NBE11-2022

البنوك المركزية تعزز مشترياتها من الذهب رغم ارتفاع الأسعار

aiBANK

وكالات _ لم تتوقف حملات شراء الذهب من البنوك المركزية العالمية، رغم الصعود القوي في أسعار المعدن النفيس، والذي تتداول عقوده الآجلة عند 2021.95 بزيادة قرابة الـ 30 دولارًا صعودًا بـ 1.50%، فيما ارتفعت العقود الفورية بـ 30.25 دولارًا إلى 2012.9 دولارًا صعودأ بـ 1.54%.

وارتفع المعدن النفيس بقوة في تداولات اليوم خاصة بعد إعلان وزارة الخزانة الأمريكية احتمالية عدم وفاء الولايات المتحدة بديونها في شهر يونيو أو يوليو إذا لم يرفع الكونجرس الأمريكي سقف الديون.

E-Bank

كذلك كشفت تقارير صحفية من سي إن بي سي عن مطالبة أعضاء في الكونجرس من رئيس الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، أن يتوقف عن رفع أسعار الفائدة. وتبع هذه التصريحات توقعات بخفض أقوى للفائدة بعد وصولها للقمة.

حتى مع تداول المعدن النفيس عند مستويات أعلى في مارس، واصل البنك المركزي السنغافوري إضافة المعدن النفيس إلى احتياطياته على مدار الشهر، وفقًا لمجلس الذهب العالمي.

قال كريشان جوبول، كبير المحللين في WGC، إن سلطة النقد في سنغافورة اشترت 17.3 طنًا من المعدن النفيس في مارس.

وقال جوبول على تويتر “هذا يعني أنهم اشتروا 68.7 طنا من الذهب في الربع الأول من عام 23 مما رفع احتياطيات الذهب إلى 222.4 طن (أعلى بنسبة 45% مقارنة بنهاية ديسمبر).”

وعززت الصين هي الأخرى احتياطياتها في مارس، حيث أبلغ البنك المركزي الصيني عن شراء 18 طنًا إضافيًا من الذهب. يمثل هذا الشهر الخامس على التوالي من شراء الذهب، حيث يبلغ إجمالي احتياطيات الذهب في الصين الآن 2068 طنًا، وفقًا لـ WGC.

وقال جوبول إن الهند اشترت أيضًا 3.5 طن من سبائك الذهب خلال الشهر، مما رفع إجمالي الربع الأول إلى 7.3 طن. يحتفظ البنك المركزي الآن بـ 794.6 طن من الذهب في احتياطياته.

مع محاولة الذهب اختراق 2000 دولار للأوقية في مارس، كان هناك أيضًا بعض نشاط البيع. بدأ البنك المركزي التركي، أكبر مشتر للذهب في عام 2022، في تفريغ احتياطياته للمساعدة في تلبية الطلب المحلي المتزايد.

وأظهرت بيانات البنك المركزي أن احتياطيات الذهب انخفضت بنسبة 9٪ في الأسابيع السبعة الماضية. وأفاد مجلس الذهب العالمي بأن تركيا باعت 15 طناً من المعدن النفيس في مارس، مسجلاً أول بيع شهري صافٍ منذ نوفمبر 2021.

شهدت تركيا تزايد طلبها على المعدن النفيس خلال العام الماضي، حيث اعتنق المواطنون المعدن الثمين كتحوط ضد التضخم وانخفاض قيمة العملة المحلية.

بنك آخر قام بتفريغ بعض الذهب كان البنك الوطني الكازاخستاني، الذي باع 10.5 طن في مارس.

ومع ذلك، كانت كازاخستان بائعًا حتى قبل شهر مارس. منذ بداية العام وحتى تاريخه، قام البنك بتخفيض حيازاته من الذهب بمقدار 19.6 طن. يبلغ إجمالي احتياطيات المعدن النفيس في البلاد الآن 332 طنًا – الأدنى منذ أغسطس 2018.

الرابط المختصر