمثابة بوابتي العبور إلى القارة السمراء، حيث تعد مصر بوابة الدخول لدول شرق القارة، والمغرب بوابة غرب إفريقيا، وأن تحقيق التكامل بين الدولتين يحقق أهداف النمو والتنمية في الدول الإفريقية.

النادي يستهدف مساندة رواد الأعمال لاكتشاف شركاء جدد

وتابع الكتاني أن الهدف الأساسي لتدشين خدمات نادي إفريقيا للتنمية في مصر، هو دعم الشركات والمستثمرين المصريين في الدخول والتوسع في دول غرب وشرق إفريقيا، مشيرًا إلى أن النادي سيكون همزة وصل ومنصة لمد الجسور بين مصر والدول الإفريقية، ويهدف إلى خلق فرص لرواد الأعمال والمستثمرين وأصحاب الشركات.

واستعرض الكتاني خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش حفل سحور لإطلاق خدمات نادي إفريقيا والتنمية، بحضور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، وعدد من الدبلوماسيين والسفراء الأفارقة، دراسة أعدتها المجموعة عن السوق الإفريقية، تناولت 4 محاور رئيسية وهي التحول الحاصل في القارة السمراء وتوطيد العلاقات، وتناسق الرؤى بين مصر والمغرب والمصير الإفريقي المشترك، وخطة مجموعة التجاري وفا بنك لدعم التكامل الاقتصادي، وأهم إسهامات نادي إفريقيا والتنمية.

45 % من النمو في إفريقيا من عمليات التقسيط والعقارات والاتصالات والنقل

ولفت رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، إلى تسارع النمو في الاقتصاديات الأقل تبعية للموارد الطبيعية، والذي يشير إلى مرونة متزايدة للقارة السمراء، فضلًا عن أن 45% من النمو في إفريقيا ناتج عن عمليات البيع بالتقسيط وقطاعات العقارات واللصناعة والاتصالات والنقل.

وقال الكتاني إن دول شرق إفريقيا حققت أعلى معدلات نمو حوالي 6% بفضل الاستهلاك والاستثمار، وأما شمال إفريقيا الذي شهد انتعاشة في النمو وحقق 4.8% فإنه لم يصل بعد إلى نفس المستوى المسجل قبل الربيع العربي، بينما أشار إلى تباطؤ النمو في جنوب القارة السمراء بفعل ضعف نمو دولة جنوب إفريقيا والذي بلغ 0.9%.

وعلى صعيد النمو الديموغرافي قال الكتاني إنه من المتوقع بلوغ عدد سكان القارة السمراء ثلاثة مليارات نسمة عام 2050 مقابل مليار نسمة في عام 2018 مع متوسط للأعمار أقل من 25 سنة>

كما أن التوقعات تشير إلى غلبة المجال الحضري، حيث إنه من المرجح أن يكون 54% من السكان يسكنون بالمناطق الحضرية وذلك مقابل 40% فقط عام 2015.

وأشار الكتاني إلى أن الطبقة المتوسطة ستبرز بصورة أكبر، وستمثل الطبقة الوسطى 40% من مجموع السكان في عام 2020، وفي ضوء ما سبق فإن الفرص الاستثمارية والصناعية والتجارية متزايدة بشكل مطرد في القارة.

القارة السمراء مؤهلة لمضاعفة النمو الصناعي 3 مرات بحلول 2025

وأكد الكتاني أن إفريقيا تتمتع بمقومات ومؤهلات قوية لمضاعفة وتيرة النمو الصناعي 3 مرات وكذلك مضاعفة الإنتاج في عام 2025.

وأن مصر والمغرب محوران رائدان في منطقتيهما شرق وغرب إفريقيا، باعتبارهما اقتصادين رائدين في القارة السمراء مع اعتمادهما على نشاط المقاولات والصناعات الصغيرة والمتوسطة الفاعلة في مجال التصدير على مستوى السلع والخدمات.

كما يمتلكان مؤهلات قوية لتكوين شبكة ثلاثية الأبعاد بين مصر والمغرب وجنوب صحراء إفريقيا.

وقال الكتاني إن مصر محور لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتتميز باقتصاد منفتح على العالم بوجه عام وعلى إفريقيا بوجه خاص، مشيرًا إلى اتفاقيات الشراكة بين مصر والاتحاد الأوربي وتركيا ومنطقة الميركوسور، والسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا – الكوميسا، واتفاق التبادل الحر مع الجمعية الأوربية، إضافة إلى امتلاك مصر مناطق صناعية مؤهلة لذلك، كما أشار إلى أن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عامل هام ومؤثر أيضًا.

وحول المغرب قال رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة للمغرب في إفريقيا شهدت تطورًا ملموسًا، وتضاعفت أكثر من 7 مرات في الفترة من 2007 وحتى 2017، كما أن انضمامها لمجموعة غرب إفريقيا يلعب دورًا محوريًّا في التوسع الجنوبي – الجنوبي.

وعلى صعيد خطط وجهود مجموعة التجاري وفا لدعم التكامل الاقتصادي بين الدول الإفريقية، قال الكتاني إن المجموعة المصرفية المغربية لها انتشار وتواجد واسع يمتد إلى 26 دولة، منها نحو 16 دولة إفريقية، من بينها مصر وتونس وموريتانيا والسنغال وبوركينا فاسو والنيجر وبنين والجابون وساحل العاج والكاميرون.

4930  فرع للمجموعة في 26 دولة

وتبلغ قاعدة عملاء المجموعة 9.7 مليون عميل، وتحتل المرتبة الأولى في إفريقيا من حيث عدد الفروع البالغ 4930 فرع، وهو ما يساعد على لعب دور محوري في دعم وتعزيز التعاون بين الدول وفتح نوافذ استثمارية جديدة للشركات في إفريقيا.

 9.7 مليون عميل قاعدة العملاء

وأضاف الكتاني أن النهوض بالاستثمار وحجم التبادل التجاري وزيادة التعاون الجنوبي – الجنوبي أحد أهم أهداف نادي إفريقيا والتنمية، الذي نجح في دوراته الست التي تم تنظيمها حتى الآن في تجهيز 22 ألف موعد ومقابلة عمل للأعضاء، ونحو 10 آلاف عملية مقاولات.

ويضم في عضويته حوالي 36 دولة مشاركة، ويوفر منصة لربط العلاقات بين الفاعليين الأساسيين في القارة والتي تسمح باقتناص فرص الأعمال والحصول على المعلومات اللازمة إضافة إلى تقديم الخبرات والخدمات والمشورة المتعلقة بطبيعة الأسواق الإفريقية.

وأشار رئيس مجموعة التجاري وفا بنك، إلى أن المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية هو أحد المصادر المرجعية على صعيد القارة الإفريقية والذي يضم فاعلين اقتصاديين ومستثمرين وسياسيين أفارقة.

ويعتبر المنتدى محفزًا لتحقيق فرص الاستثمار في القارة السمراء، من خلال الحوار وتبادل الأفكار والخبرات حول التحديات الاقتصادية بالبلدان الإفريقية، وكذلك تنظيم لقاءات ثنائية والبحث عن فرص أعمال بين المشاركين.

وتابع الكتاني أن النادي يهدف إلى بناء شراكات لاسكتشاف الفرص، ويستهدف الترسيخ للطابع المؤسسي، وضمان المواكبة واستدامة الأعمال، والمساهمة في إنجاز المشروعات المهيكلة، ويضع رواد الأعمال كفئة مستهدفة.

وأكد الكتاني حرص مجموعة التجاري وفا بنك على تقديم خدمات ذات قيمة مضافة عالية لأعضاء نادي إفريقيا والتنمية منها ربط وتوطيد علاقات العمل، وتنظيم لقاءات بين الشركات وأصحاب الأعمال، وتوفير الأخبار والمعلومات والبيانات اللازمة.

وأوضح أن النادي يعمل على عدة محاور في ربط علاقات العمل بين الأعضاء، منها تنظيم منتدى إفريقيا والتنمية ويعتبر الحدث الرئيسي للنادي ويضم أعضاءه رواد الأعمال، وتدور المناقشات فيه عبر لقاءات منظمة مسبقًا من خلال منصة إلكترونية.

كما ينظم بعثات وندوات قطاعية وذلك من خلال تنظيم لقاءات بين رواد الأعمال الأفارقة والفاعلين الدوليين، إضافة إلى بعثات استكشافية للأسواق وذلك عن طريق تنقل وفد من الفاعلين الاقتصاديين وأعضاء النادي صوب دولة معينة وإعداد لقاءات مع وكالات الترويج، إلى جانب تنظيم زيارات ميدانية، ولقاءات بين رواد الأعمال.

كما أضاف رئيس مجموعة التجاري وفا أن نادي إفريقيا والتنمية ينظم أيضًا لقاءات عمل بناءً على طلب، ويتكفل فريق النادي بفحص طلبات ربط علاقات عمل التي يتم تقديمها من طرف الأعضاء كما يقوم بمتابعة المستثمرين.

وتابع الكتاني إن النادي يوفر ربط علاقات العمل أيضًا عبر منصة افتراضية، تمكن الأعضاء من الدخول إلى أسواق دولية تضم أكثر من 30 ألف فاعل اقتصادي ومستثمر، وتوفر دليل إلكتروني للفاعلين الدوليين يضم أهم الفاعلين في التجارة الدولية في أكثر من 180 دولة.

وأكد الكتاني أن نادي إفريقيا والتنمية يتبنى استراتيجية دينامية موجهة للتجمعات واللقاءات التي ينظمها، مع الحفاظ على الحركة الجغرافية في البلدان التي تعمل بها المجموعة، وتنظيم ندوات اقتصادية وحلقات نقاشية ومنتديات لمناقشة مخاطر الدول وفرص الاستثمار.

ويتيح للأعضاء اللقاءات المنظمة من قبل النادي، أو التابعة لأذرع مجموعة التجاري وفا وشركائه، وكذلك المؤتمرات الإفريقية الهامة ذات القيمة المضافة.

وعلى صعيد توفير المعلومات قال الكتاني إن النادي يقوم بإصدار عدة تقارير تشمل تقارير عن الاقتصاد الكلي، وتقارير مالية، ودراسات وأبحاث قطاعية، وإصدارات ثقافية.

كما يعمل على توفير معلومات وافية عن الدول كبطاقات التعريف، وتقارير الأوضاع والظروف الاقتصادية، والمؤهلات والمقومات التجارية، دراسات مناخ وبيئة الأعمال عبر إعداد تقارير عن الإطار التنظيمي والضريبي والقانوني ومواصفات المستهلكين، وذلك عن 180 دولة.

وتابع أن النادي يتيح طلبات العروض عبر الدخول الإلكتروني للطلبات الصادرة عن فاعلين عموميين وكذلك خواص الدول التي تعمل بها المجموعة، ومتابعة العمليات من طرف المكاتب المحلية المشاركة في هذه الطلبات، في 54 دولة، ويمكن الدخول والوصول إلى هذه المعلومات من خلال منصة إلكترونية متاحة للأعضاء.

وحول إسهامات النادي قال الكتاني إنه يضم 3 آلاف عضو، وقد نظم 15 بعثة متعددة القطاعات، وفيه ألفا رجل وسيدة أعمال، كما يقدم باقة واسعة من الخدمات الإلكترونية، وواجهة تضم أكثر من 30 ألف فاعل اقتصادي.

من جهتها قالت هلا صقر، العضو المنتدب للتجاري وفا بنك – إيجيبت، إن انطلاق نادي إفريقيا والتنمية في مصر، يهدف إلى تعزيز التعاون الإقليمي والقاري بين دول إفريقيا، مؤكدة أن تدشين المجموعة لخدمات النادي في السوق المحلية، يأتي متماشيًا مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي هذا العام، ويعمل كمحفز رئيسي للتنمية المستدامة والتطور الاقتصادي في الأسواق الإفريقية.

ويتزامن الإعلان عن انطلاق نادي إفريقيا والتنمية في مصر مع ترأس القاهرة للاتحاد الإفريقي، وتوجهها نحو القارة السمراء لتعزيز دورها كمؤثر إقليمي.

كان البنك المغربي قد أطلق نادي إفريقيا والتنمية في عام 2016 بهدف توسيع ودعم مساعي المجموعة البنكية في تعزيز التعاون الإقليمي والتعاون الجنوبي – الجنوبي.

ويوفر نادي إفريقيا والتنمية فرصة للتواصل بين الشركات التي ترغب في توسيع اهتماماتها التجارية في القارة من خلال الاستفادة من الفرص التجارية والاستثمار في هذا الجزء من العالم.

فضلًا عن إمكانية الوصول إلى التدريبات والخدمات المعلوماتية ومشورة الخبراء بهدف مساعدة رواد الأعمال على تنفيذ مشاريعهم بمساعدة الحكومات في بنيتها التحتية الرئيسية وتعزيز التعاون بين الجنوب والجنوب، والشمال والجنوب.

ونظمت مجموعة التجاري وفا بنك في مارس الماضي، الدورة السادسة للمنتدى الدولي الإفريقي تحت عنوان «إفريقيا والتنمية» بمدينة الدار البيضاء، وحضره أكثر من ألفي مشارك ينتمون للقطاع الخاص.

الرابط المختصر