وزيرة التجارة تستعرض فرص الاستثمار فى السوق المصري بالملتقى السنوي بالإمارات

جامع: نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي ساهم فى جعل مصر واحدة من أهم الأسواق الواعدة بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا

CairoBank

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي الذى تبنته الحكومة المصرية منذ عام 2016 قد ساهم فى جعل الاقتصاد المصري واحد من أهم الأسواق الواعدة فى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وأشارت إلى أن هذه الإصلاحات ساهمت فى تحقيق الإستقرار الكلى والنمو الشامل والمستدام من خلال ضبط الساسية المالية والنقدية وإعادة هيكلة بعض القطاعات وفى مقدمتها قطاع الطاقة وتحرير سعر الصرف وتحسين بيئة ومناخ الإستثمار وتحفيز النمو الاقتصادي الذى يقوده القطاع الخاص كشريك أساسى للحكومة فى تحقيق خطط التنمية.

اضغط لتحميل العدد الحادي والستون من نشرة حابي

وقالت وزيرة التجارة أن الدولة المصرية سعت وبقيادة حكيمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لوضع خطة عمل ترتكز على تخطيط شامل ورؤية طموحة للمستقبل تمثلت فى وضع إستراتيجية التنمية المستدامة : رؤية مصر 2030 والتى تم إعدادها وصياغتها وفقاً لمنهج تشاركى يضم إلى جانب الحكومة كل من القطاع الخاص والمجتمع المدنى وكافة الشركاء.

جاء ذلك فى سياق الكلمة التى ألقتها التنمية المستدامة – عبر تقنية الفيديو كونفرانس – فى الجلسة الخاصة بعرض فرص الاستثمار فى مصر وذلك ضمن فعاليات ملتقى الاستثمار السنوى المنعقد بدولة الإمارات والذى تنظمه وزارة الاقتصاد الإماراتية خلال الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر الجارى بمشاركة عدد كبير من الوزراء والخبراء الدوليين ورجال المال والأعمال والاقتصاد من مختلف دول العالم.

وأوضحت جامع أن الحكومة قطعت شوطاً كبيراً فى تنفيذ العديد من المشروعات القومية وبصفة خاصة فى مجال البنية التحتية بإعتبارها واحدة من الركائز الأساسية لجذب المزيد من الإستثمارات المحلية والأجنبية للإستثمار فى السوق المصرى.

ولفتت وزيرة التجارة إلى أن هذه المشروعات قد تضمنت مشروعات الشبكة القومية للطرق، بالإضافة إلى مشروعات قطاع الطاقة خاصة التوسع في مشروعات إنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة بالشراكة مع القطاع الخاص ، فضلاً عن مشروعات تنمية محور قناة السويس، وإقامة المناطق الصناعية، والتوسع في انشاء المدن الجديدة، حيث تستهدف الدولة المصرية انشاء 14 مدينة من مدن الجيل الرابع من بينها إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة بهدف زيادة الانتشار العمراني وتخفيف الضغط على الخدمات المتوفرة في المدن القائمة.

وأشارت الوزيرة إلى أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة قد حظى بإهتمام الحكومة المصرية لدوره المهم في خلق فرص العمل اللائق والمنتج، ولتميزه بتحقيق قيمة مضافة عالية وتحقيق التنمية المكانية والمساهمة في التوازن الإقليمي للتنمية، وهو أحد المفاهيم والمستهدفات الرئيسية التي ترتكز عليها رؤية مصر 2030،لافتةً فى هذا الإطار إلى تشجيع الحكومة لكافة البرامج والمبادرات الداعمة لجهود تنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال التوسع في إقامة المدن الصناعية المتخصصة مثل مدينة دمياط للأثاث ومدينة الروبيكي للجلود.

ولفتت وزيرة التجارة إلى حرص الدولة على التوسع فى انشاء المجمعات الصناعية وتنفيذ المبادرة الرئاسية لتشغيل الشباب من خلال اتاحة مصانع جاهزة بالتراخيص بمساحات تتناسب مع تنوع الأنشطة الصغيرة المستهدفة لتقديم حل تنموي لدعم التكامل الصناعي بين المصانع الكبيرة والصغيرة والمساهمة في تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية نحو الصناعات التكميلية والصناعات ذات القيمة المضافة والصناعات القائمة على استخدام التكنولوجيا والمعرفة.

وفى هذا الصدد أوضحت الوزيرة أنه تم الإنتهاء من تخصيص وبدء الإنتاج فى 4 مجمعات صناعية بمدن ( بدر – جنوب الرسوة في بورسعيد – مدينة السادات – بالإضافة إلى منطقة مرغم بالإسكندرية) وجارى الانتهاء من 13 مجمعا وذلك بهدف تلبية احتياجات صغار المنتجين او ما يعرف بالصناعات متناهية الصغر.

وعلى صعيد المشاركة بين الحكومة المصرية والقطاع الخاص لدعم جهود التنمية والترفيق أشارت جامع إلى أنه تم إنشاء نموذج ناجح لإدارة وإنشاء المناطق الصناعية في مصر بمشاركة مطور القطاع الخاص حيث تم إنشاء 12 منطقة صناعية تم تصميم وتخطيط هذه المناطق الصناعية على أساس مفهوم المناطق الصناعية المستدامة بمعنى انه يتوافر فيها (مراكز تدريب، مراكز تطوير الأعمال، منطقة لوجستية، منطقة خدمات) وقد بلغ معدل أشغال المناطق الصناعية بنظام المطور الصناعي الخاص ما يقرب من 95% مما يعكس نجاح التجربة الكبير على الصعيد التسويقي والاستثماري.

وحول جهود الحكومة المصرية لمواجهة تداعيات إنتشار فيروس كورونا أوضحت وزيرة التجارة والصناعة أنه على الرغم من الأضرار التى لحقت بدول العالم من جراء إنتشار فيروس كورونا إلا أن الإصلاحات الهيكلية التى نفذتها مصر ساهمت في تحقيق تعافي اقتصادي يتسم بالمرونة والاستدامة، وقدرة على تحمل الصدمات المستقبلية حيث تعد مصر الدولة الوحيدة التى حققت معدل نمو إيجابيًا مقارنة بالعديد من دول المنطقة .

ونوهت جامع إلى أن التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية قد أشادت بالإجراءات التى إتخذتها الحكومة المصرية حيث أشارت توقعات المؤسسات بأن مصر ستكون من الإقتصاديات التى ستتمكن من مواجهة التبعيات السلبية لأزمة كورونا ومن ثم تحقيق تحسن فى المؤشرات الإقتصادية خلال المرحلة المقبلة.
وفى ختام كلمتها دعت السيدة/ نيفين جامع الكيانات الإستثمارية الدولية لتوجيه إستثماراتها إلى السوق المصرى وإستغلال العمق الاستراتيجــي للسوق المصري والعــلاقات المصريـــة مع العديد من الدول والتكتلات الاقتصادية العربية والإفريقيـــة والأوروبيـــة والأمريكية وكذا اتفاقيــات التجارة الحـــرة والتي تتيح نفاذ المنتجات المصنعة فى مصر إلى سوق إستهلاكى كبير يضم حوالي 2 مليار نسمة.

وقد شهدت جلسة فرص الاستثمار فى مصر تقديم عروض من كل من اللواء محمد الزلاط رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية والمستشار محمد عبد الوهاب رئيس الهيئة العامة للاستثمار والسيد / عمرو البطريق رئيس شركة السويس للتنمية الصناعية (سيدك).

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

الرابط المختصر
اقرأ ايضا