ENB2021_900x90

مصر الجديدة تتلقى عروضا مبدئية من 4 مطورين للشراكة على أرض مشروع هليو بارك

البدء رسميا في الطرح منتصف الشهر المقبل

بكر بهجت _ تلقت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير عروضًا مبدئية من 4 شركات ترغب في الدخول بشراكة معها على تطوير أرض مشروع «هليو بارك» البالغة مساحتها 1695 فدان، وفق تامر ناصر العضو المنتدب لشركة مصر الجديدة، مشيرًا إلى أن تلك العروض دفعت الشركة إلى تغيير استراتيجيتها من تقسيم الأرض وطرحها على قطع منفصلة، إلى طرحها كاملة على مستثمر واحد.

إضغط لتحميل تطبيق جريدة حابي

وأضاف في تصريحاته لجريدة «حابي» أن الشركة من المقرر أن تتلقى المزيد من العروض حتى نهاية الأسبوع المقبل، ثم بعد ذلك سيتم دراستها بشكل مفصل ومن ثم الاتفاق على الآلية التي سيتم من خلالها طرح الأرض سواء بنظام المناقصة أو الاشتراطات، على أن يتم البدء رسميًّا في إجراءات طرح الأرض كاملة للشراكة منتصف الشهر المقبل.

والشهر الماضي حددت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير مصادر تمويل خطة التطوير التي ستنفذ خلال السنوات الخمس المقبلة، في 3 محاور أساسية، يتمثل أولها في استغلال الأصول سواء بالبيع أو التطوير، أو الشراكة، والثاني الاقتراض البنكي، والمحور الثالث زيادة رأس مال الشركة.

تامر ناصر العضو المنتدب لشركة مصر الجديدة

العضو المنتدب: النية كبيرة لدى المتقدمين وشركة واحدة سيتم الترسية عليها

وتابع ناصر أن العروض المبدئية تقدمت بها شركات كبيرة في مجال التطوير العقاري –رافضًا الإفصاح عن أسمائها- وهي لا تزال في مرحلة عروض لا يمكن الجزم بأنها جادة أو غير جادة، إلا أنه من خلال المحادثات التي جرت فإن النية كبيرة لدى تلك الشركات للمشاركة في الصفقة، لافتًا إلى أنه فور الطرح الرسمي فإن شركة واحدة فقط هي التي سيتم الترسية عليها، وفق التوجه الجديد للشركة.

وتمتلك شركة مصر الجديدة أصولًا تتجاوز 100 مليار جنيه، إلى جانب عدة وسائل تمويلية تمكنها من تحقيق خطة التطوير التي تسعى إليها، وفق ما أعلنته الشركة في وقت سابق.

وأشار العضو المنتدب لشركة مصر الجديدة، إلى أن الشركة تعتزم الانتهاء من إجراءات عقد المزاد العلني على بيع 240 فدانًا التي تم تحديدها في مدينة نيو هليوبوليس، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، على أن يتم عقد جلسة المزاد خلال شهر يناير، دون أن يكشف أي تفاصيل بخصوص الإجراءات أو الاشتراطات الخاصة بالمزاد.

ولفت إلى أن بيع الأراضي ليس المحور الرئيسي الذي تعتمد عليه الشركة، وإنما هو جزء لتوفير السيولة اللازمة لخطة التطوير، حيث إن الشركة ستعتمد خلال الفترة المقبلة على تطوير مشروعات والاستفادة منها استثماريًّا، وأيضًا الدخول في شراكات على أراضٍ بنسبة من الإيرادات.

وقالت سهر الدماطي العضو المنتدب للشؤون المالية والإدارية بشركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، لجريدة «حابي» إن الشركة تتفاوض حاليًا مع نحو 4 بنوك للاتفاق على آلية تمويلية غير القروض، تساعد في سد احتياجات الخطة قصيرة الأجل التي تم وضعها، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق مع البنوك وسيتم التوقيع على العقود خلال الأيام المقبلة, والإعلان عن تفاصيل الصفقة.

وأضافت أن الشركة تدرس أيضًا إمكانية اللجوء إلى زيادة رأسمالها خلال الفترة المقبلة، لتوفير السيولة اللازمة للمشروعات التي ستتولى الشركة تنفيذها، سواء المرافق الخاصة بالأراضي التي سيتم بيعها أو المشروعات التي سيتم تطويرها من قبل الشركة، وذلك وفق الجدول الزمني الذي تم وضعه في خطة التطوير.

وأوضحت الدماطي أن خطط الشراكة تتضمن التعاقد مع مطورين آخرين وأيضًا مع بنوك، إذ تلقت الشركة عروضًا بذلك يتم دراستها حاليًا، وهو ما سيتم الإعلان عنه خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أنه تم بيع أراضٍ تتراوح بين 1.5% و 2% من إجمالي محفظة الأراضي حتى الآن لدى الشركة، وذلك في إطار خطة لبيع نحو 5% منها.

اضغط لتحميل العدد الحادي والثمانون من نشرة حابي

خصم خاص بنسبة 50% على خدمات بوابة حابي

 

الرابط المختصر