الرئيس الصيني يحث مجموعة العشرين على جعل لقاحات كوفيد-19 متاحة للجميع

CairoBank

شينخوا _ قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم، إن الصين ستعمل مع السعودية من خلال إطار مجموعة العشرين لجعل لقاحات مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) متاحة لجميع الدول والشعوب وميسورة التكلفة.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وفي مكالمة هاتفية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ذكر شي أن الصين ستواصل العمل مع السعودية في البحث والتطوير فيما يخص لقاحات (كوفيد-19)، ويتعين على الجانبين تكثيف التواصل والتنسيق لدعم التعاون من خلال مجموعة العشرين، والمساعدة في جعل اللقاحات منفعة عامة عالمية.

اضغط لتحميل العدد التاسع والثلاثون من نشرة حابي

وقال شي إنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسعودية قبل 30 عاما، أحرزت العلاقات الثنائية تقدما كبيرا، وشهد التعاون العملي في مختلف المجالات بين الجانبين تقدما مطردا.

وأشار الرئيس الصيني إلى إن العلاقات الصينية-السعودية دخلت في الوقت الحاضر فترة ناضجة من التطور السريع، وتواجه فرصا تنموية جديدة، مضيفا أن الجانب الصيني يرغب في اغتنام الذكرى الثلاثين للعلاقات الدبلوماسية فرصة لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة، ومواصلة الدعم المتبادل في القضايا التي تتعلق بالمصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية للبلدين.

وأكد شي أن الجانب الصيني مستعد أيضا للعمل مع السعودية لتعزيز التكامل بين مبادرة الحزام والطريق ورؤية السعودية 2030، ودفع التعاون في جميع المجالات، وتعزيز تنمية أكبر للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والمملكة، مضيفا أن الجانب الصيني مستعد للعمل مع السعودية للارتقاء بالشراكة الاستراتيجية إلى مستوى أعلى.

كما قال شي إنه في مواجهة الضربة المفاجئة لكوفيد-19، قدمت المملكة دعما لحرب الصين ضد المرض، ومن جانبها قدمت الصين بنشاط إمدادات للسعودية خلال مواجهة المرض، مضيفا أن المرض عدو مشترك للبشرية، وعبر الاتحاد والتعاون فقط يمكن لجميع الدول التغلب على الفيروس.

وأوضح الرئيس الصيني أنه مع استمرار تفشي المرض في جميع أنحاء العالم، ستواصل الصين دعمها الكامل لجهود المملكة ضد المرض، وتنفيذ التعاون في أبحاث اللقاحات وتطويرها، ومساعدة المملكة في استئناف العمل والإنتاج.

كما شدد على أن الصين تقدر الجهود الكبيرة للمملكة في تعزيز التعاون داخل مجموعة العشرين منذ توليها الرئاسة الدورية، وهي على استعداد للتواصل والتنسيق عن كثب معها لتعزيز تعاون مجموعة العشرين، والمساعدة في جعل لقاحات (كوفيد-19) منفعة عامة عالمية، وجعلها ميسورة التكلفة ومتاحة لجميع البلدان وجميع الشعوب.

وأضاف أن الصين مستعدة للعمل مع أعضاء مجموعة العشرين، بما في ذلك السعودية، لزيادة المساعدات للدول النامية، وبناء اقتصاد عالمي مفتوح، والحفاظ على استقرار سلاسل الصناعة والإمداد العالمية، وتسهيل تدفق الأفراد بشكل منظم، وتوجيه التعاون في الاقتصاد الرقمي، وتعزيز بيئة اقتصاد رقمي منفتحة وعادلة ونزيهة وغير تمييزية.

من جانبه، قال سلمان إن العلاقات الثنائية شهدت تطورا قويا وإن الصداقة بين الشعبين تتعزز باستمرار.

وأضاف أن السعودية تولي أهمية كبيرة لتطوير شراكتها الاستراتيجية الشاملة مع الصين، وتأمل في تعزيز التعاون الثنائي في مكافحة المرض، لا سيما في مجال أبحاث وتطوير اللقاحات، وتحسين التضافر بين رؤية المملكة 2030 ومبادرة الحزام والطريق، التي اقترحتها الصين، وتعميق التعاون العملي في مختلف المجالات.

وأكد الملك أن بلاده تقدر دعم الصين ومساعدتها لعملها في رئاسة مجموعة العشرين، مضيفا أن بلاده تأمل في الحفاظ على الاتصال والتنسيق الوثيقين مع الصين لتعزيز التضامن والتعاون بين أعضاء مجموعة العشرين، وتقديم المساهمات الواجبة للسيطرة على المرض واستعادة النمو الاقتصادي والاستقرار في العالم.

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر
اقرأ ايضا